أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.57
سعر الصرف 3.60
الدينار الأردني
سعر الشراء 5.03
سعر الصرف 5.08
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 4.17
سعر الصرف 4.20
وليد توفيق: حُلمي زيارة فلسطين بسيارتي والغناء في القدس وغزة

وليد توفيق: حُلمي زيارة فلسطين بسيارتي والغناء في القدس وغزة

6665 مشاهدة

إن كانت "كبار كبار الثوار" بداية علاقته الفنية بفلسطين، فإن "عهد" لن تكون الخاتمة. وإن كانت هذه العلاقة الفنية قد بدأت في ثمانينات القرن العشرين، فإن الفنان اللبناني - العربي وليد توفيق عرف فلسطين قبل ذلك بسنوات، منذ قتل جيش الاحتلال ابني عمته الفدائيين في القدس، ثم عزّز ارتباطه بها بانضمامه إلى صفوف الثورة الفلسطينية.

جمع النجم وليد توفيق بعض أغانيه في ألبوم فلسطين عام 2017، ثم أنتج أغنية "عهد" للأسيرة الطفلة عهد التميمي. وهو الذي غنّى قبل ذلك لصوت الحجر العالي فور انطلاق الانتفاضة الثانية. لكن خلف كل ذلك، ما يحكيه الفنان توفيق عن فلسطين وما يربطه بها منذ نعومة أظفاره، في الحوار الذي أجراه معه الترا فلسطين.

س: حدثنا عن نشأة وليد توفيق، وكيف بدأت علاقتك بالفن.

- نشأت في عائلة متوسطة الحال في مدينة طرابلس بلبنان، وأنا صغير كنت أسمع والدتي تغني وهي تلبسني ملابسي عندما أذهب للمدرسة، كانت تغني لأسمهان وأغاني للرسول وتواشيح دينية، وهي تأثرت بصوت والدها الذي كان جميلاً، فأحببت الغناء كثيرًا، حتى أنني أصبحت أغني عندما نذهب لرحلات مدرسية إلى أماكن تاريخية ولسوريا، ومن هنا بدأ بداخلي فنان.

قدمت لبرنامج اسمه "استيديو الفن"، وغنيت أول اغنية لي "عيون بهية"، وكانت من ألحان الملحن بليغ حمدي، ثم خطفتني السينما فورًا في فيلم مع الفنانة ناهد شريف والفنان عمرو خورشيد ومجموعة من الفنانين الكبار، ثم مثلت في فلم "الكروان له شفايف" مع الفنان سمير صبري والفنانة سهير رمزي.

وليد توفيق: أحببت الغناء من أُمي التي كانت تُغني للرسول وتواشيح دينية

عدت إلى بيروت وكانت بداية الحرب الأهلية اللبنانية، فاضطررت للانتقال إلى سوريا التي اعتبرها المحطة الثانية في حياتنا وبلدها الكريم وشعبها الطيب، وسجلت أول أغنية في إذاعة سورية، وهي أغنية "أبوكي مين يا صبية"، ثم أغنية "تحت أرزك يا لبنان"، و"مغرم بعيونك"، ثم انتقلت لعمل ثلاثة أفلام هامة مع الفنان القدير دريد لحام، والفيلم الثاني "أبو عنتر وأبو صياح"، والفلم الثالث مع مجموعة الفنانين السورين مثل فادية خطاب وصباح الجزائري. بعد ذلك توجهت لمصر لإنتاج فلم "من يطفئ النار" في عام 1982، وقد أُطلق عليَ لقب "الفنان العربي" حينها لأن أكثر الممثلين اللبنانيين الشباب غير معروفين على مستوى الوطن العربي.

