أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.30
سعر الصرف 3.31
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.66
سعر الصرف 4.67
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.99
سعر الصرف 4.00
إصابة طفل وتضرر مركبات في هجمات لإرهابيين إسرائيليين بالضفة

إصابة طفل وتضرر مركبات في هجمات لإرهابيين إسرائيليين بالضفة

الترا فلسطين | فريق التحرير

أصيب طفلٌ إثر هجمات إرهابية نفذها إرهابيون إسرائيليون في الضفة، مساء الخميس، وأسفرت أيضًا عن أضرار في مركبات ومنازل فلسطينية.

أصيب الطفل جاد علاء صوافطة (3 سنوات) بجروح في وجهه نتيجة رشق مركبة والده بالحجارة

وهاجم مستوطنون بالحجارة مركبة قرب مدخل قرية برقة شمال شرق رام الله، ما أدى لإصابة الطفل جاد علاء صوافطة (3 سنوات) بجروح في وجهه، وقد تم نقله إلى مستشفى في رام الله، حيث وُصِفت إصابته بأنها مستقرة.

اقرأ/ي أيضًا: معطيات إسرائيلية: الإرهاب اليهودي يتزايد سنويًا

وفي بورين جنوب نابلس، هاجم إرهابيون منزلين بالزجاجات الحارقة، وأعقب ذلك اندلاع مواجهات مع أهالي القرية الذين تصدوا لهم.

واندلعت مواجهاتٌ مع الإرهابيين وجنود الاحتلال الذين تدخلوا لتوفير الحماية لهم، ما أدى لإصابات بالاختناق بين الأهالي نتيجة إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع.

إرهابيون ألقوا زجاجات حارقة على منزلين في بورين، وجنود الاحتلال قمعوا أهل القرية الذين تصدوا لهم

وهاجم الإرهابيون أيضًا، مركبات فلسطينية لدى مرورها قرب مفرق بورين. كما اعتقل جنود الاحتلال الشاب حمدان هاشم نجار خلال اقتحامها للقرية.

اقرأ/ي أيضًا: تنظيم "جباية الثمن" الإرهابي.. حصيلة عام من الاعتداءات

وفي السياق ذاته، أغلق إرهابيون إسرائيليون مفرق "عصيون" والشارع القريب من بلدة تقوع شرق بيت لحم، ورشقوا مركبات فلسطينية بالحجارة، ما ألحق أضرارًا ببعض المركبات.

وأشار شهود عيان إلى أن الاعتداءات وقعت بحماية جنود الاحتلال الذين تواجدوا في الموقع.

هذه الهجمات الإرهابية استجابة لدعوات أطلقها تنظيم "تدفيع الثمن" الإرهابي

كما هاجم إرهابيون من مستوطنة "كرمي تسور" شمال الخليل، مركبات فلسطينية على الشارع الرئيسي القريب من منطقة الحواور في بلدة حلحول.

اقرأ/ي أيضًا: كيف تدفع الصهيونية الدينية الإسرائيليين للمستوطنات؟

بينما تجمع عشرات الإرهابيين المسلحين من مستوطنة "حاجاي" على المدخل الجنوبي لمدينة الخليل، واغلقوا الشارع الرئيسي الذي يربط مدينة الخليل بعدد من القرى والبلدات، حيث هاجموا المركبات المارَّة من المنطقة بالحجارة.

وجاءت هذه الهجمات الإرهابية استجابة لدعوات أطلقها تنظيم "تدفيع الثمن" الإرهابي، بمناسبة مرور شهر على وفاة إرهابي يهودي ينتمي للتنظيم؛ وابن أحد قادة المستوطنين، حيث كان قد توفي نتيجة حادث سير ذاتي خلال هروبه مع أصدقائه من الشرطة الإسرائيلية التي كانت تلاحقهم بسبب إلقاء حجارة على مركبات فلسطينية قرب رام الله.

 44 هجومًا عنيفًا نفذها الإرهابيون اليهود خلال الشهر الأخير بحماية الجيش والشرطة

وأظهرت معطياتٌ نشرتها منظمة "يش دين" الإسرائيلية أن 44 هجومًا عنيفًا نفذها الإرهابيون اليهود خلال الشهر الأخير، بعد وفاة الإرهابي المذكور.

وأوضحت المنظمة، أن هذه الاعتداءات تنوعت بين إغلاق تقاطعات رئيسية ورشق مركبات ومنازل بالحجارة، وإحراق مركبات، والاعتداء على مزارعين أثناء عملهم في أراضيهم.

وأكدت، أن جيش الاحتلال "كان يقف جانبًا ولا يحرك ساكنًا" تجاه هذه الاعتداءات، معتبرة ذلك "دعمًا لأعمال الشغب، وسببًا في زيادة الحوادث سوءًا".


اقرأ/ي أيضًا: 

"المتميزون للإعلام": من أسرار صعود المستوطنين

"إسرائيل" تحمي جنودها القتلة.. تفاصيل جديدة