أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.45
سعر الصرف 3.46
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.87
سعر الصرف 4.93
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.80
سعر الصرف 3.84
يسار فلسطيني.. متآمر على الفلسطينيين!

يسار فلسطيني.. متآمر على الفلسطينيين!

2050 مشاهدة
صورة تعبيرية

منذ بدء الثورة السوريّة إلى يومنا هذا، بات استهداف النظام السوري وحلفائه للفلسطينيين أمرًا واضحًا وضوح الشمس، من حصارٍ للمخيمات، وقصفٍ للمخيّمات الخالية من المسلّحين، وتعذيبٍ للمعتقلين حتّى الموت، ورغم كل ذلك، تطلّ علينا قوىً يساريّة فلسطينية، لتخبرنا بشكل صريح بأنها شريكة مع النظام السوري في مؤامرة على الفلسطينيين، بتأييدها له، وسكوتها عن جرائمه بحقّ أبناء شعبها.

إن جرائم النظام السوري بحقّ الفلسطينيين في سوريا متنوعة الأساليب، لعلّ أبرزها تعذيب المعتقلين الفلسطينيين، حيث يقبع أكثر من 12 ألف لاجئ فلسطيني في معتقلاته، استشهد أكثر من 500 منهم تحت التعذيب الشديد -منهم كوادر في القوى اليساريّة الفلسطينيّة-، بحسب مركز توثيق المعتقلين والمفقودين الفلسطينيين في سوريا، بينهم أطفال ونساء، بالإضافة إلى مأساة مخيّم خان الشيح، الذي يتعرّض مؤخرًا لاستهداف همجي من طائرات النظام السوري، والمقاتلات الروسيّة، بقصفه بالبراميل المتفجرة، والأسلحة المحرّمة دوليًا كالفوسفور والقنابل العنقوديّة، رغم خلوّه من المسلحين بشكل تام، فضلًا عن معاناة مخيم اليرموك المحاصر، ومخيم درعا.

أليس الذي يحصل في مخيّم خان الشيح، وفي مخيّم اليرموك، وفي المعتقلات السوريّة، هو ذبح طبقي؟ طبقة أغنياء مرتزقة تذبح الفقراء؟ 

أجريت بحثًا سريعًا، لمحاولة إيجاد اهتمام أبرز القوى اليساريّة والتقدميّة الفلسطينية، بتلك القضايا، وتعاطفهم لو بكلمة مع أبناء شعبهم الفلسطيني، الذي يُفترض أن يكون على رأس هرم أولوياتهم واهتماماتهم، وكانت النتيجة: "لا شيء".

اقرأ/ي أيضًا: في بؤس مثقف الفقاعة

ففي 18 أيلول/ سبتمبر 2016، أصدرت دائرة الإعلام المركزي للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، تصريحًا أدانت فيه بشدّة، الغارات الأمريكية على موقع لجيش النظام السوري على أطراف مدينة دير الزور، واعتبرته الجبهة تظهيرًا للتورط الأمريكي منذ بدء الأزمة السوريّة، ومشاركةً في الجرائم التي ارتكبتها ولا تزال الجماعات الإرهابيّة، بحق الشعب العربي السوري ومقدّراته، على حد وصفها.

إن هذا التصريح، يظهر علنًا تأييد الجبهة الشعبيّة للنظام السوري، الذي يستهدف الفلسطينيين ويفتك بهم في سوريا، فضلًا عن عدّة بيانات سابقة صادرة عن الجبهة، وتصريحات على ألسنة قياديي الجبهة.

وفي 25 أيلول/ سبتمبر 2016، أصدرت دائرة الإعلام المركزي للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، تصريحًا صحفيًا أعربت فيه عن استنكارها وإدانتها الشديدة، لاغتيال الكاتب الأردني ناهض حتر، على يد من وصفتهم بجماعات التطرّف والإرهاب والتكفير، كمّا عبّرت عن رفضها المطلق "باعتماد الاغتيال وسيلةً لمواجهة الفكر والرأي الآخر"، وعلى أن "الحوار واحترام الرأي والرأي الآخر هو الطريق الذي لا غنى عنه لقطع الطريق على الأفكار التكفيريّة وعلى كل أشكال التعصب والتطرّف".

