أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.57
سعر الصرف 3.60
الدينار الأردني
سعر الشراء 5.03
سعر الصرف 5.08
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 4.17
سعر الصرف 4.20
ماذا تُريد إسرائيل من الوجود الإيراني في سوريا؟

ماذا تُريد إسرائيل من الوجود الإيراني في سوريا؟

493 مشاهدة

منذ بداية التدفق الإيراني نحو سوريا في بداية الأزمة السورية، لم تضع إسرائيل خطوطًا حمراء من ذلك النوع الذي رسمته بالنار لحزب الله كلما حاول ما تصفه بـ"تهريب سلاح مُخل بالتوزان"، بل إن إسرائيل - وفقًا لما كشفه الرئيس السابق لجهاز المخابرات الإسرائيلية "الموساد" تامير باردو - كانت من بين الدول التي دعمت انخراط إيران وحزب الله في الحرب في سوريا والعراق.

تامير باردو الذي تحدث خلال ندوة عقدها معهد الأمن القومي الإسرائيلي قبل عدة أسابيع، كشف أن واشنطن وتل أبيب ودولاً غربية أخرى دعمت بشكل غير مباشر دخول إيران إلى سوريا والعراق. ما قاله بارود كان واضحًا لمن يتابع طريقة التعاطي الفعلية الإسرائيلية في الملف السوري منذ اندلاع الثورة السورية، فهى أصلاً كانت تتخوف من سقوط نظام الأسد الذي لقَّنته على مدار سنواتٍ خطوطها الحمراء، وبات يحفظها عن ظهر قلب خصوصًا فيما يتعلق بحماية المستوطنات في الجولان المحتل.

زعيم سابق في "الموساد": واشنطن وتل أبيب ودولاً غربية أخرى دعمت بشكل غير مباشر دخول إيران إلى سوريا

السلوك الإسرائيلي إزاء التواجد الإيراني في سوريا تجلى في ضرباتٍ جويةٍ تجاوز عددها 200 غارة خلال العام الأخير، لكن لم تُعلن إسرائيل مسؤوليتها عن معظمها. وبالإمكان إيجاد رابط هام بين الغارات، هو أنها لا تستهدف التواجد الإيراني البشري، وإنما نوعًا محددًا من العتاد، تحديدًا الصواريخ القادرة على ضرب أهدافٍ إسرائيليةٍ سواءً في الجولان السوري المحتل، أو داخل إسرائيل.

والمخاوف الإسرائيلية لا تقتصر على احتمال استخدام تلك الذخائر من جانب إيران أو مليشياتها، وإنما من احتمال وقوعها بيد جهات أخرى.

الملاحظة الأهم في هذا السياق تتمثل في أن إسرائيل رفعت وتيرة رفضها ضد التواجد الإيراني في سوريا؛ بعد أنهى التواجد الإيراني مهمته التي جاء من أجلها وهي الحفاظ على بقاء نظام عائلة الاسد. وحتى الآن، فإن التحركات الإسرائيلية ضد إيران في سوريا، لم تتجاوز حد تدمير إرساليات الصواريخ التي قد تُلحق الأذى بإسرائيل، مع تجاهـــل مستودعات السلاح والقذائف التي تُستخدم في الحرب ضد المعارضة السورية وقتل السوريين المدينين.


اقرأ/ي أيضًا: 

أسرار "الموساد" في إيران وقرب المفاعل النووي العراقي

إيران والإمارات.. تصنيع وبيع سفن عسكرية لـ"إسرائيل"

فرحة إسرائيلية: السفير الإيراني غازلهم في الأردن