أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.10
سعر الصرف 3.11
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.37
سعر الصرف 4.39
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.59
سعر الصرف 3.60

"كيكة كات كات": قصة حلوى صُنِعت "في حالة يأس" وتحوّلت إلى ترند

من "تكتوك" إلى "فيسبوك"، وبأسرع وأكبر مما خطر على بال حلا النبالي ذاتها، انتشرت "كيكة كات كات"، لتتحول على إثرها قطعة البسكوت التركية والمعروفة في فلسطين منذ سنوات إلى حديث الساعة، وتتوالى الفيديوهات من "شيفات" ومحلات حلويات موثقة صناعة حلوى من بنات أفكار شابةٍ أُغلقت في وجهها أبواب محلات الحلويات سابقًا.

حلا (25 سنة) من رام الله، قطفت أخيرًا ثمار محاولات حثيثة لإقناع عائلتها بتغيير اختصاصها من إدارة الأعمال (الحاصلة على دبلوم مكثف فيها) إلى الطبخ، وهو هوايتها التي قالت لـ الترا فلسطين إنها "لا تحب شيئًا بقدر ما تحبها".

وفي غضون دقائق تقضيها على تطبيق "تكتوك" ستُشاهد عددًا ليس بالقليل من الفيديوهات لـ"كيكة كات كات" أو "كنافة كات كات" كما سماها آخرون. أما على "فيسبوك" فإنك بمجرد كتابة "كيكة" أو "كنافة" سيُكمل الموقع الخيار بكلمة "كات كات" مع الإشارة إلى أنه "رائج الآن".

متاجر "سوبرماركت" سارعت إلى الإعلان عن توفر جميع مكونات هذه "الكيكة" لديها. ومحلات حلويات و"شيفات" أعلنوا عن صناعة "الكيكة" وشاركوا فيديوهات لها ولكيفية صناعتها. ذلك بعد أن رفضت محلات حلويات تقييم منتجات حلا أو عرضها لديها.

وتداول مستخدمو "فيسبوك" صورًا أظهرت الإقبال الكبير على استهلاك قطعة البسكوت. بينما سارعت شركة "الجنان" التي تستورد بسكوت "كات كات" إلى التحذير من احتمالية ارتفاع سعر المنتج، مؤكدة أن سعره ثابت منذ 10 سنوات بين 10 - 12 شيكل، وأي ارتفاع لن يكون من طرفها.

تقول حلا، إنها لم تُخطط للفكرة بشكل مسبق، بل رأت "كرتونة كات كات" وهي تمشي في الشارع، فاشترت "كم حبة" ثم عادت واشترت البقية، مضيفة أنها كانت تُصور الفيديو وهي "في حالة يأس".

وأوضحت، أنها لا تبحث عن توفير المال من خلال صناعتها للحلويات، "فأهلي مقتدرين ماديًا ولا يهمني المال". لكنها بعدما "استهان الجميع بما أقوم به" قررت الانتقال إلى التسويق الإلكتروني، ومن هنا جاءت فكرة نشر فيديوهات على مواقع التواصل لحلويات من صناعتها، خاصة خلال فترة جائحة كورونا، مبينة أنها نجحت في بيع 100 كغم من حلويات صنعتها بنفسها خلال أسبوع واحد، قبل أن تصل إلى النجاح الأكبر من خلال هذه "الكيكة".

وأشارت حلا إلى أنها "لا تتقن استخدام السوشال ميديا ولا تحب الظهور"، مضيفة، "كنت بصور وبنشر وبحاول صوتي ما يطلع لأنه ما بدي الناس تقيمني وتنسى شغلي". والآن، حازت حلا على وعد من والدها بافتتاح محل لبيع الحلويات التي تصنعها، تتوقع أن يكون جاهزًا بعد بداية العام المقبل.

يُذكر أن حلا النبالي على دورة في الطبخ لدورة الطبخ مع أكاديمية "Kitchen Club " كانت قد انضمت لها في الشهر الأخير من عام 2019، ثم دورة في الحلويات الغربية بين شهري آب/أغسطس 2020 ونيسان/ابريل 2021.


اقرأ/ي أيضًا: 

الكنافة حين تعطي للمدينة شيئًا من مذاقها

في مديح القطايف