أمّا في 9 تشرين أوّل أكتوبر 2016، فقد أدانت الجبهة الشعبيّة في تصريحٍ لها، الغارات الجويّة التي شنّتها طائرات التحالف السعودي على صالة عزاء في صنعاء، ودعت قوى حركة التحرر الوطني العربي وشعوب الأمّة العربيّة إلى التحرك العاجل لوقف الحرب على اليمن، ودعم نضالاته ضد المؤامرات التي تستهدف وحدته ووحدة أراضيه.

ومع البحث المستمر في قاعدة بيانات وتصريحات الجبهة الشعبيّة، لم أجد جُملةً واحدة، تعبّر فيها الجبهة عن استنكارها أو إدانتها، لاستشهاد أكثر من 500 فلسطيني في سجون النظام السوري الذي أدانت مقتل جنوده، وكذلك التزمت الصمت حيال ما يحدث في مخيّم خان الشيح، وفي مخيم درعا.

ويبدو أن رفض الجبهة الشعبيّة لاعتماد الاغتيال وسيلة لمواجهة الآراء كما في حالة اغتيال حتر التي أدانتها، لا ينطبق على الفلسطينيين والسوريين، وأن فلسطينيي سورية ليسوا ضمن اهتماماتها أصلًا.

الفنان الفلسطيني حسّان حسّان
الفنان الفلسطيني حسّان حسّان من مخيّم اليرموك، قضى تعذيبًا في السجون السوريّة، دون استنكار من الجبهة الشعبيّة التي انتمى إليها

 

كما التزمت من جانبها الجبهة الديموقراطيّة لتحرير فلسطين الصمت ذاته حيال ما يتعرض له أبناء شعبها في سوريا، حيث استنكرت في وقت سابق، عدة اغتيالات وهجمات إرهابيّة في مصر، وتونس، وغضّت الطرف عن فلسطينيي سورية، وكذلك حال جبهة النضال الشعبي، التي فضّلت تكذيب أهالي مخيّم خان الشيح جميعهم، في بيان صادر عنها في 22 تشرين أول/ أكتوبر 2016، لإثبات أن وجهة نظر من يجلس في مكتبه بمدينة رام الله، أصدق من وجهة نظر من يسكن المخيّم المقصود.

وسارت حركة أبناء البلد، والتي تنشط داخل الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة عام 1948، على النهج نفسه، متجاهلةً "أبناء البلد" الفلسطينيين في سوريا، ومستنكرةً لما يصيب غير الفلسطيني في أي مكان، حيث صدر بيانٌ عنها في 26 أيلول/ سبتمبر 2016، استنكرت فيه بشدّة، اغتيال الكاتب والصحفي اليساري ناهض حتر في الأردن، واستخدمّت شتى الكلمات والأساليب اللغويّة التي تشدد على حريّة الرأي ومناهضة القتل، واصفةً حتر بأنه أحد مناصري المقاومة اللبنانية ومناوئي "الحرب الكونيّة الاستعماريّة" ضد سوريا وشعبها، على حدّ تعبيرها، كما أدانت ما أسمته "بالعدوان السعودي الصهيو أمريكي على اليمن"، فيما لم يصدر عنها أي كلمة تُدين لو بألطف العبارات، ما يصيب الفلسطيني في سوريا.

في نهاية المطاف، أرى أن على قوى اليسار الفلسطيني المؤيّدة للنظام السوري أن تعيد حساباتها، وأن يسأل كل يساري فلسطيني يؤيّد هذا النظام نفسه سؤالًا واحدًا فقط: أليس الذي يحصل في مخيّم خان الشيح، وفي مخيّم اليرموك، وفي المعتقلات السوريّة، هو ذبح طبقي؟ طبقة أغنياء مرتزقة تذبح الفقراء؟ علمًا بأن جميع ما أتحدّث عنه موّثق ومُتاحٌ للوصول.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

سوريا خطيئة أصلية

إنصافًا "للموقف الفلسطيني" سوريًا

القومجيون العرب كمصيبة عربية!