أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.10
سعر الصرف 3.11
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.37
سعر الصرف 4.39
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.59
سعر الصرف 3.60

"الفدائي" بقيادة سيزار.. للخلف سِر

8585 مشاهدة
خوليو سيزار فشل في تدريب منتخب بلاده فعينته السعودية مدربًا للفدائي

كما كان مُتوقعًا، تدهور أداء منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم ونتائجه، فور تسلّم المدرب خوليو سيزار قيادته، بعد قرار الاتحاد تعيينه خلفًا للمدرب الوطني عبد الناصر بركات، بتوجيهات سعودية، فكانت أول علامات الفشل بتعادل سلبي أمام البحرين في مباراة ودية خلت من أي ملامح لمنتخبنا، ثم الخسارة أمام عمان في تصفيات كأس آسيا، ليخسر "الفدائي" بذلك الصدارة التي حافظ عليها طوال الجولات الماضية بجدارة.

واحتل منتخبنا الترتيب 73 في التصنيف العالمي، والسادس آسيويًا، وهو أفضل تصنيف في تاريخه، لكن هذا التقدم سيتوقف بعد الخسارة الأخيرة.

"الفدائي" يخسر صدارة مجموعته في التصفيات الآسيوية، بعد أداء ضعيف أمام عُمان بقيادة المدرب الجديد سيزار

تعيين سيزار كان قد أدى إلى جدل كبير في الشارع الرياضي، احتجاجًا على توقيع العقد معه تحت إشراف الاتحاد السعودي؛ الذي تكفل بدفع المبالغ المالية المترتبة على تعيينه، وبسبب فرضه بديلاً للمدرب الوطني عبد الناصر بركات الذي قاد المنتخب لسلسلة انتصارات وضعته على خارطة المنتخبات القوية عربيًا وآسيويًا.

اقرأ/ي أيضًا: بعد إقصاء بركات.. إلى أين يذهب سيزار بالفدائي؟

وبالعودة إلى مباراة عُمان، فقد فشل منتخبنا في تقديم أي جملة تكتيكة واضحة؛ واكتفى بالوقوف في خط الدفاع، بعدما لعب بخمسة مدافعين وثلاثة في المحور. وانتظر منتخبنا حتى الدقيقة 55 للحصول على أول ركنية في اللقاء، فيما تحصل العماني على 8 ركنيات في الشوط الأول.

"الفدائي" الذي سجل خلال المباريات الخمس الماضية 25 هدفًا، وتلقت شباكه ثلاثة أهداف فقط، نجح في الوصول للمرمى العماني لأول مرة في الدقيقة الأولى، من الوقت الإضافي للشوط الثاني.

هذه الخسارة أعادت منتخبنا إلى الترتيب الثاني في المجموعة، وهو ما سيضعه في التصنيف الثالث في قرعة المجموعات الآسيوية، كما أنها الهزيمة الأولى للمنتخب بعد 12 مباراة بدون هزيمة. ومنعت هذه الهزيمة منتخبنا من تجاوز المنتخب السعودي آسيويًا، وبالتالي حرمت "الفدائي" من الوجود في خانة منتخبات المستوى الأول في القرعة النهائية.

هذه الهزيمة زادت حدة الغضب على مدرب منتخبنا، إذ اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالانتقادات الحادة للمنتخب ومدربه، وقد ربط كثيرون بين تعيين السعودية للمدرب سيزار، وتفوقها على منتخبنا في التصنيف الآسيوي، وهو ما احتفى به السعوديون فور انتهاء المباراة.

السعودية دفعت تكاليف تعيين سيزار مدربًا للفدائي، ونتيجة ذلك ضمنت وجودها مع فرق المستوى الأول في كأس آسيا بدلاً من منتخبنا

يقول خريج التربية الرياضية في جامعة القدس، عبد الله الأحمد: "السعودية نجحت في التأثير على مستوى منتخبنا الكروي، فليس من المقبول في عالم كرة القدم والتدريب الرياضي أن يتم استبدال محلي مدرب متألق بآخر أجنبي لا يحمل معه أي نتائج إيجابية في التدريب".

ويضيف الأحمد، أن منتخبنا لديه من الإمكانيات الكبيرة التي تأهله للتفوق على عُمان، لكن المدرب رفض اللعب الهجومي واكتفى بالخطة الدفاعية التي "خانته" في نهاية اللقاء.

اقرأ/ي أيضًا: صدمة: مدرب أجنبي متواضع بديلاً لبركات

وكان منتخبنا الوطني استبق مباراة عُمان بمعسكر تدريبي استمر 40 يومًا، أقام خلاله في الجزائر، ثم السعودية، ثم البحرين، انتهاء بعمان، وقد توقف الدوري المحلي خلال ذلك بالكامل. إيهاب أبو مرخية، مقدم البرامج الرياضية في راديو علم، يعتبر النتيجة بعد هذا المعسكر الطويل وتوقف الدوري "كارثة"، ويؤكد أن الخسارة ستؤثر سلبًا على المنتخب ولاعبيه بشكل عام، وليس فقط على ترتيبه آسيويًا.

ويضيف أبو مرخية، أن سيزار فاجأ الجميع بالطريقة الدفاعية الكاملة التي لعب بها اللقاء، "مع العلم أن المنتخب كان لديه إمكانيات الفوز، فضلاً عن استبعاد هداف دوري المحترفين خلدون الحلمان من معسكر السعودية، وإشراكه اللاعب محمد بلح بديلاً لربع ساعة فقط، ثم إخراجه من الملعب دون أسباب واضحة".

يطرح غياب الأداء وسوء النتيجة تساؤلات عديدة حول "هكذا جهاز فني"، وفق الإعلامي الرياضي منذر زهران، الذي قال إن الفدائي ظهر ضعيفًا في الدفاع والهجوم، مضيفًا، "الآن منتخبنا سيدخل في التصنيف الثالث آسيويًا، وهذا يعني أن المجموعة ستضم منتخبات قوية مثل أستراليا واليابان وإيران، إضافة لمنتخب من التصنيف الثاني مثل العراق والإمارات، وهو ما سيصعّب من المهمة".

وأكد زهران أن بقاء المدرب سيزار في موقعه ليس من مصلحة الفدائي، "وعلى الاتحاد النظر في تصحيح المسار قبل وصول النهائيات".

يشار إلى أن المدرب سيزار وهو بوليفي الجنسية، كان قد قاد منتخب بلاده في 11 مباراة، خسر في 10 مباريات منها، فتمت إقالته من منصبه، ليوقع إثر ذلك عقدًا لتدريب منتخبنا الوطني برعاية سعودية، وفي ظروف غامضة.


اقرأ/ي أيضًا: 

لأول مرة: الفدائي يتجاوز إسرائيل في تصنيف الفيفا

حضور قوي للقدس في ميادين الرياضة

سيدات الكرة الفلسطينية في صور