أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.29
سعر الصرف 3.29
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.63
سعر الصرف 4.65
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.91
سعر الصرف 3.91
تركيب صرافات آلية عند مكاتب البريد لصرف رواتب الأسرى

تركيب صرافات آلية عند مكاتب البريد لصرف رواتب الأسرى

صراف آلي في مكتب بريد رام الله | تصوير محمد غفري

للشهر الثاني على التوالي، تواصل الحكومة الفلسطينية صرف رواتب الأسرى والجرحى وأسرى الشهداء، عبر مكاتب البريد، بعد إغلاق البنوك العاملة في الأراضي الفلسطينية أكثر من 30 ألف حساب ووقف تعاملها معهم، على خلفية ضغوط إسرائيلية.

ازدحام في مكتب بريد رام الله خلال صرف رواتب الأسرى 

ورصد الترا فلسطين بدء تركيب صرافات آلية أمام مكتب البريد في رام الله، في مؤشر على استمرار صرف رواتب الأسرى والجرحى وعائلات الشهداء عبر مكاتب البريد.

وأمام مكتب البريد في مدينة رام الله، تجمع عدد من الأسرى السابقين وأمهات الأسرى بانتظار موعد الصرف، بعضهم وصل عند الساعة الثامنة، إلا أن موعد صرف الرواتب لن يكون قبل منتصف النهار، بحسب ما تم إبلاغهم.

أم أسامة عودة، حضرت من قرية دير عمار غرب رام الله، تفترش الرصيف أمام أحد المحال التجاري قائلة: "من الظلم أن يتم تحويلنا إلى هنا. ما يجري صعب علينا، ولكن ماذا نستطيع أن نعمل؟".

إلى جانبها، كانت تجلس على الرصيف والدة الأسير مهدي حزير من مخيم الجلزون، تقول إن "هذا الإجراء غلبة (مُتعب) علينا. في البنك كان الإجراء أسهل، وعلي الآن أن أتوجه إلى مكتب بيت إيل كي أقوم بتحويل المبلغ إلى الكانتينا لابني المعتقل، ولكن مع هذا التأخير لن يكفي الوقت".

أما عماد خطاب، وهو أسير سابق، فيؤكد أيضًا على صعوبة الإجراءات الجديدة، "فالراتب منذ أكثر من ستة أشهر غير منتظم، ونحن بانتظار حل قضية رواتب الأسرى وإيجاد حل لها، لأن علينا التزامات، والبنوك تطالبنا بأقساط القروض".

وطالب خطاب بحل قضية رواتب الأسرى جذريًا ووقف التكهنات حتى يستقر وضعهم.

ومع حلول ظهر الخميس، وبدء صرف الرواتب، كان البريد يشهد ازدحامًا شديدًا نتيجة توافد أسرى سابقين وأهالي أسرى حاليين، ما زاد من حالة التذمر، إضافة لمخاوف من أن يؤدي الازدحام لعدوى بفايروس كورونا.

عبد ربه: الصرافات في البريد حل واقعي لمشكلة صرف الرواتب ولا بديل عنه

من جانبه، أكد مستشار هيئة شؤون الأسرى والمحررين حسن عبد ربه، أن هذه الصرافات سيتم من خلالها صرف رواتب الأسرىن وهدفها التخفيف من معاناة الأهالي، "فهي تقنية حديثة مثل البنوك".

وأضاف عبد ربه لـ الترا فلسطين، أنه سيتم استكمال تركيب الصرافات في مكاتب البريد في مختلف المناطق، وكان الأصل أنه تكون الصرافات جاهزة للعمل خلال الشهر الجاري في كل مكاتب البريد، ولكن هذه مسألة تقنية مرتبطة بالاتصالات.

وأكد أنه لا يوجد حلول ثانية أمامهم سوى صرف الرواتب عبر مكاتب البريد، وهو "حل واقعي"، وفق وصفه، بعد إغلاق البنوك لحسابات الأسرى.


اقرأ/ي أيضًا: 

فيديو | "إذلال وبهدلة".. رواتب الأسرى عبر البريد الفلسطيني لأوّل مرة

منظمات يهودية تقدم التماسًا بشأن رواتب الأسرى وذوي الشهداء

:دلالات