س: ما هو أول ما عرفته عن فلسطين وجعلك ترتبط بها؟ وكم كان عمرك حينها؟

حكايتي مع فلسطين حكاية كل عربي يجب أن تكون فلسطين القضية الأولى والأخيرة عنده. كنت ولدًا صغيرًا قرابة عشرة أعوام، وعمتي درية كانت متزوجة من فلسطيني في مدينة القدس وأنجبت منه ولدين، وكنت أنتظرها في كل موسم العيد لتأتي لنا بهدايا من فلسطين، لأنني أعلم منذ طفولتي أن فلسطين والقدس منبرنا كعرب، وكنت مؤمنًا فيها من ناحية عاطفية إذ لم أكن أعرف في السياسة.

في أحد الأعياد انتظرت عمتي لكنها لم تحضر، وأخبرني والدي أنها أصيبت بالشلل لأن الإسرائيليين قتلوا أولادها الفدائيين الاثنين، ولن تستطيع العودة إلى لبنان، ثم توفت بعدها. من هنا بدأت قضية فلسطين تُصبح القضية الأساسية، وأن الاحتلال هو غاصب يقتل الشباب الفلسطينيين واغتصبوا ارضنا.

وليد توفيق: عرفت فلسطين من خلال عمّتي التي تزوجت في القدس، وأُصيبت بالشلل بعد قتل الإسرائيليين ولديها

س: وليد توفيق من الفنانين الذين حفروا أسماءهم في أذهان الفلسطينيين، وقد أطلقت في عام 2017 ألبوم فلسطين الذي جمعت فيه أغانيك لفلسطين. هل تعتقد أن قضية فلسطين أخذت حقها في الفن عربيًا؟

للأسف نحن لم نُوحَّد كوطن عربي، دائمًا الأمة كانت تمشي على سياسة "فرق تسد"، وأنا لا أغنى للزعيم ولا للسياسة، أغنى فقط للأرض والشهيد. هناك محطات تلفزيونية ترفض بث هذه الأغاني وتعتبر الصور التي تحتويها عُنفًا، وهناك محطات أُحييها لأنها تذيع أغانينا التي تدافع عن حقوق الشعب الفلسطيني، والاغنية سلاح قوي جدًا، لكن للأسف في كل بلد عربي ستجد الناس تحارب الناس، فالحروب ليست فقط بين الدول العربية.

قضية فلسطين لا تزال لم تأخذ حقها في الفن كعامة، فنحن بحاجة لأن تكون في الأفلام والمسلسلات وليس فقط في الغناء.

س: بالنسبة للفلسطينيين، فإن ألبوم "فلسطين" أعاد لفت الأنظار فنيًا إلى قضيتهم، في ظل الانشغال العربي بقضايا كثيرة بعيدًا عن فلسطين. بالنسبة للفنان وليد توفيق، ماذا يعني هذا الألبوم؟   

فلسطين بالنسبة لي بدأت في أول مشواري الفني، لن أشعر بالسعادة لو لم أُغني وأدافع عن فلسطيني في فني. أصبحت القضية ذات اتجاهين، كثيرون لا يعلمون أني تدربت في طرابلس لشهور مع الفدائيين الفلسطينيين في حركة فتح؛ للدفاع عن حق العودة للفلسطينيين في مدينة طرابلس. ثم بعد إنتاجي لفلم "من يطفئ النار" في عام 1982 قررت الغناء لفلسطين، وكانت أول أغنية " كبار كبار الثوار"، ثم أغنية "يا شمس الأحرار".

وخلال اندلاع الانتفاضة الثانية، عندما شاهدت مشهد استشهاد محمد الدرة، لحَّنت وغنيت أغنية "علي صوت الحجر" عام 2000، وغنيت عن حصار غزة أغنية "فكوا الحصار"، وغنيت أغنية "على القدس رايحين"، وغنيت أغنية "الصبر يا ياسر" للشهيد ياسر عرفات الذي تربطنا به صداقة عائلية.

