أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.44
سعر الصرف 3.47
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.86
سعر الصرف 4.91
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.86
سعر الصرف 3.90

"كنتُ أتعاطى المخدرات في بيت مستوطن"

4074 مشاهدة

من سجن إسرائيلي جنائي إلى صداقة مع مستوطنين وصولا إلى دفع ملايين الشواكل للحصول على المخدرات. هكذا قضى (ع.ع) من الخليل حياته التي مضى منها (47 عاما)، ويتحدث اليوم عنها كنموذج لجهود إسرائيلية منظمة تُبذل لإغراق الخليل وتحديدا بلدتها القديمة بالمخدرات، في إطار محاولات تستهدف الضفة عموما، حسب مصادر أمنية.

ينشط مروجو المخدرات في الضفة بالتعاون مع تجار إسرائيليين ومستوطنين في المناطق المصنفة "ج"

ومنذ احتلالها الضفة الغربية عام 1967؛ سعت "إسرائيل" للسيطرة الكاملة على البلدة القديمة في الخليل، ولتهجير أهلها قسريا أو عزلهم تماما عن محيطهم الفلسطيني، مستخدمة أساليب عديدة كانت المخدرات إحداها، وفق مصادر أمنية ومحلية، تؤكد أيضا، أن ما يدور في الخليل العتيقة ربما يزيد عن الذي يدور في القدس العتيقة، خطورة وصعوبة.

جنود ومدمنون يتقاسمون المخدرات

يروي (ع) لـ "ألترا فلسطين"، أنه تعرف خلال حبسه على خلفية جنائية في سجون الاحتلال بمستوطن يسكن في مستوطنة "كريات أربع" المقامة على أراضي الخليل، واتفقا على لقاء خارج السجن بعد الإفراج عنهما، مضيفا، أن اللقاء جرى في بركة سباحة داخل المستوطنة.

اقرأ/ي أيضا: ماهي بنود قرار "اليونسكو" بشأن الأقصى؟

يقول إنه طلب من المستوطن الحصول على سلاحه الخاص، فطلب منه الأخير توفير مادة "حشيش" مقابل ذلك، مضيفا، أنه نفذ الطلب لكنه لم يحصل على السلاح، ومن هنا بدأت خيوط قصة طويلة أصبح (ع) فيها متعاطيا للمخدرات.

ويتحدث (ع) عن دور كامل لمستوطنين في توفير المخدرات له ولشبان آخرين، قائلًا إنه تعرف بمستوطن آخر يبيع مادة "الكوك" المخدرة التي تعاطاها لسنوات حتى أصبح مدمنًا.

ويوضح (ع)، أنه استعان بالتسول والسرقة والنشل لتأمين ثمن المخدرات، واستهدف الأجانب الذين يزورون البلدة القديمة في ذلك، مضيفا، "أحيانا كنت أحصل على المال من أصحاب المحال التجارية الذين كانوا يمنحوني ما أريد ليتجنبوا جنوني عندما أحتاج الجرعة".

ويضيف، أن ديونه كانت تتجاوز 70 ألف شيكل في بعض الأحيان، لكن التجار لم يقطعوا عنه المخدرات بسبب الثقة الكبيرة بينهم، موضحا، أنه استمر في هذا الطريق لـ20 عاما أهدر خلالها ما لا يقل عن أربعة ملايين شيكل (أكثر من مليون دولار).

أثناء حديثنا قاطعنا شاب (27 عاما) علمنا بأنه كان مدمنًا أيضًا، وبعد نقاش مطول وتعهدات بعدم نشر أي تفاصيل قد تشير إلى هويته، وافق على الحديث عن تجربته؛ مبينا أنه بدأ تعاطي المخدرات داخل فندق في الداخل المحتل، وكان مصدر هذه المواد دائما مستوطنون جمعته بهم علاقات وثيقة، حتى أنه تعاطاها في منازلهم.

ويعرج الشاب على أصناف عديدة من المخدرات يقول إنها الأشهر في الخليل، وتسمى (XL، العجل، الرد بول، التاج، المروحة، الشوكولاته،) هذا إضافة لمادتي "الهيروين" و"الهايدرو" وهما الأخطر على الإطلاق، وفق قوله، إذ يؤكد لنا أن صديقًا له تُوفي نتيجة انقطاعه – قسريًا - عن "الهايدرو" بعد أن أدمنه.

