أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.35
سعر الصرف 3.43
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.68
سعر الصرف 4.89
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.91
سعر الصرف 4.08
فلسطين وكوفيتها على أجندة طلبة تونس

فلسطين وكوفيتها على أجندة طلبة تونس

20327 مشاهدة
دافع الطفل التونسي وسيم عن حقه في ارتداء الكوفيه الفلسطينية تضامنًا مع القضية، في الوقت الذي بدا فيه أن القضية تفقد وهجها في الأجيال الجديدة (Getty)

"فلسطين حتى بعد أن مات كبارها لم ولن تُنسى من أبنائهم"، هكذا كتب التلميذ التونسي وسيم الجملي الذي بات آخر أيقونات تشبّث الشباب العربي بالقضية الفلسطينية والالتزام بدعمها بما هي قضية العرب الأولى. وتتمثّل قصة وسيم، التي أثارت جدلًا واسعًا في تونس، في رفض إدارة المعهد أن يزاول دراسته في الثانوية العامة لحقه في ارتداء الكوفية الفلسطينية بتعلّة عدم تلائمها مع مقتضيات الزي المدرسي.

دافع الطفل التونسي وسيم عن حقه في ارتداء الكوفية الفلسطينية داخل المدرسة، في الوقت الذي بدا فيه أن القضية تفقد وهجها في الأجيال الجديدة

أثار هذا الرفض حملة تضامن واسعة مع وسيم خاصّة في ظلّ غياب مبرّرات جديّة للإدارة التي تراجعت عن موقفها لاحقًا، وذلك بعد اقتناع الطاقم الإداري والتربوي بحقّ وسيم في ارتداء الكوفية.

اقرأ/ي أيضًا: الاحتلال يصعد حملته ضد قيادات التجمع ونشطائه

وقد عرفت مواقع التواصل الاجتماعي حملة تضامنية انطلقت من التلاميذ من مختلف المناطق التونسية عبر إرسال صورهم وهم يرتدون الكوفية كتعبير عن دعمهم لزميلهم وسيم وللقضية الفلسطينية. كما أعلن ناشطون سياسيون ومدنيون دعمهم لحقّ وسيم في ارتداء الكوفية، مؤكدين على غياب أي موجب إجرائي أو قانوني يحول دون ارتداء أي تلميذ ما يختاره من لباس ما لم يكن مخلًا بالآداب العامّة ومستلزمات الهندام المدرسي.

تأتي قصة وسيم الذي صمد بالدفاع عن حقه في لباس الكوفية الفلسطينية التي تعوّد على لباسها منذ سنوات، في الوقت الذي بدا فيه بأن وهج القضية الفلسطينية في الشارع العربي قد خفت في السنوات الأخيرة، وبأن الأجيال القادمة ستكون أقل التزامًا من سابقاتها. فعلى خلاف ذلك، كشف إصرار وسيم وحملة التضامن الواسعة خاصة من زملائه التلاميذ بأن القضية الفلسطينية تظلّ في صدارة التزام الشباب العربي أو كما عبّر وسيم بكلماته "القضية ماتموتش".