أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.29
سعر الصرف 3.29
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.63
سعر الصرف 4.65
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.91
سعر الصرف 3.91
جمعية حقوقيّة إسرائيلية تطالب بتوفير لقاحات كورونا للغزيين

جمعية حقوقيّة إسرائيلية تطالب بتوفير لقاحات كورونا للغزيين

صورة أرشيفية - getty

الترا فلسطين | فريق التحرير

طالبت جمعية "جيشاه- مسلك" الحقوقية الإسرائيلية، اليوم الخميس، سلطات الاحتلال الإسرائيليّ بتوفير اللقاحات المضادة لفايروس "كورونا" لسكان قطاع غزة، وإيصالها بشكلٍ سريعٍ وآمن للطواقم الطبية العاملة فيه.

جيشاه:  التعاون مع السلطات الفلسطينية في الضفة وغزة، مطلوب  للحد من انتشار الفايروس

وشددت الجمعية في بيانٍ نشرته، ووصل "الترا فلسطين" نسخةً عنه، على أهمية التعاون مع السلطات الفلسطينية في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة، للحدّ من انتشار الفايروس، "إذ لا يمكن فرض نظام التصاريح على الأوبئة أيضًا" وفق ما ورد نصًا.

و"جيشاه" هي جمعية غير حكومية، تأسست عام 2005، بهدف الدفاع عن حرية الفلسطينيين في التنقل، خصوصًا سكان قطاع غزة، ضمن إطار القانون الدولي والقانون الإسرائيلي.

رفضت الجمعية في بيانها، ربط إيصال اللقاح لغزة، بالإفراج عن جنود "إسرائيل" المحتجزين فيها منذ عام 2014

ورفضت الجمعية في بيانها، ربط حكومة الاحتلال، إيصال اللقاح بغزة، بالإفراج عن جنودها الذين وقعوا أسرى في قبضة حركة "حماس" خلال العدوان الواسع على القطاع عام 2014، وقالت: "هذا لا يبرر انتهاك القانون الدولي من قبل إسرائيل، ولا يعفيها من مسؤوليتها تجاه سكان القطاع كدولة احتلال".

ودعا بيان الجمعية "إسرائيل" إلى المساعدة في صيانة المنشآت والخدمات الطبية، والمستشفيات في قطاع غزة، "ذلك عن طريق اعتماد وتطبيق التدابير الوقائية اللازمة لمكافحة انتشار الأمراض المعدية والأوبئة" وفق ما نص عليه البند رقم (56) من معاهدة جنيف الرابعة، "بما يشمله ذلك من توفير للأدوية، والفحوصات، ومواد التعقيم، والطواقم الطبية، والمستشفيات، لمساعدة كل من يعاني من مرضٍ معدٍ".

دعت جيشاه إلى رفع الإغلاق عن قطاع غزة، وتيسير عمل الجهاز الطبي، خاصةً في ظل تفشي جائحة كورونا

وشددت "جيشاه- مسلك" على ضرورة رفع "إسرائيل" الإغلاق عن قطاع غزة، تنفيذًا لما أسمته بـ "واجباتها تجاه المدنيين في القطاع عمومًا"، ومن أجل تمكين الاقتصاد، وتيسير عمل الجهاز الطبي، خاصةً في ظل تفشي جائحة "كورونا".

وتعمل "جيشاه" على المستويين القانوني والجماهيري، إذ تتوجه للسلطات والمحاكم الإسرائيلية، باسم أفراد ومؤسسات، انتُهكت حقوقهم، معتمدةً في مرافعاتها القانونية على القانون الإسرائيلي، والقانون الدولي بخصوص حقوق الإنسان، والقانون الإنساني الدولي.


اقرأ/ي أيضًا:

إسرائيليون يفضحون جرائم جيشهم.. ماذا خلف ذلك؟

الطفل عمر.. ضحية جديدة لقيود الاحتلال على حركة المرضى في غزة