أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.57
سعر الصرف 3.83
الدينار الأردني
سعر الشراء 5.27
سعر الصرف 5.42
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 4.21
سعر الصرف 4.24
دماء

دماء "الهنود الحمر" من أجل غسل ذنوب إسرائيل

1999 مشاهدة
صورة أرشيفية / getty

ربما لا يعرف الجميع، أن إسرائيل ترى في نفسها وفي الحركة الصهيونية حركة تحرر، وجزءًا من حركات التحرر التي انتصرت على الاستعمار في القرن العشرين. من أجل ذلك قدّم المؤرخون الإسرائيليون الأوائل، رواية جوهرها إلغاء الفلسطينيين وإلغاء ذكرهم أو ذكر الصراع معهم، وبقيت "حرب الاستقلال" التي خاضتها الحركة الصهيونية عام 1948 حسب الرواية، حربًا ضد الاستعمار البريطاني.

هذا الخطاب أخذ أبعادًا عملية في محاولة الإسرائيليين كسب ود الدول الأخرى والرأي العالمي

هذا الخطاب أخذ أبعادًا عملية في محاولة الإسرائيليين كسب ود الدول الأخرى والرأي العالمي. مستخدمة التقاطع بين كونها حركة تحرر، وحركة يهودية تمثل المسألة اليهودية في أوروبا وضحاياها.

وحتى في فترة متأخرة بعد سقوط الاتحاد السوفييتي، استخدمت إسرائيل خطابًا شبيهًا في توطيد العلاقات مع دول العالم الثالث، مستخدمة التشابه الذي تروّج له بينها وبين دول العالم الثالث، التشابه في كون معظمها مثل إسرائيل تحررت من الاستعمار!

لا نريد هنا الخوض في مساجلات قديمة جديدة في نقد هذا الادعاء الهش، وفي تبيان أن الحركة الصهيونية حركة استعمار، لا حركة تحرر من الاستعمار، وأنها لا تمثل لا المسألة اليهودية ولا ضحاياها. ولكننا نريد في هذه المقالة القصيرة، تبيان استخدام إسرائيل لقضايا المهمشين والمتضررين من الحروب دائمًا، بما يتجاوز الاستخدام التقليدي للهولوكوست.

اقرأ/ي أيضًا: كيف أصبح الدولار حاملًا للمشروع الصهيوني؟

قبل فترة قصيرة، كتبت مقالًا بعنوان "ماذا يقول الأولمبياد عن اليسار الإسرائيلي" وكان ردًا على مقال كتب على جريدة هآرتس الإسرائيلية بعنوان "ماذا يقول الأولمبياد عن عنصرية العرب" وقد ترجمت جزءًا من مقال الصحيفة الإسرائيلية، وأعيد نشر بعض سطور من الترجمة لتوضيح أكثر للمقولة التي نريد عرضها هنا:

"يمكننا توقيع اتفاقات سلام مع العرب مثل ما فعلنا مع مصر، ويمكننا القيام بتحالفات استراتيجية كما نفعل مع السعودية"، لكن المشكلة "أننا -كإسرائيليين- مثل أول عائلة سوداء تتشجع للدخول إلى حيّ أبيض، وشراء عقار، لكنها لن تكون جزءًا من الحي حتى تتغيّر مواقف جيرانها".

بهذه البساطة، يتعامل الاستعمار الأشكينازي الأبيض مع نفسه كمجموعة من السود المضطهدة، ويتعامل مع الفلسطينيين والعرب كمجموعات من البيض! ولا يتوانى الكاتب الذي يعبِّر تعبيرًا واضحًا عن خطاب إسرائيلي كامل، من قلب كل المواضع من أجل تلبية شرط التباكي الأسطوري، والمظلومية التي لا تنفصل عن أساسات المجتمع الصهيوني على أرض فلسطين.

في عام 2014 نشر الموقع الإلكتروني للقناة الإسرائيلية السابعة، مقالًا كتبه أحد السكان الأصليين، أو من أطلق عليهم الاستعمار الأوروبي تسمية "الهنود الحمر". المقال حمل عنوانًا لافتًا، وملخِصًا لمنطق إسرائيلي قديم ومتجدد. وصل إلى اعتبار "إسرائيل: أول دولة أصلانية حديثة في العالم" كما هو عنوان المقال.