وليد توفيق: تدربت في صفوف حركة فتح، وتربطني بالشهيد ياسر عرفات صداقة عائلية

س: أغنيتك "فكوا الحصار" كانت من أوائل ما قُدّم فنيًا عن حصار غزة.. اليوم بعد 11 سنة من الحصار، جاءت مسيرات العودة لتحقيق أهداف عديدة من أولها فك الحصار، لكن هذه الأحداث لا تأخذ نصيبها كما تستحق فنيًا وإعلاميًا على الصعيد العربي، كيف يقرأ الفنان وليد توفيق ذلك؟

غزة مظلومة، وكم تأثرت وأنا أشاهد صور الأمهات على المعابر الغزية وهن ينتظرن الخروج للسفر والعلاج ويجدن الذل ويستنجدن الكل للسفر. غزة صامدة والشعب الفلسطيني صامد في كل بقاع العالم وحتى في المخيمات اللبنانية، كلهم نفس المعاناة لأنهم فلسطينيون، ولا شيء يملكه سكان القطاع إلا إرادتهم الصلبة في الاستمرار في الحياة، فهم أسياد أنفسهم. كم أتمنى زيارة قطاع غزة.

س: غنّيت لـ الناصرة، في حين اعتاد الفنانون العرب أن يغنوا لـ القدس مثلاً أو غزة. لماذا اخترت الناصرة؟

الناصرة مثلها بالنسبة لي مثل القدس ويافا وحيفا، وبالصدفة كنت مع الفنان وديع الصافي والشاعر جريس عيد من الناصرة، وكنا نجلس سويًا وهناك حالة تعصب كانت تسود بين المسلمين والمسيحيين إثر الحرب الأهلية اللبنانية، فأردت أن أغني وأثبت أنه في القرآن أمرنا الله أن نؤمن بكل الكتب السماوية، وأنا اؤمن بالقرآن لأنه يؤمن بكل شيء على الأرض، فأحببت أن أغني كمسلم من طرابلس اللبنانية إلى الناصرة الفلسطينية التي أعشقها، وهي رمز عظيم للسيد المسيح عيسى ابن مريم.

لم تأخذ أغنية الناصرة حقها في البث على التلفزيونات العربية، رغم أن فضائية عربية معروفة - لكن لا أود ذكر اسمها - قامت بتصوير فيديو كليب قوي للأغنية، لكن للأسف وضعتها في الدرج.

وليد توفيق: فضائية عربية صوّرت فيديو كليب قوي لأغنية الناصرة لكنها وضعتها في الدرج

س: أطلقت مؤخرًا أغنية للأسيرة الطفلة عهد التميمي. ماذا تعني لك عهد؟

آخر أغنية لي عن عهد التميمي البطلة فخور فيها، وهي التي تحدثت للقاضي الإسرائيلي بعد أن سألها كيف ضربتِ الجندي وشدت عليه "فك قيودي لأريك كيف ضربته"، فهي بمئة رجال. كنت أنتظر فك أسرها لكي أغنى لها، لكن في شهر رمضان وكنت أتحدث مع أصدقاء أنهم لن يفرجوا عنها، ويجب أن نساهم في إنتاج أغنية لها.

كتب الأغنية نزار فرنسيس ولحنتها وغنيتها من صميم قلبي، وهي لعهد وللأسرى، وهي هدية لكل شاب وشابة وأسير فلسطيني، فعهد وقف معها كل العالم الحر.

س: ما الذي يمنع الآن إنتاج أوبريت من أجل فلسطين في ظل هذا التهويد الشرس لمدينة القدس، والحصار القاتل على قطاع غزة، ومسيرات العودة؟ هل تعتقد أن هناك أسباب سياسية؟

لقد شبعنا "أوبريتات" وشبعنا كلام، لماذا لا تُنتَج أفلام للفلسطينيين؟ يجب النظر للإسرائيليين كيف تغلغلوا في الأفلام العالمية في ذكر قضية اليهود وعذابهم في أوروبا، ولا مرة أُنتج فلم واحد يحكي بالضبط كيف قُتل الفلسطينيون وعُذّبوا وشُرّدوا بالتفصيل، ويكون موجهًا للعالم الخارجي.

