أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.48
سعر الصرف 3.48
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.90
سعر الصرف 4.92
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 4.31
سعر الصرف 4.31
المؤشر العربي: قضية فلسطين أسيرة المسألة العربية

المؤشر العربي: قضية فلسطين أسيرة المسألة العربية

177 مشاهدة

في عام 2009 وفي الذكرى الـ61 للنكبة، تحدّث د. عزمي بشارة أمام جمع من المثقّفين والشباب العربي والفلسطيني، عن قضيّة فلسطين بوصفها "أسيرة مسألة عربيّة غير محلولة، حوّلتها إلى قضيّة بين دول عربيّة مختلفة تعيش صراعات فيما بينها". وحتّى اليوم، لا تزال القضيّة الفلسطينيّة أسيرة تلك المسألة العربيّة غير المحلولة، بل المتأزّمة في أوجِ تناقضاتها الداخليّة وصراعاتها الدمويّة ما بين بعضها البعض. صراعاتٍ وصلَت حدّ التطبيع العلنيّ، الذي أغفَلَ إحدى استراتيجات النظام العربيّ الرسميّ القديمة، وهي التحفُّظ والتكتُّم عندما تصبح قضيّة فلسطين قضيّة صفقات مع الاستعمار والولايات المتحدة، إلى أن أصبَح التّطبيع بحدِّ ذاته فعلًا علنيًا لازمًا وضروريًا لشَرعَنةِ الأنظمة العربيّة وتلقِّيها الدّعم الخارجي ومباركة وجودها.

  القضيّة الفلسطينيّة والقضيّة العربيّة لا تنفصلان، وصيرورة التحرّر في كل واحدة منهما، لا تنفصِمُ عن الأخرى، فهي عملية متشابكة ومترابطة ولا يمكن أن تكون واحدةً دون الأخرى أو سابقة على الأخرى 

تؤكِّد الحالة العربيّة الراهنة ما تحدّث به بشارة سابقًا في تلك المحاضرة وغيرها من المحاضرات والمقالات المطوّلة، ألا وهو أنّ "النكبة"، وقضيّة فلسطين عمومًا والتي تقَع النكبة وقضيّة اللاجئين في صلبها، هي قضيّة العرب التي لن يتحرّروا دون أن يتمّ حلّها ويتحرر الفلسطينيون، وكذلك، لن يتحرّر الفلسطينيون دون أن يتحرر العرب. وهي صيرورة واحدة، لا تعنِي سبقَ الواحدة على الأخرى، كما ادّعت الأنظمة العربيّة وبعض الجهات الفلسطينيّة من قبل ولا تزال إلى الآن؛ بالقول بضرورة تغيير الحالة العربيّة كشرطٍ للتحرير، أو بالقول بضرورة شرط التحرير السابق على تغيير الحالة العربيّة. وكما يُبيِّن بشارة، فإنّ الفصلَ بين هاتَينِ المهمّتين، من قبل الأنظمة العربيّة، أو من قبل الفلسطينيين داخليًا، فصلٌ في غير محلِّه. فالقضيّة الفلسطينيّة والقضيّة العربيّة لا تنفصلان، وصيرورة التحرّر في كل واحدة منهما، لا تنفصِمُ عن الأخرى، فهي عملية متشابكة ومترابطة ولا يمكن أن تكون واحدةً دون الأخرى أو سابقة على الأخرى.

مرّت أعوام على تلك المحاضرة، ومرّ سبعون عامًا على النّكبة والقضيّة الفلسطينيّة ومعها القضيّة العربيّة من قبل ومن بعد. تأزّمت القضيّة العربيّة إلى أن وصلت ذروة انفجارها في عام 2011 مع موجة الثورات العربيّة التي اجتاحت عددًا من البلدان العربيّة والتي كان لبعضها تاريخٌ من الصّراع العسكريّ ومن التّطبيع مع "إسرائيل"، كمصر وسوريا واحتجاجات المملكة الأردنيّة.

لوهلةٍ بدا وكأنّ الصُّورة التي تعكسها ميادين الاحتجاج العربيّة، فيما يتعلّق بالقضيّة الفلسطينية والعربيّة كأنها صورة واحدة لا تنفصم، إذ كانت فلسطين حاضرة مع تصاعد الدعوات إلى وقف التطبيع ومهاجمة السفارة الإسرائيليّة في القاهرة وغيرها من الأحداث التي كانت تؤشِّر بوضوح إلى أنّ فلسطين كانت ولا تزالُ حاضرة القضيّة العربيّة وجوهرها. إلّا أنّ هذه الصورة ما لبثت أن تراجعت مع اشتداد موجة الثورات المضادّة، ومن ورائها العواصم العربيّة الداعمة لها كأبو ظبي، المنامة والرياض.