مجادلة الكاتب الأصلاني الأساسية عن وجوب استلهام نموذج إسرائيل من قبل الحركات الأصلانية في العالم، فعودة اليهود إلى دولة الميعاد بعد التشرد الطويل، نموذج ملهم للحركات الأصلانية التي أباد الاستعمار الأوروبي شعوبها.

اقرأ/ي أيضًا: ما بعد إسرائيل.. معيارية اسبارطة الصهيونية

يبدأ المقال بتعريف الكاتب لنفسه، وبصورة يقصد من أبعادها على ما يبدو إظهار "الهندي الأحمر" في شكل الرجل. فيقول إنه من الأصلانيين في إحدى مستوطنات كندا، وإنه من مؤسسي جمعية لمكافحة الاضطهاد ضد الأصلانيين، وإضافة إلى ذلك فهو عضو مؤسس في جمعية للأصلانيين مناصرة لإسرائيل، وإنه صهيوني.

ويستعرض الكاتب من خلال محاججة طويلة، تعريفه للأصلانيين، محاولًا التأكيد أن الحركة الصهيونية تلبي شروط التعريف. متجاهلًا على ما يبدو علاقة هذا المصطلح الأساسية بنتائج الاستعمارات، وقافزًا عن آلاف الفلسطينيين المهجرين الذين لا يسمح لهم بالعودة إلى أراضيهم.

يؤكد الكاتب الأصلاني على أحقيّة إسرائيل بالأرض من خلال مساجلات دينية  توراتية فاقدة لمعناها، فيرضخ على ما يبدو لوصايا الإله الجديد.. إله الحديد" كما جاء في قصيدة محمود درويش على لسان "الهنود الحمر"...

"خطبة الهندي الأحمر ما قبل الأخيرة أمام الرجل الأبيض"

"ونحن نودع نيراننا

لا ترد التحية

لا تكتبوا علينا وصايا الإله الجديد

إله الحديد

ولا تطلبوا معاهدة للسلام من الميتين

فلم يبق منهم أحد

يبشركم بالسلام مع النفس والآخرين".

لكن درويش لم ينتبه ربما، أن هناك من بقوا، وأن بعض من بقوا يبشرون الرجل الأبيض الإسرائيلي بالسلام مع نفسه، ويخلصونه من خطاياه بحق الفلسطينيين، ويستخدمون دماء أجدادهم في غسيل ذنوب الرجل الأبيض الجديد.

استكتاب كُتّاب أصلانيين وسود موجود دائمًا في صحف إسرائيلية، تستخدم الفئات المضطهدة لتطهير ذنوبها، وللتصالح مع جرائمها

هذا المقال، وإن كان حالة مباشرة على ادّعائنا، فهو ليس وحيدًا، فاستكتاب كُتّاب أصلانيين وسود موجود دائمًا في صحف إسرائيلية، تستخدم الفئات المضطهدة لتطهير ذنوبها، وللتصالح مع جرائمها.

هذا منطق ظاهر دائمًا في خطاب التباكي الإسرائيلي، يتم من خلاله غسل الأخطاء التي يرتكبها الاستعمار بحق الفلسطينيين. ليس غريبًا أن يخرج علينا نتنياهو قبل أيام فقط، مستلهمًا ما جرى في جنوب أفريقيا وقائلًا إن هناك عملية تطهير عرقي تجري بحق الإسرائيليين. ولسنا بحاجة إلى تذكير السياسي القديم في إسرائيل، والذي لم تكن فترته الماضية بعيدة عن نهاية حكم النظام العنصري في جنوب أفريقيا، أن إسرائيل كانت الداعم الأول لهذا النظام العنصري، وأن النموذج الذي يستلهمه هو نموذج دعمته إسرائيل من البدء. لكن للبكاء ضرورات على ما يبدو!

اقرأ/ي أيضًا: 

​إسرائيل وعضوية الاتحاد الأفريقي: احتمالات وتداعيات

ما بعد إسرائيل.. تشريح الذات الصهيونية