يبيع جنود إسرائيليون المخدرات لشبان فلسطينيين وإذا وجدوها بحوزتهم تقاسموها معهم مقابل عدم إلحاق الأذى بهم

ويوضح، أن ضباطا في المخابرات الإسرائيلية عرضوا عليه العمل لصالحهم مقابل توفير المال أو المخدرات له، لكنه رفض ذلك لقدرته على دفع ثمنها، كما يقول، مبينا، أن جنودًا باعوا بشكل مباشر مخدرات لشبان في الخليل، وآخرين وجدوا مخدرات مع شبان أثناء تفتيشهم، ثم تقاسموها معهم مقابل عدم إلحاق الضرر بهم.

"إسرائيل" مصدر المخدرات الوحيد في الضفة

ويفيد مصدر أمني خاص بأن هناك نشاطًا منظمًا للمستوطنين في بيع المخدرات داخل مناطق الضفة بشكل عام، لكنها تبلغ أقصى معدلاتها في الخليل تحديدا، مستفيدين من عدم قدرة الأجهزة الأمنية الفلسطينية على ملاحقة أي منهم.

ويضيف المصدر، أنه تم ضبط مستوطنين يروجون مخدرات داخل مواقع في الضفة، وذلك بعد تتبع نشاطات مدمنين وتجار فلسطينيين صغار، لكن دون أن يتم اتخاذ أي إجراء بحقهم، مؤكدًا، أن المصدر الأقوى والأبرز للمخدرات في الضفة هم المستوطنون والجيش، وأن سلطات الاحتلال ترفض التعاون بشكل كامل في هذا الإطار.

وخلال العام 2014 تم ضبط 65 كيلو غرام من المخدرات في الضفة، أما عام 2015 فتم ضبط 700 كيلو غرام من مادة المارغوانا المجففة، و115 كيلو غرام من القنب، و13 كيلو من الحشيش المخدر، إضافة إلى كيلو واحد من الهيروين، وخمسة آلاف حبة مخدرة.

ويؤكد نائب مدير شرطة مكافحة المخدرات المقدم عبد عليوة، أن هناك عاملًا مشتركًا بين المناطق التي يتم ضبط المخدرات فيها؛ وهو أن جميعها مناطق "ج" (خاضعة لسيطرة الاحتلال أمنيًا ومدنيًا)، إذ يجري إنشاء مشاتل ومستنبتات للمخدرات فيها بعيدًا عن ملاحقة الشرطة، مضيفًا، أن نشاط المدمنين في هذه المناطق يتيح لهم إخفاء الأدلة الجنائية وكذلك الهروب إلى الداخل المحتل، إذ يُصبح الملاحقون فعليًا بحماية الاحتلال.

اقرأ/ي أيضا: الضفة.. مقبرة نفايات "إسرائيل" السامّة!

ويضيف المقدم عليوة لـ "ألترا فلسطين"، أن هذا الواقع يدلل على أن الاحتلال معني بانتشار المخدرات بهدف تدمير الجيل الفلسطيني الناشئ، مؤكدًا، أن الاحتلال يغض الطرف بشكل ملحوظ عن مروجي المخدرات، ما يشكل سببًا آخر لنشاط مروجيها وزارعيها في المناطق "ج".

ويتحدث المقدم عليوة عن أسباب أخرى تُضعف مكافحة المخدرات وتُعطل القضاء عليها، وتتمثل في عدم وجود قانون عقوبات رادع، إذ تكون العقوبات تقديرية من القاضي وضعيفة غالبا، ما يجعل المتورطين في هذا المجال مستعدون دائما للعودة إليه.

ويؤكد على هذه الرواية د. إياد عثمان من جمعية أصدقاء الحياة لمكافحة المخدرات، هذا إضافة لعدم وجود مركز علاج وطني للتأهيل، مضيفا، أن المراكز القائمة خاصة ورسومها عالية لا يتسطيع المدمنون دفعها غالبا.

وكان مصدر أمني أكد سابقًا تعرض رجال مكافحة المخدرات لإطلاق رصاص ومحاولات دهس بمركبات، أثناء نصبهم كمائن لعصابات منظمة، مشددا على أن أغلب التجار والمروجين في هذا المجال يملكون سلاحًا، ولا تحاول "إسرائيل" أبدًا مصادرته منهم.

اقرأ/ي أيضا: 

"ايتمار".. حين انتقمت الرصاصات للمحرقة

إمبراطورية تجارة الأعضاء.. إسرائيل وراء كلّ هذا!