السينما والمسلسلات سلاح قوي أيضًا. مسلسل باب الحارة؛ أكثر من عشر سنوات وهو مستمر، لماذا لا يكون هناك مسلسل كامل عن فلسطين، يتحدث عن القضية بعدة أجزاء ولا يكون فيها سياسة؟ يتحدث مثلاً عن الفنون الفلسطينية والتراث التاريخي والترابط التاريخي بينها وبين الثقافات العربية.

المنتجون العرب الذين ينتجون مسلسلات بملايين الدولارات، لماذا لا ينتجون مسلسلات عن فلسطين كقضية إنسانية وتاريخية؟ الجيل العربي الجديد بدأ ينسى فلسطين. نُحن في حالة ضياع عربي كبير، ولا يوجد غير الفن والسينما والمسرح والمسلسلات هي من تكمل القضية الفلسطينية، وهناك من يمكن أن يساهم من فنانين عرب.

س: في السنوات الأخيرة، أحيا فنانون عرب حفلات فنية في الضفة الغربية، وكذلك أتى شعراء وروائيون إلى فعاليات فلسطينية، لكن هذا الموضوع لا يزال محل جدل بين الرأي الذي يعده تطبيعًا، والرأي الذي يعده دعمًا للسجين وليس السجان، ما هو رأيك في هذه الزيارات؟

أنا حلمي قبل الموت أن أزور فلسطين، لكن نحن في لبنان بلد ممانعة. أنا مع أن نذهب لفلسطين ونتواصل مع الفلسطينيين، وحتى لو تعرضنا للعذاب على الحواجز الإسرائيلية، لكن للأسف مواقف كثيرة طالبت بهذا الشيء لكن لم نستطع. كم أحلم لو كان باستطاعتي أن اذهب لفلسطين بسيارتي كما كنت أذهب لسوريا في السابق.

أكثر من مرة تلقيت دعوات لزيارة فلسطين؛ لكن للأسف كلبناني ممنوع من دخول الأراضي المحتلة. كمغني وعربي لا أفضل المرور عن حاجز إسرائيلي، لكن كرمال أن أفرح الشعب الفلسطيني وأراهم وقتها ما فارق معي حتى لو على الختم الإسرائيلي.

س: أي مدينة فلسطينية تُحب أن تُحيي فيها حفلاً فنيًا إذا زالت الأسباب المانعة لإحياء هذا الحفل؟

الرئيس الفلسطيني أبو مازن دعاني لزيارة فلسطين بعد تسليمي الجواز الدبلوماسي، وهو مشكور على هذا التقدير العظيم ووسام على صدري، وأخبرني أنه يمكن أن ينسق لي ويتحدث مع رئيس الوزراء اللبناني ووزير الداخلية، لكن عرفت لاحقًا أن ذلك صعب جدًا، ولم أفضل أن أعيد الحديث مع مكتب الرئيس الفلسطيني. لكن لو زالت أسباب المنع، أحب أن أُغني في القدس بين أروقة المدينة التاريخية، وفي غزة الصامدة.

س: أي مدينة ستُحب أن تزورها وتسكن فيها لو قُدر لك زيارة فلسطين يومًا؟

قبل أن أقوم بأي عمل فني، أول شيء أود عمله أن أصلي في فلسطين، إن كان في العاصمة الفلسطينية القدس، أو في مدينة رام الله، أو مدينة غزة، فتلك المدن فيها تمركز سكاني كبير، وأريد أن أرى الشعب الفلسطيني وملامحه في أرضه.

وليد توفيق: أتمنى أن أُصلي في العاصمة الفلسطينية القدس، ورام الله، وغزة

س:  لنفترض أنك تقف الآن على خشبة مسرح أمام جمهورك في فلسطين، أي أغنية ستبدأ بها حفلك؟

سأبدأ بحفلاتي في أي مناسبة بأغنية عهد التميمي، لأنها أصبحت تمثل "القسم الفلسطيني"، ثم سأغني لغزة لأنها في قلبي، وكم من المشاهد التي لا أستطيع أن أنساها من قتل ودمار لحقت في هذه المدينة الصامدة والقوية.

