أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.10
سعر الصرف 3.11
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.37
سعر الصرف 4.39
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.59
سعر الصرف 3.60

"حاخامات الصُّهيونية الدينية" يحرّضون أتباعَهم لمنع تشكيل حكومة جديدة

gettyimages

الترا فلسطين | فريق التحرير

”حاخامات الصهيونية الدينية الاستيطانية المتطرفة، يناشدون أتباعهم بفعل المستطاع، لمنع إقامة حكومة التغيير التي ستحل مكان حكومة نتنياهو" وفقًا لما أورده موقع "واللا" العبري، اليوم الأحد.

"الشاباك" يحذر: مستوى التحريض ضد الحكومة الجديدة قد يلحق الضرر بالأرواح

الرسائل التي أطلقها الحاخامات –يضيف الموقع- دفعت برئيس جهاز المخابرات الإسرائيلية "الشاباك" نداف أرغمان، للتحذير من أن مستوى التحريض ضد الحكومة الجديدة، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، قد يؤدي إلى إلحاق ضرر بالأرواح".

وحسب "واللا" فإن الحاخام دروكمان، وهو أحد الموقعين على مناشدة الحاخامات عقّبَ على تحذير الشاباك بقوله: "التحريض موجودٌ فقط في خيال من يزعمون بوجود تحريض".

"واللا": رفع حالة التأهب في منظومة القبة الحديدية

وأكد الموقع العبري، أن جيش الاحتلال، "رفع حالة التأهب في منظومة القبة الحديدية، والدفاعات الجوية"، بعد الإعلان عن نية تيار الصهيونية الدينية الاستيطاني، تنفيذ ما يسمونه "مسيرة الأعلام" في القدس، الخميس المقبل.

في ذات السياق كشفت صحيفة "يديعوت احرونوت" العبرية، أن وزير جيش الاحتلال بيني غانتس، أجرى جلسة تقييم موقف بشأن المسيرة، مؤكدةً أنه سيقدم توصيةً بإلغائها.

القناة 12 العبرية: شرطة الاحتلال في القدس تنوي منح التصريح لتكرار المسيرة

وكانت القناة 12 العبرية، قالت أمس السبت: إن شرطة الاحتلال في القدس، تنوي منح تصريح لتكرار "مسيرة الأعلام"، بعد توقفها الشهر المضي بسبب المواجهة مع غزة.

وحسب القناة، فإن زعيم حزب الصهيونة الدينية بتسلئيل سموترش، وعضو الكنيست بن غفير، هما اللذان يقفان خلف تكرار المسيرة الاستفزازية، ويمارسات الضغط على شرطة الاحتلال لمنح تصريحٍ لها.

عضو كنيست: تنفيذ المسيرة سيشعل الميدان

ونقلت القناة عن عضو الكنيست رام بن باراك، من حزب "هناك مستقبل"، أن إجراء مسيرة الأعلام، الخميس، ستشعل الميدان في سبيل منع تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة.

ويجوب عشرات الآلاف من المستوطنين المتطرفين، شوارع القدس القديمة، وأزقتها، في الثامن والعشرين من مايو/ آيار من كل عام، حسب التقويم العبري، ذلك احتفالًا باحتلال الجزء الشرقي من القدس خلال حرب عام 1967، أو بما يسمونه "يوم توحيد القدس".

ويحمل المستوطنون معهم خلال المسيرة التي يطلقون عليها اسم "رقصة الأعلام" الأعلام الإسرائيلية، ويرددون الهتافات المستفزة لمشاعر الفلسطينيين، ويؤدون الصلوات التلمودية.


اقرأ/ي أيضًا:

القبض على حاخام شهير احتال على مرضى سرطان

كل هذا الحقد على شجرة الزيتون!