أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.29
سعر الصرف 3.29
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.63
سعر الصرف 4.65
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.91
سعر الصرف 3.91
لماذا فشِلت عملية

لماذا فشِلت عملية "مترو حماس"؟.. صحيفة إسرائيلية تُجيب

gettyimages

الترا فلسطين | فريق التحرير

قال مراسل الشؤون العسكرية لصحيفة "معاريف" العبرية، تال ليف رام، اليوم: "إن حركة حماس توقعت استهداف شبكة أنفاقها شمال قطاع غزة، في الأيام الأولى من المواجهة، بعد أن حاولت قوات النخبة الخاصة بها، تنفيذ عمليات اقتحام، بمحاذاة الحدود في تلك المنطقة".

"كمين مترو غزة" كان يسعى لاستدراج 800 مقاتل من حماس  إلى الأنفاق ثم قصفها

جاء ذلك، خلال مقابلةٍ أجرتها معه إذاعة (103)، للحديث عن الأسباب التي أدت في النهاية، إلى فشل ما أسمته "كمين مترو غزة"، الذي كان جيش الاحتلال يُعدُ له منذ عدة سنوات "ويسعى لاستدراج 800 مقاتل من حماس، للدخول إلى الأنفاق الدفاعية شمال قطاع غزة، ثم قصفها".

وأضاف رام: "رغم أن حماس لم تسر وفق خطة الجيش، إلا أن قادته أصروا على تنفيذ عملية مترو غزة".

معاريف: خديعة الجيش لم تكن مقنعة والخطة الأصلية كانت تقوم على توغل بري حقيقي

وتحدثت "معاريف"عن خلل إضافي اعترى أداء جيش الاحتلال، بالإشارة إلى أن الخديعة التي اعتمد عليها، لإقناع حماس بزج قواتها داخل الأنفاق، لم تكن مقعنة بدرجة كافية لقيادة القسام".

وتابع رام: "مسؤولون أمنيون انتقدوا هذه الخديعة، قبل فترة وجيزة من انطلاق الهجوم على (مترو الأنفاق) في قطاع غزة، فالخطة الأصلية كانت تعتمد على قيام القوات البرية بتنفيذ توغل بري حقيقي، الأمر الذي لم يحدث، إذ اكتفى الجيش بنشر أنباء عن بداية العملية البرية فقط".

معاريف: الجيش اكتفى بتشغيل محركات الدبابات، دون أن تعبر السياج الفاصل

وتشير كواليس العملية التي اطلعت عليها "معاريف"، إلى أن التقديرات الاستخبارية الإسرائيلية، رجحت دخول أربع كتائب تابعة لحركة حماس، داخل الأنفاق، وأن استهدافها بالقصف المكثف، سيؤدي لمقتل حوالي 800 مقاتل في فترة وجيزة".

وطبقاً لخطة جيش الاحتلال فإن عملية التمويه الأصلية تلك، تضمنت توغلًا بريًا حقيقيًا لعدة ألوية إلى داخل قطاع غزة، "لكن في الواقع تم الاكتفاء بتشغيل محركات الدبابات، دون أن تعبر السياج الفاصل، بل إنه لم يجرِ فتح بوابات الدخول إلى غزة".

"وعلى أرض الواقع، ورغم انطلاق عملية التمويه والتضليل الإسرائيلية، أدرك الجيش أن مقاتلي حماس، لم يقعوا في الفخ المنصوب، ولم يدخلوا الأنفاق، ومع ذلك قرر قادته تأخير الغارات الجوية، لكن الصورة لم تتغير حتى بعد حوالي ثلاث ساعات، وفي النهاية  قرر الجيش الشروع بتدمير الأنفاق" يزيد رام.


اقرأ/ي أيضًا:

"هآرتس": 3 أسباب قد تفجّر الأوضاع مجددًا بين غزة و"إسرائيل"

شركات أمريكية وبريطانية ستربح من العدوان على غزة