أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.49
سعر الصرف 3.52
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.92
سعر الصرف 4.98
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.86
سعر الصرف 3.89
أطفال ضحايا لوالديهم.. ما هو مصيرهم في

أطفال ضحايا لوالديهم.. ما هو مصيرهم في "دور الرعاية"؟

يقتل الرجل زوجته، فيذهب إلى السجن وتُوارى الضحية الثرى، لكن ماذا يحلُّ بأطفالهما؟ يُشبه مصيرُ الأطفال هنا مصيرَ أطفالٍ آخرين يُعثَرُ عليهم في قماطٍ تحت جنح الظلام في العراء، دون أن يُعرَف نسبهم، فماذا يحل بالطفل الذي يوصف في هذه الحالة بأنه "لقيط"؟

الترا فلسطين بحث عن إجابات لهذه الأسئلة وغيرها عن رحلة هؤلاء الأطفال وأطفالٍ قادتهم ظروفٌ أخرى إلى دور الرعاية، ليعيشوا جميعًا حياةً لا يعرفون فيها والديهم، أو يعرفونهم لكن لا يلتقون بهم.

الترا فلسطين يبحث في حياة الأطفال مجهولي النسب وأبناء العلاقات غير الشرعية، والأطفال ضحايا الخلافات العائلية

في وزارة التنمية، توجد وظيفة تُسمى "مُرشد حماية الطفولة"، يُبين مدير دائرة حماية الطفولة في الوزارة محمد القرم، أن المرشد يتلقى بلاغًا من وحدة حماية الأسرة في الشرطة أو شركاء آخرين في العمل التنموي وحماية الطفل عن وجود طفلٍ مُعنّفٍ أو تم العثور عليه في ظروف غامضة، فيُقابل المرشد الطفل أولاً، ويُقيَّم حالته ودرجة خطورة وضعه، ويُعدُّ تقريرًا اجتماعيًا.

اقرأ/ي أيضًا: في غزة.. الحبل السُري يلف "مجهولي النسب" بالمجهول

إثر ذلك، تتخذ الوزارة "إجراءً أوليًا" بحماية الطفل، "ففي حالات الخطر كالاعتداء الجنسي أو الجسدي وتهديد حياة الطفل، يتم وضعه في عُهدة أقارب له، أو نقله إلى دور الرعاية الاجتماعية الشريكة للوزارة وبينهما مُذكرات تفاهم" وفق القرم.

وأضاف، "يُعقد بعد ذلك مؤتمر حالة للطفل؛ وهو اجتماعٌ مهنيٌ لمجموعةٍ من الجهات والأشخاص من بينهم مُرشد حماية الطفولة، بالإضافة إلى ممثلين عن المؤسسة التي تم تحويل الطفل إليها لرعايته. يُحدِد المُرشد طبيعة المؤسسات المُشاركة في المؤتمر من خلال تحديد احتياج الحالة، فإذا كانت مشكلة الطفل صحية يتم دعوة وزارة الصحة، وإذا كانت تربوية لا بد من وجود وزارة التربية والتعليم، وينطبق الأمر كذلك على الشؤون القانونية وغيرها".

كم تبلغ فترة رعاية الطفل من قِبل الوزارة أو المؤسسات الشريكة؟ وهل يُسمح لعائلته بالزيارة خلال هذه الفترة؟

- القرم: بالنسبة للمدة الزمنية فهي تتراوح من ثلاثة أشهر إلى عامٍ كامل، أو بحسب حالة الطفل الذي يعمل المرشد خلال مكوثه في المؤسسة على إعادة تأهيله. كما يعمل مع عائلته في الوقت نفسه لإعادة دمجه فيها، فالهدف الأول هو خلق الحماية للطفل وإرجاعه لمحيطه الاجتماعي الطبيعي وهي (الأُسرة)، وليس إبقاءه في دور الرعاية.

أضاف القرم، "لا يصح قطع التواصل بين الطفل والأُسرة التي يُسمح لها زيارته بصورةٍ دورية، إلا في حال كان المعتدي على الطفل من العائلة نفسها، فتمنع الزيارة حفاظًا على حياته، ويتم تقييم درجة الخطورة دوريًا، وفي حال قلت قد يسمح بالزيارة".

وبيّن أن الوزارة تعقد لاحقًا "مؤتمر حالة" آخر مع دار الرعاية؛ لتقييم وضع الطفل وصحة أو فعالية الإجراءات المتبعة بحقه، وفي حال تم التوصل لتقييمٍ واضحٍ بخصوص جاهزية الطفل والعائلة لاستقباله من جديد يُغلق ملفه ويُعود لكنفها.

