أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.35
سعر الصرف 3.43
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.68
سعر الصرف 4.89
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.91
سعر الصرف 4.08
مشاهير ونشطاء عرب يهاجمون اتفاق السلام الإماراتي مع

مشاهير ونشطاء عرب يهاجمون اتفاق السلام الإماراتي مع "إسرائيل"

إضاءة مبنى بلدية تل أبيب بعلم الإمارات - gettyimages

الترا فلسطين | فريق التحرير

أعلن مشاهير ونشطاء عرب، بينهم إماراتيون، رفضهم الكامل لاتفاق السلام الذي أبرمته دولة الإمارات و"إسرائيل"، مساء الخميس، مشددين أن #التطبيع_خيانة، ليتحول هذا الهاشتاغ إلى ترند على موقع "تويتر".

إماراتيون أعلنوا براءتهم من حكومتهم ومن اتفاق السلام مع إسرائيل

وأضاءت بلدية "تل أبيب" المبنى الخاص بها بالعلمين الإسرائيلي والإماراتي، احتفاءً بالاتفاق الذي انتقده إسرائيليون كثيرون، معتبرين أنه "لا قيمة لاتفاق سلام مع دولة لم تحدث معها أي حروب في السابق".

وهاجم المعارض الإماراتي إبراهيم آل حرم، نائب الرئيس محمد بن زايد قائلاً إنه لا يمثل الشعب الإماراتي، ومؤكدًا أن "مزبلة التاريخ بانتظار الخونة".

وشارك المعارض حمد الشامسي تغريدة عمرها 6 سنوات لوزير خارجية بلاده عبد الله بن زايد عن قتل الاحتلال الإسرائيلي للأطفال الفلسطينيين، مشيرًا إلى أن هذا الموقف سيُصبح جريمة وفق القانون الإماراتي لاحقًا.

وفي تغريدة أخرى، قال الشامسي إن التطبيع لم يكن ليحدث لولا تكبيل الحكومة في إمارة أبوظبي لحرية التعبير في الإمارات.

وكان بين المغردين، نجم كرة القدم المصرية محمد أبو تريكة، إذ أعلن رفض التطبيع معتبرًا أن قضية فلسطين "قضية وعي شعوب لا اتفاقات حكام أو معاهدات".

كما شارك المعلق الرياضي الشهير حفيظ دراجي تغريدات هاجم في الاتفاق الذي قال إنه "يميز بين الغث والسمين"، مطالبًا الشعب الفلسطيني بعدم الفزع.

أما الشاعر الكويتي أحمد الكندري فشارك بدوره مجموعة من التغريدات المنفصلة التي تؤكد على رفض التطبيع وتخوين المطبعين، موجهًا التحية للفلسطينيين.

ورصد الترا فلسطين مزيدًا من التغريدات الرافضة لهذا الاتفاق الذي لقي إجماعًا فلسطينيًا على رفضه، باستثناء ما يُسمى "التيار الإصلاحي في حركة فتح" بقيادة رجل الأعمال الأمني محمد دحلان، بينما بادرت السلطة الفلسطينية إلىى سحب سفيرها لدى الإمارات ردًا على الاتفاق الذي وصفته بأنه "خيانة".


اقرأ/ي أيضًا: 

غسيل الأشقاء على حبال تل أبيب

مهندس علاقة الإمارات وإسرائيل: السعودية قريبًا