أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.10
سعر الصرف 3.11
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.37
سعر الصرف 4.39
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.59
سعر الصرف 3.60
فلسطين.. احتلال عيد الميلاد أيضًا

فلسطين.. احتلال عيد الميلاد أيضًا

1219 مشاهدة
باولو لومباردي/ إيطاليا

ما زال الفلسطينيون يتعرضون للتنكيل والاعتداء المستمر من قبل المحتل، يقتلون ويحرقون أمام كل العالم، تمامًا كما حدث مع المسيح (عليه السلام). وها هم يسيرون على درب الآلام يحملون على أكتافهم همَّ وطن يسعون لتحريره، في ظل هجمة متواصلة تنتهك مناحي حياتهم.

أعلن تجمع الكنائس في الضفة الغربية اقتصار احتفالات الميلاد على الطقوس الدينية احترامًا للشهداء

بعد أيام قليلة، ستدق أجراس الميلاد من على أرض فلسطين المقدسة، وسترفع الصلوات لله في الأعالي، كي يعم السلام والمحبة أرجاء الأرض، في يوم ميلاد المسيح (عليه السلام)، لكن العيد هذا العام مختلف، من حيث إنه يأتي في ظل تصاعد اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه بحق الفلسطينيين، وازدياد وتيرة الهبة الشعبية في الضفة الغربية، ولا سيما في القدس، حيث أعلن تجمع الكنائس في بعض محافظات الضفة إلغاء احتفالات الميلاد واقتصارها على الطقوس الدينية احترامًا لدماء الشهداء الذين ارتقوا ويرتقون إلى السماء في كل يوم.

وبالرغم من إجماع مسيحيي فلسطين على وحدة الصف، وموقفهم الوطني المناهض للاحتلال واعتداءاته بحق أبناء شعبهم، إلا أن ردود الفعل كانت متباينة تحمل بعض الاختلاف بشأن قرار إلغاء مظاهر الاحتفال، فمنهم من رحّب بالقرار الذي صدر عن تجمع الكنائس، إذا قالوا: "كيف لنا أن نحتفل وشعبنا يقتل في كل يوم برصاص المحتل؟ ألسنا أخوة في الأرض والقضية؟". أما على الضفة الأخرى فكانت الأصوات تؤكد على ضرورة الاحتفال بالعيد قائلين: "لماذا لا نفرح بالعيد ونثبت للعالم أن الشعب الفلسطيني قادر على تخطي آلامه وجراحه، إذا لم نفعل ذلك فسينجح مخطط المحتل، وسنظهر له أننا قد استسلمنا له". 

بين هذا الموقف وذاك، يلاحظ الفلسطينيون على أرض الواقع، أن هذا العيد لن يكون كالأعياد السابقة نظرًا لتراجع أعداد السياح والحجاج الوافدين لأداء شعائرهم الدينية في مدينة بيت لحم على وجه الخصوص، بعد إلغاء معظمهم حجوزات السفر والفنادق في الأراضي المقدسة. 

ولا يقف الأمر عند ذلك فقط، فالحجاج الفلسطينيون أيضًا ربما لن يتمكنوا من التوافد والوصول إلى كنيسة المهد، بسبب نشر الحواجز وإغلاقها على الطرق الواصلة بين المدن، الأمر الذي سيحول دون تمكنهم من أداء شعائرهم الدينية هناك، كما سيؤثر ذلك كله على المدينة سلبًا من الناحية الاقتصادية والدينية، حيث يعتمد اقتصاد المدينة بشكل كبير على السياحة في المقام الأول.

تضيق إسرائيل الخناق على الفلسطينيين، وتحد من حرية حركتهم وممارستهم لمعتقداتهم الدينية، ويبقى الفلسطينييون مسلمون ومسيحيون في خندق واحد، يتشاركون الألم والأمل، ويصلون من أجل تحرير أرضهم من الاحتلال، وليعم السلام والأمان كامل التراب الفلسطيني.

اقرأ/ي أيضًا:

انتفاضة القدس.. أسئلة برسم الحجر

إن شئتم أن تسمّوها انتفاضة