أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.52
سعر الصرف 3.56
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.96
سعر الصرف 5.03
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.88
سعر الصرف 3.96
مهور غزّية.. في العقد مقبوض وعلى الواقع

مهور غزّية.. في العقد مقبوض وعلى الواقع "لمـّا تُفرجْ"

وقفت شروق تسترِقُ السمع لما يدور في جلسة رجالٍ داخل منزلها مساءً، ثم بعد ساعةٍ ونصف شابهما الشدّ واللين، بارك الحضور اتفاق الزواج، فيما انتاب شروق حزنٌ شديدٌ وصل حدَّ البكاء الشديد، حين علمت أن مهرها المّعجل سيُدفع على دفعاتٍ خلال فترة خطوبتها.

في غزة، يُسجل المهر المعجل في عقد الزواج على أنه مقبوض، لكنه يُدفع على دفعات تستمر بعد الزواج 

بآياتٍ من القرآن الكريم وأحاديث نبوية استطاع والد شروق إقناعها بأن ترضى بقسمتها "لأن حالة عريسها المادية متدنية"، وأن الألفي دينار "المهر المتفق عليها" ستُدفع قبل موعد الفرح كما وعدوه.

اقرأ/ي أيضًا: غزة وبديهيات الحب في حارة العبيد

في اليوم التالي التقى الطرفان في المحكمة لـ"كتب الكتاب"، سأل القاضي -خلال اطلاعه على العقد- "وليّ أمر" شروق: "هل استلمت الألفين دينار؟"، أجاب: نعم، وهي "كذبة بيضاء" اضطر لها لأنه أخذ من الطرف الآخر "كلمة راجل".

الباقي لما ربنا يفرجها

"الباقي لما ربنا يفرجها" التي أُجبِر على قبولها والد شروق من منطلق ما يُسميه "سترة ابنته" -أي تزويجها-، وأُرغِم على طلبها العريس لظروفه الصعبة، هي عنوانٌ لظاهرة تقسيط مهور الكثير من العرائس بغزة، التي يعيش معظم سكانها مستويات معيشية متدنية وتتفشى البطالة بين ثُلثي شبابها.

مرّ عامان على خطبة شروق وحسونة عبيد (23 عامًا) من حي الشجاعية شرق مدينة غزة، قبضَت فيهما العروس 1200 دينار فقط من مهرها، رغم أن زواجها لم يتبق له سوى بضعة أيام.

قالت شروق التي ستُزف بعد عيد الأضحى المبارك بأربعة أيام: "كنت أتمنى أن أستلم مهري كأي عروس لأجهّز براحتي، لكنّي راعيت ظروف خطيبي (..) أهلي أقنعوني أن من فرّج على مسلم فرّج الله عنه، ووضع أهلي ليس أفضل من حال خطيبي الذي يهمني فيه أنه خلوق وشاريني".

وأضافت، "قسّمت الـ1200 دينار بدقة حتى لا ينقصني شيء من جهازي، لن أكثر من الذهب حتى يكون أمامي متسعًا لشراء الملابس والكماليات والمكياج وما شابه، وبالفعل حتى الآن استطعتُ أن أشتري معظم احتياجاتي".

تعتبر شروق هذه "البركة" في مهرها القليل بأنها "نتيجة لقناعتها ورضاها بقسمتها" كما قالت.

عن باقي المهر قالت: "لا لن يدفع الـ800 دينار حاليًا، مراعاة للظروف قبِل والدي بأن نحدد موعد الزفاف دون استكمال دفعه، وحتى يتفرغ خطيبي لتكاليف الفرح".

والد العريس، الخمسيني رفيق عبيد، كان صريحًا في حديثه معنا حينما قال: "المهر قليل ولا يكفي، فأنا أضع بنت الناس مقام ابنتي، لكن الظروف علينا وعليهم، وابني يعمل في الطوبار ودخله بسيط جدًا مثله مثل كثير من الشباب".

"قد يدفع حسونة باقي المهر بعد الزواج وسيعمل ما بوسعه ليعوضها"، الأمور الآن كلها تسير نحو إتمام زفافهما على خير بعد العيد، وسط رضى وتوافق، وهي النهاية التي لم تتحقق في علاقاتٍ أخرى تسبب تقسيط المهر بشرخها وفسخ العقد.

