أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.10
سعر الصرف 3.11
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.37
سعر الصرف 4.39
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.59
سعر الصرف 3.60
صهيب زاهدة سيُقاضي إداريين في

صهيب زاهدة سيُقاضي إداريين في "أورويدو".. ما القصة؟

الترا فلسطين | فريق التحرير

أعلن منسق الحراك العمالي الفلسطيني في الخليل صهيب زاهدة، أنه سيُقاضي موظفين في شركة "أوريدو" للاتصالات عشائريًا، على خلفية "إساءتهم" له في إطار تبرير فصله من الشركة، مؤكدًا أن فصله تم بسبب مطالبته بإقامة نقابة للموظفين داخل الشركة.

وتلقى زاهدة، الخميس، كتابًا بفصله من شركة "أوريدو"، وقد أفاد أن القرار تم بعد شهر من مطالبته بإقامة نقابة في الشركة، مضيفًا، "هناك مشكلة في صندوق الادخار بالشركة، ولذلك لا يريدون نقابة، ويرون أن فصل موظف أفضل من السماح بوجود نقابة".

هذا الملف دفع ناشطيْن في الحراك العمالي إلى التوجه لشركة "أوريدو" والاجتماع معها، ثم خرجا بعد الاجتماع بفيديو بث مباشر قالا فيه إن هناك أسبابًا أخرى تتحدث عنها الدائرة القانونية في الشركة، "وهي أسباب خاصة لا يُمكن الكشف عنها على الملأ، لكن الشركة دعت لعقد اجتماع في الأيام المقبلة بحضور صهيب زاهدة، لفتح الملف بالكامل، على أن يتم ذلك من خلال لجنة تضم أيضًا ممثلين عن الحراك والنقابات الحرة".

هذه "الأسباب الأخرى" أوضحها زاهدة لـ الترا فلسطين قائلاً إنها تتعلق بـ"خلاف قديم" مع موظفين، تقول الشركة إن زاهدة "شتم خلاله الذات الإلهية والدين"، وهو ما ينفيه بشدة، مؤكدًا أنه اتصل مع موظفين في الشركة وأنكروا من جانبهم أنهم سمعوه يوجه هذه الشتائم.

وقال زاهدة: "الذين وجهوا لي هذه التهمة موظفون في الإدارة، وقالوا إن لديهم تسجيلات تُثبت ذلك، وأنا أريد أن يكشفوا عن هذه التسجيلات. إن كنت فعلت ذلك فلماذا لم يتم طردي على الفور؟ لماذا الانتظار حتى الآن؟".

وأكد زاهدة أنه يرفض الحضور إلى الجلسة التي دعا لها الناشطان في الحراك مع "أوريدو" إلَّا بموافقة عائلته وحضورها، مبينًا أنهما توجها إلى الشركة دون استشارته، "وأنا أبلغتهم أنه كان لازم يسألوني أولاً".

وأضاف أن القضية الآن "أخذت بُعدًا عشائريًا وشعبيًا" في مدينة الخليل التي ينتمي لها، "وهو عائلته يُريدون من الموظفين في أوريدو إظهار التسجيلات التي تؤكد أنه شتم الذات الإلهية، أو تقديم الحق له".

وتابع، "حاليًا القضية شعبية ولن أذهب للقضاء المدني، ولكن أنا وعائلتي نريد حقًا عشائريًا من كل الذين اتهموني، أو عليهم أن يظهروا التسجيلات".

الترا فلسطين اتصل مع شركة "أوريدو" للحصول على تعقيبٍ في هذه القضية، لكن لم نتلقَّ على أي ردٍ بعد ساعات من الانتظار.