أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.46
سعر الصرف 3.49
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.86
سعر الصرف 4.92
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.89
سعر الصرف 3ز92
سرطان الثدي قد يعني الطلاق بغزة

سرطان الثدي قد يعني الطلاق بغزة

4028 مشاهدة
تصوير: مجدي فتحي

لا زالت "زهرة" التي ستحتفل آخر العام بعامها الخمسين، تذكر ربيع 2004 المشؤوم؛ الذي كان بداية سلبها ثدييها، عندما كانت تهم للاستحمام مُرددةً مقاطع من أغانِ لأم كلثوم، واستوقف أصابعها تكتلٌ صغير صلب في أحد ثدييها ولم تلقِ له بالاً معتقدةً أنه أمرٌ طارئ متعلقٌ بإرضاع توأميها.

وعلى الرغم من قلة وعي "زهرة" ابنة المخيم الذي قضت فيه كل حياتها؛ إلا أنها لم تترد في إخبار شريك حياتها وأن ذلك قد يكون مجرد ورم صغير يتوجب علاجه، لكنّه تلقى النبأ بغير ما تأمل؛ لتعيش معه سنواتٍ من الألم.

"أمُكم ستموت قريبًا... وسيُقدِم الأطباء على قطع ثديها خلال يومين". بهذه الكلمات اختار زوج زهرة أن يُعلم أكبر أطفاله بمُصاب أمهما. "هما لا يُدركان معنى السرطان أو البتر، لماذا أطلعهما على سِرنا البغيض؟"، تقول زهرة وقد اختلط كُحل عينيها بدمعها.

سرطان الثدي يحتل المرتبة الأولى بين أنواع السرطانات المسببة للوفاة في قطاع غزة

هذه السنوات السبْع؛ لم تكن سوى مئات من ليالي العذاب القهري والنفسي والجسدي الذي احترفه زوج زهرة، فهي تذكر عبارات "أنا لا أعاشر امرأة بلا أثداء.. ماذا سأتحسس الآن؟ "ضربني وناداني بكنْيته (أبو ابراهيم)، وسرعان ما ارتبط بفتاة بنصف عمره ويتعمد إسماعي ضحكاتهما من نافذتي المُطلة على منزلها المُجاور"، وفق روايتها لـ "ألترا فلسطين".

اقرأ/ي أيضا: غزة.. و"بديهيات الحب" في "حارة العبيد"

مأساة زهرة وهي أم لستة أبناء لم تكن حدثًا عابرًا آنذاك لشقيقها الوحيد وجيرانها؛ فكانوا يتبادلون مرافقتها للعلاج في مستشفى داخل الخط الأخضر، حبًا لها ولما لمسوه من حنانٍ استثنائي في صدر مُفعمِ بالأمل احتضن حتى أبناء ضُرتها الشابة.

والآن، ترفض تلك الأم أن تُكِن مشاعر الكراهية لزوجها الذي هجرها أو أن تطلب الطلاق منه، حتى بعد تمسكها بزيارته خلال أسابيع قضاها في المستشفى؛ اكتفى خلالها بالترحيب بها بعبارة "أهلاً"، وذلك رغبةً منها بتربية أبنائها "حتى لا يكونوا ناكرين للجميل".

وتشير بيانات وحدة نظم المعلومات الصحية في غزة إلى إصابة 1300 سيدة بسرطان الثدي في القطاع المحاصر، فيما يحتل هذا النوع المرتبة الأولى بين أقرانه من السرطانات المسببة للوفاة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وتسود مخاوف بين نساء قطاع غزة المحاصر من أن تُضيف إحداهن رقمًا جديدًا لهذه الحالات، إذ يعني ذلك، حسب أقوالهن، الكشف عن مزيدٍ من "الأزواج غير الأوفياء" الذين لا يتردد كل منهم في هجر زوجاتهم أو الانفصال عنهن إذا فقدت أي منهن إحدى ثدييها أو كليهما.