عايدة أبو ضاهر (21 عامًا) من مدينة غزة، اتفق أهلها وأهل خطيبها -وهو ابن عمها- على أن يتم دفع مهرها (3 آلاف دينار) بعد عقد القران على دفعتين أو ثلاثة، إلا أنها لم تتسلم أي دفعة.

قالت عايدة: "قالوا لأهلي إنهم سيدفعون المهر شوية شوية يعني تقسيط، وصراحةً أنا لم أرض لأنني شعرت بأنه استخفاف بحقي، لكن اضطررت".

نساء من غزة فسخن خطوبتهن قبل الزواج بسبب المماطلة في دفع المهر المعجل

بدأ التسويف من طرف الخاطب ،"صرتُ كل شهر ألحُ عليه وكأنني أتسول المهر، كان يعمل له دخلاً معقولاً لكنه كان يصرف على بيت أهله، وأكملت سنة خطوبة ولم أستلم دينارًا واحدًا".

اقرأ/ي أيضًا: عرسان في غزة من "شهر العسل" إلى السجون

وقع أهل عايدة في ذات الخطأ حينما أقرّ أمام القاضي بأنه استلم صَداق ابنته، وكاد يقع في مأزقٍ كبيرٍ حينما قررت هي أن تفسخ عقد قرانها.

قالت: "بسبب طلبي للمهر تجرعت المرار من معاملة سيئةٍ وتجاهلٍ وتلكك، بالنهاية طلبت منه ألا يزورني إلا وبيده المهر وهنا زاد سوء المعاملة، وأصبحت تصرفاته غير مقبولة فقررت أني لا أريده".

"واصِلْ ألف، وألف آخر قبل الزواج و500 دينار بعده". اتفاقٌ شفويٌ على مهر العروس إيمان الدريملي بشهادة شاهديْن، قالت عنه والدتها: "قالوا إن الولد أول فرحتهم وتكاليف الزواج كثيرة، ونحن لم تفرق معنا كثيرًا، قلنا لأن كل ما ستشتريه في المهر سيعود إلى بيت زوجها".

حظيت الدريملي بفرصة عمل على بند البطالة لعدة شهور، استطاعت أن تسد من خلالها نقصًا كبيرًا في احتياجات جهازها بعد مرور شهرين ونصف على الخطوبة وتحديد موعد الزواج.

قالت والدتها: "تزوجت إيمان وإلى اليوم باقي المهر في رقبة حماها، لم تسامحه ونعتبره دينًا عليه أن يسده"، رغم أنه لم يُوثق في العقد، وهو ما اعتبره القاضي بمحكمة الاستئناف الشرعية، خطأ فادحًا يقع فيه الكثير من "أولياء" العرائس في غزة.

قاضي شرعي: يجب تسجيل تجزئة المهر المعجل، والقول إنه مقبوض يؤدي لخلافاتٍ كبيرة

ويُبين القاضي الحفني، أن المهر "ليس للترفيه"، لأنه يُدفع على أساس أن تستطيع العروس شراء كل ما يلزمها من أساسياتٍ، مثل الكسوة والحُلي "وما شابه من لوازمها في بيت زوجها"، وهو في ذات الوقت "ليس لإرهاق العريس" كما قالت.

أضاف، "ما يحدث إن صح التعبير تجزئة دفع المهر، وهنا نتحدث عن المعجّل، فالمهر ثلاثة أقسام معجل وتابع معجل -عفش بيت- ومهر مؤخّر".

يؤكد الحفني على ضرورة كتابة تقسيط المهر عند الاتفاق على ذلك، "وأن يكون التقسيط معقولاً لحفظ حق الزوجة"، مبينًا أن الإقرار باستلام المهر المعجل في عقد الزواج أدى إلى خلافاتٍ بين الطرفين، "في حالات كثيرة رفع ولي العروس دعوى ضد الطرف الآخر حين فسخ العقد، لكن موقفه صعب لأن فيها نفي لاستلام المهر بعد إقرار مكتوب، وهذا تفريط في حق ابنته وكذب على القاضي والكذب حرام شرعًا" وفق الحفني.


اقرأ/ي أيضًا: 

زواج نكاية بالطليقات والأمهات.. من يدفع الثمن؟

زوجات مغتربين بين تضييق الأهل ونار الشوق

أزواج في البيت.. زملاء في مهنة المتاعب

:دلالات