أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.45
سعر الصرف 3.46
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.87
سعر الصرف 4.93
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.80
سعر الصرف 3.84
جرّاراتٌ للموت بدل الزراعة!

جرّاراتٌ للموت بدل الزراعة!

تعيش عائلة محاميد أوقاتًا صعبة منذ وفاة الشابّة نداء، إثر انقلاب جرّار زراعيّ في قرية دير أبو ضعيف شرق جنين، قبل نحو أسبوعين. الأطفال ما يزالون بانتظار أمّهم، فهم يعتقدون أنها تقطف الزيتون، أمّا الزوج فيحتاج إلى المهدّئات لينام ليله الطويل. 

    7 أشخاص فقدوا حياتهم منذ بداية العام الجاري، إثر انقلاب جرارات زراعية، غير مرخصّة وينقصها الصيانة الدورية      

بدأت القصة المأساة عندما كانت نداء وزوجها ومعهم أطفالهم، في طريقهم لقطف ثمار آخر شجرتي زيتون لهذا الموسم. فقد زوجها السيطرة على الجرار الزراعيّ ما أدى إلى انقلابه؛ توفيت الأم وأصيب زوجها بجروح خطيرة.

"الجرار غير مرخص وإطاراته مهترئة وبحاجة إلى إصلاح، والطريق كانت جبلية وعرة وصعبة، لو كان مرخصًا لكان هناك حماية حول كرسي القيادة وما وصلنا إلا هُنا ولما فقدنا نداء"، يقول أحد أقاربها.

"نداء ليست الضحية الوحيدة" كما يقول الناطق باسم الشرطة العقيد لؤي ارزيقات في حديثه لـ "الترا فلسطين"، في العام الجاري لوحده وثّقت الشرطة وفاة سبعة أشخاص في حوادث انقلاب جرارات زراعية بالضفة، فيما شهد العام الماضي (2018) وفاة ثلاثة أشخاص جرّاء حوادث الجرارات.

ويشير ارزيقات إلى أن تقارير التحقيق الصادرة عن الشرطة والنيابة العامة، تبيّن أن أسباب الحوادث تتمثّل في عدم توفّر شروط السلامة العامة، والسرعة الزائدة، أو تحميل ركاب بصورة مخالفة للقانون، كما أنّ عدم ترخيص هذه المركبات الزراعية، وإهمال صيانتها بشكل دوري مسبب رئيسي للحوادث.

      معظم الجرارات الزراعية تفتقد لشروط السلامة العامة، بسبب إهمال أصحابها في ترخيصها     

وبحسب تقرير وزارة النقل والمواصلات العامة لعام 2018، بلغت نسبة الجرارات الزراعية المرخّصة في محافظات الضفة الغربية 0.27%، وبلغ عددها 689 جرارًا زراعيًا، بواقع 163 جرارًا في الخليل، و142 في جنين. 

اقرأ/ي أيضًا: في صانور قلعة منحوسة.. هل تعرفون قصتها؟

المزارعون لا يلتزمون بصيانة جراراتهم بشكل دوريّ، يقول الميكانيكي توفيق زكارنة في حديثه لـ "الترا فلسطين"، ويضيف أنهم يتوجهون إلى الميكانيكي فقط عندما يتوقّف الجرار بشكل كامل، ولإصلاح العطل الذي تسبب بتوقفه، ولا يهتمون بالصيانة الوقائية لغياب ثقافة الفحص الدوري كلّ 6 أشهر، أو لعدم توفّر الإمكانيّات.

ومن وجهة نظر زكارنة فإنّ عدم وجود أضواء أو عاكس على المركبة، يؤدي إلى ازدياد الحوادث، في الليل خاصّة، وحين يكون المقود في حالة سيئة، الأمر الذي ينتهي بانقلاب الجرّار.

وينصح زكارنة المزارعين بتفقّد المكابح في الجرّارات بشكل دوريّ، والحرص كذلك على توفّر واق حديديّ فوق مقعد القيادة، كي يبقى الجرار مرتفعًا عن الأرض حال انقلابه، ما يوفّر نوعًا من الحماية للسائق.


حادث انقلاب جرّار زراعي 


حادث انقلاب جرّار زراعي 


اقرأ/ي أيضًا: 

الشتاء على الأبواب.. جهّز سيارتك

الشتاء في لهجتنا العاميّة