أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.57
سعر الصرف 3.83
الدينار الأردني
سعر الشراء 5.27
سعر الصرف 5.42
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 4.21
سعر الصرف 4.24
وكيل وزارة العمل: 25 ألف عامل فلسطيني بالداخل حاليًا

وكيل وزارة العمل: 25 ألف عامل فلسطيني بالداخل حاليًا

AHMAD GHARABLI/ Getty

قدّر وكيل وزارة العمل سامر سلامة، اليوم الأربعاء، أن عدد العمال الفلسطينيين المتواجدين على رأس عملهم حتى الآن داخل الخط الأخضر هو 25 ألف عامل.

وقال سلامة في حديث لـ "الترا فلسطين" إنه لا سيطرة للجهات الفلسطينية على الحواجز، بالتالي لا نعرف كيف يدخل ويخرج العمال، ولكن عددهم في الداخل انخفض بسبب ظروف العمل الخطيرة، والتي أجبرت عددًا من العمال على العودة. 

ويوم أمس الثلاثاء، وجّه رئيس الوزراء محمد اشتية مناشدة صوتية للعمال، طالبهم فيها بالعودة إلى منازلهم وحجر أنفسهم 14 يوميًا، ومن تظهر عليه أي أعراض صحية، عليه  يتواصل مع أقرب مركز صحي.

وأضاف سلامة، أن هناك أعدادًا جديدة من المصابين بفايروس كورونا يوميًا في "إسرائيل"، وهذا ما يشكل خطرًا كبيرًا على العمال، لذلك جاءت الدعوة لهم بالعودة فورًا. 

ووفق الأرقام التي حصل عليها "الترا فلسطين" من الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، بلغ عدد العاملين الفلسطينيين في "إسرائيل" والمستوطنات بالضفة، حوالي 135 ألفًا حتى نهاية 2019.

وتشير الأرقام إلى أنّ الحصة الأكبر لهؤلاء العمال هي لمن يحصلون على تصاريح عمل، وقد بلغت نسبتهم 72%، وتصل نسبة العاملين دون تصاريح حوالي 20%، والبقيّة من حملة البطاقة الإسرائيلية أو جوازات سفر أجنبية. 

وسجّل قطاع البناء والتشييد أعلى نسبة تشغيل في "إسرائيل" ومستوطناتها بنسبة 65% من إجمالي العمّال الفلسطينيين. 

وحول آليات التعامل مع العمال القادمين من داخل الخط الأخضر في ظل تفشي فايروس "كورونا"، أوضح سامر سلامة أنهم قاموا بتكليف المجالس المحلية، ولجان الطوارئ المحلية، والقوى الوطنية والأجهزة الأمنية، بمتابعة العمال.

وأضاف، أن اللجان تقوم بجولات في القرى، وتدعو كل عائلة لديها عامل عاد إلى منزله، أن يحجر نفسه، لأن خروجه يشكل خطرًا على عائلته وأبناء بلدته.

ويشير وكيل وزارة العمل إلى أن عدد العمال الذين قام المشغّل الإسرائيلي بإلقائهم تركهم على الحواجز وصل 6 عمال. وأكد أن بقاء العمال في الداخل قد يزيد من عدد الإصابات بالفايروس. 

وتابع أنهم قاموا بمراسلة منظمة العمل الدولية ومنظمة الصحة الدولية للتدخل المباشر مع الاحتلال الإسرائيلي والضغط عليه لحماية العمال وتأمين وسائل الوقاية والعلاج، لأن هذه التصرفات غير إنسانية، وأي عامل يكون لديهم شك بإصابته أن يتم الاهتمام به وعلاجه وليس إلقاؤه على قارعة الطريق.

وبالرغم من انخفاض معدل الأجر اليومي للعاملين في "إسرائيل" والمستوطنات بين الربع الثالث 2019 والربع الرابع 2019 من 261 شيقلًا ليصل 255 شيقلًا مع نهاية العام 2019، إلا أن هذا الرقم يعتبر أعلى مقارنة بمعدل الأجر اليومي في الضفة الغربية. 

وبعملية حسابية فإن مجموع ما يتقاضاه العمال البالغ عددهم حوالي 135 ألف عامل، فإن الرقم يقارب المليار شيقل شهريًا. 

ورداً على ذلك، يقول سامر سلامة لـ"الترا فلسطين" إن التداعيات الاقتصادية لفايروس "كورونا" هي تداعيات عالمية، وهناك اقتصادات دول كبيرة سوف تنهار، وعلينا الآن أن نختار؛  إمّا الصحة والعافية، أو المال مقابل الموت.