أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.29
سعر الصرف 3.29
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.63
سعر الصرف 4.65
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.91
سعر الصرف 3.91
تبعات قرار الجنائية الدولية بعين إسرائيلية

تبعات قرار الجنائية الدولية بعين إسرائيلية

صورة توضيحية - gettyimages

الترا فلسطين | ترجمة فريق التحرير

قال باراك رابيد، معلق الشؤون الدولية في موقع "واللا" الإسرائيلي، إن قرار محكمة الجنايات الدولية فتح تحقيق في جرائم حرب إسرائيلية ضد الفلسطينيين "سيؤثر بشكل دراماتيكي على الصراع"، واصفًا اللجوء للمحكمة بأنه "خيار نووي فعلته السلطة الفلسطينية ضد إسرائيل"، وذلك في تحليل نشره الموقع، ليلة الخميس.

رابيد: تحقيق الجنائية الدولية هو الحدث الجوهري منذ الانسحاب من غزة، وقد تستمر تداعياته لسنوات

وبحسب رابيد، وهو واحد من أكبر المعلقين الإسرائيليين في الشأن الخارجي، فإن هذا القرار هو "الحدث الجوهري" في إطار الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي منذ انسحاب جيش الاحتلال من قطاع غزة، وقد تستمر تداعياته لسنوات، كما سيضيف توترًا إضافية على العلاقات المشحونة أصلاً بين السلطة الفلسطيية و"إسرائيل".

اقرأ/ي أيضًا: "إسرائيل" تهدد السلطة بسبب تحقيقات "الجنائية الدولية"

ويتفق رابيد هنا مع رسائل تهديد كشف عنها التلفزيون الرسمي الإسرائيلي، بعثتها "إسرائيل" إلى السلطة، وجاء فيها أن "إسرائيل ستجد صعوبة في دفع أي خطوات سياسية أو إجراءات بناء ثقة على الأرض معها، في حال قيامها بأي دور من شأنه أن يساعد في تسريع التحقيقات.

ورأى رابيد، أن حكومة الاحتلال قد تقرر فرض عقوبات على السلطة الفلسطينية، خاصة في ظل الحملات الانتخابية الحالية في "إسرائيل".

رابيد: التحقيق قد يدفع نتنياهو لعقوبات ضد السلطة

وأضاف، أن قرار المحكمة سيدفع إدارة بايدن للانشغال بالملف الفلسطيني - الإسرائيلي أكثر مما كان الإسرائيليون يخططون له، مبينًا أن خطة بايدن "المتواضعة" -وفق وصفه- قد يلحق بها الضرر نتيجة هذا القرار.

يُذكر أن الإدارة الأمريكية استنكرت قرار المحكمة، معتبرة أنه لا صلاحيات للمحكمة في التحقيق بملفات تتعلق بالقضية الفلسطينية.

رابيد:  التحقيق ربما يمنع إعادة فتح مكتب منظمة التحرير بواشنطن

وادَّعى رابيد، أن الإدارة الأمريكية التي كانت قد أعلنت نيتها إعادة فتح مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، اشترطت وقف الدعم الفلسطيني لفتح تحقيق ضد "إسرائيل" مقابل ذلك، مضيفًا أن القرار قد يضاعف العقبات أيضًا أمام إعادة فتح القنصلية الأمريكية في شرق القدس، واستئناف الدعم الأمريكي للسلطة.

وأشار إلى أن تحقيق المحكمة سيجري بوتيرة بطيئة جدًا، معتبرًا أن العناوين في وسائل الإعلام الإسرائيلية التي حذرت من صدور أوامر اعتقال دولية "أمرٌ سابقٌ لأوانة". ونوه أنه منذ إنشاء المحكمة قبل 20 سنة أصدرت فقط 60 أمر اعتقال بحق مشتبه بهم بارتكاب جرائم حرب.


اقرأ/ي أيضًا: 

9 إجابات حول تحقيق الجنائية الدولية المحتمل مع "إسرائيل" وحماس

"إسرائيل" تحمي جنودها القتلة