   أنظمة الاستبداد العربيّة أعادت خلق الصورة إعلاميًا وخطابيًا، جاعلة من الفلسطينيّ عدوًا ومن "إسرائيل" صديقًا وحليفًا   

ولم تلبث الثورات المضادّة، ومن خلفها أنظمة الاستبداد العربيّة الداعمة لها، أن أعادت خلق الصورة من جديد إعلاميًا وخطابيًا، جاعلة من الفلسطينيّ عدوًا ومن "إسرائيل" صديقًا وحليفًا في المنطقة. وكان من الممكن القول إنّ الزمن عاد مرةً أخرى إلى الوراء، وكان من الممكن القول، إنّ هذا الخطاب الإعلامي الذي يُشدِّد على صداقة "إسرائيل" وكونها حليفًا يمكن الاعتماد عليهِ في مواجهة تهديدات خارجيّة، كالتَهديد الإيراني على سبيل المثال، كان من الممكن القول إنّ هذا صحيح لَولا أنّ الخطاب الإعلامي هذا قد تجاوز كلّ الخطاب الرسمي المعهود لأنظمة الاستبداد العربي قبل الثورات العربيّة، حتى وصل الأمرُ إلى ما هو عليه الآن من تطبيعٍ علنَيٍ وزيارات رسميّة وغير رسميّة، ومشاركات رياضيّة عربيّة في قلب "تل أبيب"، وتجييش للخطاب الديني والقُطْرِي في العُدُول عن العداء لـ"إسرائيل"، والضغط على الفلسطينيين لحلِّ المسألة الفلسطينيّة على أنّها صراع على الحدود بين كيانين فلسطيني وإسرائيل، وليس على أنّها قضيّة لاجئين وقضيّة أمّة بأكملها.

في ظلّ هذا كلّه، تأتي نسخة المؤشر العربيّ الصادرة عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات لعام 2017/2018، وما أظهرته من آراء وتوجّهات المواطنين في العالم العربي تجاه عدد من القضايا المركزيّة العربيّة، وأهمُّها القضيّة الفلسطينيّة، لتؤكِّد مرةً أخرى أنّ المواطن العربيّ لم يكن يومًا وربّما لن يكون، خاضعًا للخطاب الإعلامي الرسمي لأنظمة الاستبداد، وأنّه لا يزال يعتقد أنّ فلسطين لا تزال قضيّته المركزيّة بوصفها قضيّة عربيّة لا يمكن إلّا أن تكون كذلك.

  المواطن العربيّ لم يكن يومًا وربّما لن يكون، خاضعًا للخطاب الإعلامي الرسمي لأنظمة الاستبداد، ولا يزال يعتقد أنّ فلسطين قضيّته المركزيّة بوصفها قضيّة عربيّة   

ينطلق المؤشر العربيّ في نسخته هذا العام في استطلاع آراء المواطنين العرب من سؤالهم عن الموقف من "إسرائيل" والتطبيع/ الصلح معها. وقد أظهرت النتائج التي عبّر عنها المؤشرِ أنّ 87% من مواطني المنطقة العربيّة يرفضون الاعتراف بإسرائيل، مفسِّرين ذلك الرفض بأسبابٍ عديدة وعوامل يرتبط معظمها بالطّبيعة الاستعمارية والعنصريّة والتوسّعية لها في المنطقة وفيما يتعلّق بالفلسطينيين أنفسهم.

كما يظهرُ المؤشرُ اعتقاد الغالبية من المُستطلعة آراؤهم بأنّ العرب أمّة واحدة، بمصير ومصالح مشتركة. وفي هاتَينِ النتيجَتين نجدُ رفضًا للخِطابِ القُطريِّ أولًا، الذي تروِّج له الأنظمة العربيّة الاستبداديّة لوَضعِ مصلحة الدّولة القُطريّة فوقَ مصلحَة الأمّة العربيّة، وبذلك تبرير وشرعنةِ العلاقات مع "إسرائيل" بوصفها حليفًا وصديقًا. وفي المقابلُ، نجدُ تأكيدًا صادقًا وواعيًا لهُ من الأسباب والتفسيرات لدى العينات الاستطلاعيّة، على كون العرب أمّة واحدة، وكون فلسطين قضيّة العرب، لا بوصفِ الفلسطينيين عربًا فحسب، بل بوصف "إسرائيل" عدو مشترك يهدد مصالح الأمّة العربيّة وأراضيها.

وفي استنتاج سريع، فإنّ ما يُظهرهُ لنا هكذا تأكيد من قبل الشرائح المشاركة بالاستطلاع، هو فشَلُ الخطاب الإعلاميّ الخاصّ بالثورات المضادّة والذي سعى طوال السنوات المنصرمة، إلى فصل المواطن العربيّ عن محيطه العربيّ أولًا، ومن ثمَّ تحرير المواطن العربي من عبء القضيّة الفلسطينيّة بوصفها قضيّة الفلسطينيين أنفسهم.

