أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.45
سعر الصرف 3.48
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.85
سعر الصرف 4.92
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.89
سعر الصرف 3.93
أوّل إصابة بكورونا في

أوّل إصابة بكورونا في "أبو فلاح" وهذه تفاصيلها

أعلنت المصادر الرسميّة الفلسطينية الإثنين، عن أوّل حالة إصابة بفايروس كورونا في قرية أبو فلاح، شمال شرق محافظة رام الله. 

و"خربة أبو فلاح" عدد سكانها حوالي خمسة آلاف نسمة، وتحيط بها قرى ترمسعيا والمغيّر وكفر مالك والمزرعة الشرقية.

وقال المتحدث باسم مجلس قروي أبو فلاح عمر خطاب لـ "الترا فلسطين" إن المصاب الأول في القرية عاد من عمله في مصنع إسرائيليّ للدجاج بمنطقة "عطروت" الصناعية شمال القدس المحتلة، يوم 21 آذار/ مارس الماضي، حيث لم تكن الحالات مكتشفة في المصنع بعد.

       57 إصابة في منطقة رام الله والبيرة ومحيطها جرّاء فايروس كورونا      

وأضاف خطاب أن الشاب المصاب (32 عامًا) أبلغ أسرته بنيّته الرجوع من العمل، وقد تم انتظاره بمركبتين عند مدخل بلدة ترمسيعا، حيث استقل هو سيارة لوحده، فيما عاد أفراد أسرته في مركبة ثانية.

وعند وصوله إلى المنزل، حجر نفسه بشكل تام، ولم يخالط عائلته، واتخذ كافة الإجراءات الوقائية، لدرجة أنّ الطعام كان يقدم له في أواني بلاستيكية، وتم تعقيم السيارة التي استقلها إلى المنزل، كما ذكر خطاب.

وتابع، أنه وبعد انتهاء فترة الحجر الصحي ومدته 14 يوميًا، ولأنه كان يعمل في نفس المصنع الموبوء في "عطروت" قررت أسرته إجراء فحص له للاطمئنان قبل خروجه من الحجر، حيث ذهب إلى الطب الوقائي في رام الله وطلب إجراء الفحص.

وأكد خطاب، أنهم في البداية رفضوا إجراء الفحص، ولكن بعد إبلاغهم أنه كان يعمل في نفس المصنع، تم إجراء الفحص له، وظهرت النتيجة اليوم بإصابته. 

وبيّن خطاب الذي يشغل أيضًا منصب نائب رئيس المجلس البلدي، أن المصاب لم تظهر عليه أي أعراض حتى اليوم، وسيتم نقله إلى فندق الكرمل حيث يتم حجر المصابين الذين لم تظهر عليهم أعراض، على أن يحضر الطب الوقائي إلى القرية لأخذ عينات جديدة.

يُشار إلى أنّ عدد الإصابات بفايروس كورونا المسجّلة فلسطينيًا وصلت 252 حالة، منها 57 إصابة في منطقة رام الله والبيرة ومحيطها، تتوزع على مدينة رام الله وحي الطيرة، ومناطق بيتونيا وقراوة بني زيد وبيت لقيا وسنجل ودير جرير وخربثا المصباح وشقبا ودير السودان. 


اقرأ/ي أيضًا: 

الشواء الأخير: كيف أصيب عمّال بـ "كورونا" في مصنع دجاج إسرائيلي؟