س: بدأت أسماء فلسطينية تدخل إلى الساحة الفنية العربية في السنوات الأخيرة.  من هو أكثر فنان وجدته وضع بصمة فلسطينية في الغناء؟

بدأت تشجيع الفنان الفلسطيني محمد عساف، لأنه يتميز بصوت وكاريزما قويين، وهناك نجوم فلسطينيين ظهروا بعده في برامج "أرب آيدول" لهم أصوات قوية وحضور، وهذا ليس بالجديد على فلسطين، فمثلاً الفنان والموسيقار الكبير حليم الرومي أصله فلسطيني، وأيضًا المغني والملحن الكبير فيلمون وهبي من فلسطين، وهناك الكثير من الفنانين الذين يحملون جنسيات عربية أصولهم من فلسطين، لكن لا يعرف الكثير من الجيل العربي الجديد أنهم من أرض فيها فن قوي لا تختلف عن المدن العربية المعروفة في الفن.

س: أصبح الآن عمر الانقسام الفلسطيني 12 سنة، وأنت كلبناني نشأت في بلد شهد حربًا أهلية لأكثر من 15 سنة، ماذا تقول للفلسطينيين من وحي تجربتك؟

الانقسام هو السقوط بالهاوية، وهو ضعف ومؤامرة وللأسف التماشي فيه يساعد في المؤامرة على الشعب الفلسطيني، ونحن في لبنان نعرف ماذا يعني انقسام، وفلسطين لا ينقصها احتلال وانقسام، وأتمنى من الإخوة والفصائل التوحيد في يوم.

س: لا يخفي على أحد، الواقع الصعب لـ اللاجئين الفلسطينيين في لبنان تحديدًا، كيف تنظر كفنان لبناني لفلسطين مكانة خاصة لديه إلى هذا الواقع؟ خاصة أن آراء كثيرة تقول إن عدم توطين اللاجئين لا يعني التضييق عليهم إلى هذا الحد.

أنا تزوجت من ملكة جمال الكون لعام 1971 جورجينا رزق، وكانت في الماضي هي زوجة المناضل الفلسطيني "أبو حسن سلامة"، القيادي في منظمة التحرير الفلسطينية، وقد اغتيل على يد الموساد الإسرائيلي، وتربى ابنه معي، لكنه تعذب كثيرًا لأنه لا يحمل الهوية الفلسطينية، وحتى عندما أراد الدراسة في الخارج وجد عراقيل كثيرة، فتوجهت للملك الأردني عبد الله ولبنى ندائي ومنحه جوازًا أردنيًا ليسافر إلى كندا ويكمل دراسته.

وليد توفيق: المخيمات الفلسطينية في لبنان فيها مأساة كبيرة (..) أدعو للتضامن معها حتى يعيش أهلها بكرامة

مدير مكتبي زاهر قاسم فلسطيني، والكثير من الشبان الذين عملوا معي فلسطينيون أيضًا، وكنت دائمًا أتحدث "ضيوفنا ولا أحب أن أقول هم لاجئون، نعم هم مهجّرين لكن ضيوفنا". لكن المخيمات فيها مأساة كبيرة، والفلسطيني لا يستطيع العمل. سبق أن كان يعمل معي فلسطيني وجد الذل في حياته، واضطر للهجرة إلى بريطانيا، وحتى هناك فيها تعذب، وقبل أيام كان موسيقي فلسطيني لا يستطيع علاج أمه في المستشفيات اللبنانية وكانت على حافة الموت، لكن سعيت لإرسال كتاب للرئيس اللبناني والحمد لله تم علاج والدته على كفالة الرئيس، وأنا أدعو من كل قلبي للوقوف والتضامن مع المخيمات الفلسطينية في لبنان حتى يعيش أهلها بكرامة.


اقرأ/ي أيضًا:

حفيظ دراجي للفلسطينيين: أنتم مصدر فخرنا وإلهامنا

عدنان الصائغ: الشاعر يبقى مرتدًا ومتمردًا

أسامة العيسة: نكتب على حواف الجنس والدين