لكن ماذا عن فاقدي الأهل أو مجهولي النسب؟ ما هو مصيرهم بعد انقضاء مدة الرعاية؟ يُبين القرم، أنه بعد استنفاد كل الإجراءات بحق "فئاتٍ لم يبقَ لها سندٌ عائليٌ أو ليس لها روابط عائلية بالأصل"، يتم تحويلها إلى قرى الأطفال في مدينة بيت لحم، وهناك يتلقون رعاية طويلة الأمد.

يسمح القانون بحضانة الأطفال مجهولي النسب وفق شروط تتعلق بالوضع الاجتماعي والاقتصادي للعائلة المحتضنة

وأشار إلى وجود نظامٍ يسمح بـ"الأسر الحاضنة"، وهذا يتعلق بالعائلات التي تواجه مشاكل مع الإنجاب، فتطلب احتضان طفل، ثم تدرس الوزارة هذه الطلبات، وقد تقبلها أو ترفضها.

اقرأ/ي أيضًا: انقسام القضاء يسلب آباءً وأمهاتٍ حضانة أطفالهم

ما هي معايير القبول والرفض في هذه الحالة؟ أوضح القرم أن القرار يستند إلى الظروف الاجتماعية للزوجين، بأن يتوفر سكن، ومصدر دخل، ومكونات "البيئة الآمنة". ويُشتَرَطُ أن تبدأ العائلة من عمر سبع سنوات بتهيئة الطفل وإعلامه تدريجيًا أنه ليس الابن الحقيقي للزوجين، ويُستحسن أن يبدأ ذلك من عمر أربع سنوات.

ويُسمح للعائلة اختيار جنس الطفل الذي ترغب باحتضانه وعمره. وبعد الموافقة على طلبها، تُنظم زيارات دورية للطفل في المؤسسة لتسهيل تواصل الطرفين، بعدها يُنقل لحضانتها لمدة ثلاثة شهور كفترة تجريبية، يتعيّنُ خلالها على مرشد حماية الطفولة زيارته في المنزل الجديد، وإذا كانت نتائج التقييم إيجابية، تحصل العائلة على حُجة حضانة من المحكمة الشرعية.

يُشير القرم إلى أن هذه الحضانة تكون خاصة بالأطفال مجهولي النسب غالبًا، أما الطفل الذي توجد له عائلة معروفة فتسعى وزارة التنمية إلى إعادته لعائلته الأصلية ليترعرع فيها.

في بيت لحم، توفر جمعية راهبات المحبة "الكريش"، الرعاية للأطفال الذين يفتقدونها، سواءً كانت لهم عائلات، أو مجهولي النسب، أو الأطفال الذين يولدون من علاقة غير شرعية وتُحاول أمهاتهم التخلص منهم خوفًا من "الفضيحة" دون إلقائهم في الشارع، وتكون رعاية الأطفال لدى الجمعية من عمر يومٍ واحد إلى خمس سنوات.

جهات رسمية تُشرف على توليد نساء في الشهر الثامن بسبب حملهن بطريقة غير شرعية، خوفًا على حياتهن

قابلنا الأخصائي الاجتماعي إسكندر أندون، وهو مسؤول ملف الأطفال في الجمعية، فقال لنا إن الجمعية عملت مع شاباتٍ من ضحايا "صفاح القربى" أو التغرير وغير ذلك، مبينًا أنه في هذه الحالات يتم توليد الأم بالتعاون مع أحد المستشفيات في شهرها الثامن غالبًا، من خلال عملية قيصرية.

اقرأ/ي أيضًا: سقط التعليم وزُفّت الطفلة عروسًا

جمعية "الكريش"، إحدى شركاء وزارة التنمية الاجتماعية الذين تحدث عنهم القرم، وقد أوضح أندون أنه في هذه الحالات، يوجد ملف كامل سري وخاص بحالة الولادة في المستشفى، وعملية التوليد تتم بحضور ممثلين عن هذه الجهات، أما الطفل فيحول لرعاية المؤسسة مع باقي الأطفال، ويُعطى اسمًا وهميًا.

بعد ذلك، تتنازل الأُم عن الطفل بشكل رسمي في حال رفض الأب البيولوجي الاعتراف به، أو السعي للزواج بوالدته من أجل أن يتربى الطفلُ في ظلهما.

- هل يُسمح للأم بزيارة طفلها في هذه الحالة؟

- أندون: نحن لا نمنع أُمًا من زيارة ابنها، وحتى بعد إقرار التنازل يحق لها أن تعود لرؤيته.

- هل حدث وعادت إحداهن؟

- أندون: نعم.

