10-يوليو-2024
الميناء العائم

الميناء العائم في غزة

قالت وكالة "أسوشيتد برس"، يوم الأربعاء، إن الميناء الأميركي العائم الذي بدأ العمل في 17 أيار/مايو بذريعة إدخال المساعدات الإنسانية المنقولة بحرًا إلى قطاع غزة، سيُفَكَّك على نحو دائم في غضون أيام قليلة.

وأضافت الوكالة، أن الميناء الذي نُقِل أكثر من مرة بسبب الأحوال الجوية، سيعاد إلى شاطئ غزة يوم الأربعاء، لكنه سيعمل لأيام قليلة فقط، قبل أن يقوم الجيش الأميركي والبحرية الأميركية بتفكيكه.

ونقلت "أسوشيتد برس" عن مسؤولين أن الميناء العائم سيعاد تشغيله فقط من أجل نقل الإمدادات الإنسانية التي تراكمت في قبرص وقبالة شاطئ غزة منذ توقف الميناء عن العمل في 28 حزيران/يونيو نتيجة الأحوال الجوية.

الميناء العائم سيعاد تشغيله لفترة كافية فقط من أجل نقل الإمدادات الإنسانية التي تراكمت في قبرص وقبالة شاطئ غزة منذ توقف الميناء عن العمل في 28 حزيران/يونيو

وكان كبير المتحدثين باسم البنتاغون، بات رايدر، قال يوم أمس الثلاثاء، إن الميناء العائم موجودٌ حاليًا في ميناء أسدود الإسرائيلي.

وأشارت "أسوشيتد برس" إلى أن عمال الإغاثة المطلعين على المشروع كانوا يتوقعون منذ أسابيع أن الميناء العائم لن يستمر بعد شهر تموز/يوليو. في حين أن مسؤولين أميركيين كانوا قد صرحوا لوكالة رويترز، الشهر المالي، أن الميناء سيستمر في العمل حتى شهر آب/أغسطس أو أيلول/سبتمبر.

وبحسب صحيفة "الغارديان"، فعلى مدار شهرين بعد إنشاء الميناء العائم، لم تتجاوز أيام العمل 20 يومًا، تم خلالها إدخال حوالي 8 آلاف و800 طن من المساعدات من الميناء، أي حوالي 500 شاحنة، وهذا يعادل يومًا واحدًا من عمليات إدخال المساعدات قبل بدء الحرب.

وكان برنامج الأغذية العالمي أوقف قوافل توزيع المساعدات في قطاع غزة يوم 9 حزيران/يونيو، على أثر مجزرة النصيرات. وهي المجزرة التي أوضح تقرير سابق لـ "الترا فلسطين"، أنها دفعت المقاومة للتحقيق في دور هذا الميناء في العملية.

وأشارت "الغارديان" إلى انتقادات سابقة للميناء العائم بأنه يخفف الضغط الدولي على إسرائيل لإعادة فتح المعابر البرية في قطاع غزة، التي تعد الوسيلة الأكثر فعالية لإيصال المساعدات للمحاصرين في قطاع غزة.