08-فبراير-2021

الترا فلسطين | فريق التحرير 

قالت الفرنسية سيلين لوبران، زوجة الفلسطيني رامي شعث المعتقل في السجون المصرية، إنّ السلطات هناك سمحت لها بزيارته في سجنه بعد منعها من ذلك لسنة ونصف. 

وكتبت سيلين على حسابها في "فيسبوك"، مساء الأحد، أنه وبعد أكثر من سنة ونصف من الاعتقال القسري، وافقت السلطات المصرية أخيرًا على منحي حقّ زيارة رامي، مرفقةً صورة لها وهي تحمل جواز وتذكرة السفر، وصورة تجمعها بزوجها المعتقل.

وأضافت: "منذ اعتقال رامي، سُمح لي بالتحدث معه لمرتين فقط. أنا مليئة بمشاعر لا توصف في التفكير في أن أتمكن من رؤيته واحتضانه قريبًا".

Après plus d'un an et demi de séparation forcée, les autorités égyptiennes ont enfin accepté de m'accorder un droit de...

Posted by Céline Lebrun Shaath on Sunday, February 7, 2021

وأشارت إلى أنها ستبقى في القاهرة حتى منتصف الشهر الجاري، وستحضر جلسة استئناف للطعن في قرار تعسفي بإضافة رامي إلى القائمة المصرية للإرهاب في العاشر من شباط/ فبراير. 

وفي 18 نيسان/ ابريل 2020، نشرت الجريدة الرسمية في مصر، قرار "محكمة جنايات القاهرة" بإدراج الفلسطيني رامي شعث، و13 ناشطًا على خلفية قضية "خلية الأمل" إلى قوائم الإرهاب لمدة خمس سنوات.

وكانت السلطات المصرية اعتقلت في الخامس من تموز/ يوليو 2019، رامي شعث منسّق حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على "إسرائيل"، ورحّلت زوجته الفرنسية سيلين لوبران إلى بلادها.


اقرأ/ي أيضًا: 

المؤسسات الإعلامية الفلسطينية.. أي طريق للنجاة؟