فالتراجيديا القهرية التي عاشتها زهرة ليست حالة فريدة أو نادرة، بل قصة تكررت في عشرات المنازل حتى باتت ظاهرة يُحكى عنها. "سميحة" التي تصغرها بعشرين عامًا كانت هي الأخرى ضحيةً لسرطان الثدي ولذات القناعات التي يمتلكها زوج زهرة.

اقرأ/ي أيضًا: غزة.. دكاكين إعلامية!

الشتيمة الصباحية واللكم المسائي على طريقة مُصارعي الحلبات كانت الوجبة النفسية الدسمة التي عاشت عليها "سميحة" طوال سنةٍ كاملة. "كل هذا حصل بمجرد عودتي من المستشفى دون ثدي"، تقول "سميحة" لـ"ألترا فلسطين"، وتضيف: "هل تعلم ماذا يعني أن تستيقظ امرأة ولا تجد ثديها؟".

الأشهر الـ12 المريرة التي عاشتها "سميحة" انتهت بالطلاق وبلا نفقة من طليقها الفقير، لكنها علَّمت نفسها تلقي مصاعب الحياة بعد طلاقها وإصابتها بثديها، عبر اختلاق الابتسامة ولو لم تكن نابعةً من قلبها، "فالحياة ملآى بالمآسي كالرجال غير الأوفياء"، وفق ما تقول.

أما "أماني" (34 عامًا) التي عانت تسع سنوات من هجر زوجها لها فور علمه بإصابة أحد ثدييها، فترفض الاستسلام، وتصر أن حياتها يجب أن تعوض ذلك الماضي المليء بالإهانة ولطم زوجها لخديها وما بقي من مكان ثديها.

ففي مركز أقيم على نفقة جمعية خيرية تركية في غزة لتدريب فنون "الكروشيه"، يلحظ الجميع نهم "أماني" واحتراف تقاطع أصابعها مع خيوط الصوف الملونة لصنع مفارش للمائدة. "ليكن أينما كان.. فقد سافر إلى أوكرانيا، أما أنا فلن يقتلني القهر"، وأطلقت ضحكة مصحوبة بدمعة خفيّة.. "والله أنا كنت أحلى عروسة".

وتؤمن هؤلاء النساء أن تعرض مثيلاتهن للإيذاء النفسي كهجر الزوج أو الطلاق يضاعف من الحالة النفسية للمريضة، في الوقت الذي تكون فيه بأمس الحاجة إلى الرعاية والاحتضان من زوجها.

ويرى الأخصائي النفسي نور الدين محيسن لـ "ألترا فلسطين" أن الاعتداء النفسي والجسدي يمنع الجسم من تقبل العلاج في بداياته؛ "فالمصابة بسرطان الثدي بحاجة لعناية فائقة من شريك حياتها لتواجه محنتها، فكيف بمن يُطلقها أو يُعنفها؟".

دراسة: 38% من النساء اللواتي أُصبن بالسرطان في قطاع غزة طلقهن أزواجهن

وبلغت نسبة حالات العنف الأسريّ في قطاع غزة 51% وفق المركز الفلسطيني للإحصاء، 75% منهن واجهن إيذاءً نفسيًا.

وتشير نتائج بحث أعدّه عميد كلية الحقوق والعلوم السياسية في جامعة الإسراء بغزة، علاء مطر، إلى أن 38% من مريضات السرطان في القطاع طلقهن أزواجهن بعد اكتشاف إصابتهن بمرض السرطان بشكل عام، هذا إضافة إلى أن مريضات السرطان في قطاع غزة، وخاصة سرطان الثدي، يعانين من ضعف شديد في طبيعة الخدمات المقدمات لهن من ناحية التشخيص.

اقرأ/ي أيضًا: 

الاستقبالات النابلسية.. رحلة في عالم النساء المنسي

"حسبة" رام الله.. هل هي مكبّ لخضار وفواكه إسرائيل؟

لا بد أن يكون الوجع العام دائمًا بخير