يظهرُ المؤشر أنّ نسبة الرفض العربي لـ"إسرائيل"، كانت ثابتة طوال الأعوام الخمس الأخيرة من عمل المؤشر، وذلك على الرغم من الخطاب الإعلامي السابق الإشارة إليه. فكان ما نسبته 31% من العرب يرجع رفضه لإسرائيل والعلاقة معها إلى كونها كيانًا استعماريًا استيطانيًا يمارس الاحتلال الاستيطاني في فلسطين. ورأى 10% في إسرائيل دولة توسّعية تسعى للهيمنة واحتلال بلدان في العالم العربي واستغلال ثرواته. بينما رأى 7% أنّ إسرائيل تمثِّل دولة إرهابيّة بالنظر إلى سجلّها الشاسع من الجرائم بحق العرب والفلسطينيين، ذلك في الوقت الذي يستندُ فيه 8% من العرب في رفضهم للاعتراف بإسرائيل إلى طبيعتها ككيان شتت الفلسطينيين واستمرّ في اضطهادهم منذ 7 عقود.

   نسبة الرفض العربي لـ"إسرائيل"، ظلّت ثابتة طوال الأعوام الخمس الأخيرة   

ورأى 4% من المشاركين أنّ الاعتراف بإسرائيل بمثابة إلغاء للفلسطينيين وحقوقهم واعتبار التطبيع معها بمثابة تسليمٍ بشرعية ما فعلته بالفلسطينيين. وقد عدّ 4% من العرب العداء الإسرائيلي للعرب سببًا أساسيًا في عدم القبول بأيّ شكلٍ من الاعتراف بإسرائيل والعلاقة معها، وحمّل 4% بالمئة منهم إسرائيل مسؤولية زعزعة الأمن في المنطقة وتهديد استقرارها، بينما رأى 1% أنّ إسرائيل غير موجودة أصلًا. ذلك بالإضافة إلى 7% بالمئة ممّن أرجعوا أسباب رفضهم لإسرائيل إلى أسباب دينيّة و1% إلى عدم التزامها بالاتفاقيات، في حين رفضَ 7% الإجابة ووافق 7% على الاعتراف بإسرائيل.

أخيرًا، تبقى القضيّة الفلسطينية رهينة المحبسَين، الأوّل، الأنظمة الاستبداديّة العربيّة وأدلجتها للقضيّة تارة وتغريبها تارةً أخرى، والثاني، إصرار البعض الفلسطيني على اعتبار القضيّة قضية الفلسطينيين وحدهم، ناهيك عن النّظام العالمي وإسرائيل بوصفها كيانًا غربيًا أوروبيًا. لكنّ المواطن العربي اليوم، كما كان منذ زمنٍ، كما حال الفلسطيني، يرى في القضيّة الفلسطينيّة قضيّة عربيّة، ويَعي ويدرك موقعه من هذه القضيّة وموقع قضيّته الداخلية؛ أيّ التحرر من الاستبداد المحلّي، من موقع القضيّة الفلسطينية واستحالة الفصل بينهما وضرورة اشتباك نضالهِ الداخليّ ضدّ الاستبداد مع نضالهِ للتحرُّر من الاستعمار.

كما أنّ الأرقام السابق ذكرها، تؤكّد أنّ الأنظمة العربيّة الرسميّة لم تفلح في عزل الفلسطيني وقضيّته بوصفهما خارجيّان غريبانِ عن الهمِّ المحلِّي الوطنيّ، على طريقة المثلِ الإنجليزيّ: "الوطنيّة آخر ملجأ للجبناء"، كما أنّ هذا الخطاب لم يفلح أيضًا، في تبرير وشرعنة مسارات التطبيع التي تتخذها العواصم العربيّة اليوم، ممثّلة بأبوظبي والرياض والمنامة والقاهرة، بوصفها مسارات نحو الانفتاح والتطلّعات نحو مستقبل أكثر رفاهية وأمنًا للمواطن العربيّ، فلم تكن الوطنيّة ملجأ للجنباء وحسب، بل أيضًا للمطبّعين هذه الأيّام. وإذا كان هناك ما تمّ تأكيده وتثبيته في الوعي العربيّ كما تظهره الأرقام، فهو أنّ "إسرائيل" عدو وتهديد لدى المواطن العربيّ، وأن القضيّة الفلسطينية كانت ولا تزالُ قضيّة العرب كما هي القضيّة الفلسطينيّة ولن يكون من الممكن أن يتحرر الفلسطنيين دون العرب ولا أن يتحرر العرب دون أن يتحرر الفلسطينيين.


اقرأ/ي أيضًا:

المركز العربي يعلن نتائج استطلاع المؤشر العربي 2017/ 2018

الإنترنت ووسائل الإعلام في استطلاع المؤشر العربي.. التلفزيون أولًا!

هل تُحرم تونس من تنظيم أولمبياد الشباب 2022 بسبب مقاطعة إسرائيل؟