رافقنا أندون في جولة داخل الجمعية، حيث يُقسّم الأطفال إلى قسمين، أولهما قسم الرُّضّع أو صغار السن، والثاني قسمٌ خاصٌ بالأطفال الذين هم أكبر سنًا.

ألقينا التحية على إحدى الممرضات في غرفة الرُضّع، بينما جاء أخصائي العلاج الطبيعي بطفلٍ لتدليكه. ثم غادرنا القاعة إلى قسمٍ مجاورٍ حيث بعض الأطفال مجهولي النسب تلاعبهم ممرضة ومربية. قال أندون إن من شروط العمل الاجتماعي في الجمعية عدم التعلق بالأطفال، "نُحكّم عقلنا أولاً لكي لا نفسد العمل". من هنا جاء السؤال: ما لائحة الممنوعات لدى المُربيات؟

أجاب أندون، "الضرب، التعنيف اللفظي، الإهمال، أو حتى الانتقاص من قيمة وكرامة الأطفال أو معايرتهم بظروفهم وأنهم جاؤوا إلى الحياة نتيجة علاقة غير شرعية".

- ما جزاء من تفعل ذلك؟

- أندون: الطرد.

ذهبنا إلى مركز حماية الطفولة التابع لجمعية الهلال الأحمر في طولكرم، وهناك قابلنا المربية رانيا قبها؛ التي تقول إنها "لو كان لديها أبناءٌ لما عاملتهم كما تُعامل أطفال الميتم"، وتعلل ذلك بأنهم لم يعيشوا ظروفًا سوية وحُرموا من الأهل الذين نادرًا ما يأتون لرؤيتهم، وأحيانًا لا يوجد من يأتي لزيارتهم.

- ما المشاكل التي تلاحظينها لدى الأطفال خلال عملك؟

- رانيا: الطفل الذي انفصل والداه مثلاً مُشتتٌ بين توصياتهما أثناء الزيارات، فالأم تقول له شيء والأب يُخبره شيئًا آخر، فيأتي بعضهم إليَّ باكيًا ولا يعرف "على مين يرد". كما يعاني الأطفال نتيجة عدم توفر ساحةٍ للعب والترفيه في الميتم، ولا توجد حافلة لنقلهم خارجه، ناهيك عن غياب المرشد النفسي، ما يزيد العبء على المربيات أو المشرفات، "فلا يوجد لدينا مرشدٌ مقيمٌ ولا حتى بدوامٍ كامل".

- إذًا من يُدربكم؟

- رانيا: تُرسل لنا وزارتا الصحة والتنمية الاجتماعية من يدربنا على رعاية الأطفال ضمن دوراتٍ بين الحين والآخر.

- ماذا تفعلين مع الأطفال غير الرعاية الأساسية؟

- رانيا: نرقص سويًا ونرسم ونعقد حلقات تفريغٍ نفسي باللعب.

وتُبين أنها تعلمت من هذه المهنة الصبر و"التعامل مع نفسياتٍ مختلفة"، مضيفة، "كل طفلٍ له ظروفه النفسية الخاصة، كما أستطيع القول أنني عشت أو مارست جزءًا من أمومتي مع هؤلاء الأطفال، بعضهم يناديني ماما".

مرشدون في وزارة التنمية الاجتماعية تعرضوا للتهديد من عائلات أطفال تتابع الوزارة ظروفهم

والعمل في هذا المجال ومع هؤلاء الأطفال يحمل خطورة في كثير من الحالات على المرشدين والمرشدات، وفق ما أفادنا به مدير عام شؤون الأسرة في وزارة التنمية الاجتماعية عاصم خميس، إذ تعرض مرشدون للتهديد من عائلات بعض الأطفال، بعد أن خافت هذه العائلات من عقوباتٍ تطالهم بسبب ارتكاب الآباء وأمهاتٍ مخالفاتٌ تتعلق بالدعارة والمخدرات، وهي الأسباب التي أدت لإلغاء حضانتهم لأطفالهم.

ونتيجة ذلك، توفر المحافظات حراسة للمرشد أثناء زيارة الأُسر في هذه المناطق.

وأشار خميس إلى وجود نقصٍ في مرشدي حماية الطفولة بالوزارة، "فنحن نتحدث عن مرشدين اثنين فقط لمحافظة الخليل بأكملها مثلاً"، موضحًا أن الأمر مرتبطٌ بالاعتمادات المالية من السلطة وديوان الموظفين، "ونرجو زيادتها ليتيح لنا ذلك تغطية أكبر للمناطق".


اقرأ/ي أيضًا: 

منشطات سرية قاتلة تباع سرًا في الضفة

زوجات مغتربين بين تضييق الأهل ونار الشوق

مُغتربات في غزة.. لا شفاء من البُعد