أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.42
سعر الصرف 3.45
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.81
سعر الصرف 4.87
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.83
سعر الصرف 3.87
ما هي حقيقة رفض الأردن إدخال الزيت الفلسطيني لأراضيه؟

ما هي حقيقة رفض الأردن إدخال الزيت الفلسطيني لأراضيه؟

نفى وكيل وزارة الزراعة الفلسطينية عبد الله لحلوح، أن يكون الأردن قد اتخذ قرارًا بمنع إدخال زيت الزيتون الفلسطيني إلى أراضيه، مؤكدًا في الوقت ذاته أن القرار الذي أعلنت عنه إدارة المعابر والحدود، يوم أمس، هو جزءٌ من اتفاق فلسطيني أردني بخصوص زيت الزيتون.

وزير الزراعة: القرار الأردني جاء تنفيذًا لاتفاق قديم بخصوص زيت الزيتون

وكانت الإدارة العامة للمعابر نشرت خبرًا مقتضبًا قالت فيه إن السلطات الأردنية أبلغتها بوقف إدخال زيت الزيتون من معبر الكرامة، بدءًا من اليوم (الخميس) - 13 شباط/فبراير، دون أن تورد مزيدًا من التفاصيل.

تعقيبًا على ذلك، قال الوزير لحلوح في حديث مع الترا فلسطين، إن هناك اتفاقًا مع الأردن بأن زيت الزيتون يدخل للأردن على شكل هدايا للأقارب بكمية محددة لكل مواطن، وذلك خلال فترة تمتد من 1 تشرين الثاني/نوفمبر وحتى نهاية شهر كانون الثاني/يناير، "أي أن هذه المدة تمتد لثلاثة أشهر عقب انتهاء موسم زيت الزيتون في فلسطين" كما قال.

وفي التفاصيل، أوضح رئيس مجلس زيت الزيتون فياض فياض، أنه في عام 2001 منعت الأردن استيراد الزيت من الخارج بسبب وصولها للاكتفاء الذاتي، ولكن بعدها وقعت وزارة الزراعة الفلسطينية اتفاقية مع وزارة الزراعة الأردنية على إدخال الزيتون الفلسطيني لأصحاب الأراضي المقيمين في الأردن على شكل هدايا بواقع عبوتين لكل مواطن حامل هوية خلال فترة معينة.

زيت الزيتون الذي يتم إرساله للأردن هو هدايا فقط بحد أقصى أربع عبوات لكل حامل هوية

وأفاد أن تعديلاً تم إدراجه على الاتفاق في عام 2013، وقد تم بموجبه زيادة الكمية إلى أربع عبوات أو ما يُطلق عليها شعبيًا مصطلح "تنكة"، وذلك خلال الفترة ذاتها التي حددها الاتفاق الذي شرحه الوزير لحلوح (بداية تشرين ثاني/نهاية كانون ثاني).

وأكد فياض، أن ما جرى الآن أن المدة القانونية لإدخال الهدايا انتهت، ولذلك تم إبلاغ إدارة المعابر بوقف إدخال زيت الزيتون إلى الأردن.

وبين فياض، أن هذه الكمية التي يرسلها الفلسطينيون إلى الأردن كهدايا تصل إلى 80 ألف عبوة زيت زيتون، بحوالي 1300 طن زيت سنويًا.

وأشار إلى وجود أربع قنوات لتسويق زيت الزيتون الفلسطيني، أولاها التسويق الداخلي، وثانيها الخليج العربي وتسمى أمانات، بينما القناة الثالثة إلى الأردن وتسمى هدايا، ورابعها التصدير الخارجي بين دولة ودولة.

أكد فياض أن القرار الإسرائيلي يشمل منع تصدير زيت الزيتون للخارج، ولكن الزيت غير مرتبط بتاريخ انتهاء صلاحية، وصلاحيته طويلة الأمد، ولم يتأثر بالقرار حتى الان.