أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.10
سعر الصرف 3.11
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.37
سعر الصرف 4.39
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.59
سعر الصرف 3.60

"أطراف النهار" تفقد بطلها حسن

حسن البطل (1944-2021) في إحدى جلساته أمام مقهى الانشراح برام الله

الترا فلسطين | فريق التحرير

توفي الصحفي والكاتب الفلسطيني حسن البطل صباح اليوم الأربعاء (الثامن من كانون أول/ ديسمبر 2021) في مدينة رام الله، بعد صراع مع المعرض، وعن عمر ناهز 77 عامًا، أمضى أكثر من نصفها في الكتابة.

و"البطل" ابن الطيرة الواقعة جنوب حيفا، هجّره الاحتلال الإسرائيلي مع عائلته سنة النكبة إلى سوريا، وفي دوما بريف دمشق أنهى دراسته الابتدائية، ثم البكالوريوس والماجستير (1968) في الجغرافية الجيولوجية.


"البطل" على إحدى طاولات مقهى "الانشراح" برام الله

عمل الراحل "البطل" محررًا في "إذاعة فلسطين" بالعاصمة العراقية بغداد، وانضم بعد ذلك لهيئة تحرير مجلة "فلسطين الثورة" في العاصمة اللبنانية بيروت، محررًا للشؤون العربية، ومن ثم للشؤون الإسرائيلية، وكتب فيها مقالة أسبوعية "فلسطين في الصراع"، ومقالة يومية في جريدة "فلسطين الثورة" بعنوان "في العدو"، واستمر كذلك حتى مغادرة منظمة التحرير لبيروت.

ومع قدوم السلطة الفلسطينية إلى البلاد، التحق "البطل" بجريدة "الأيام"، ومنذ تأسيسها ظلّ مواظبًا على كتابة عموده اليومي "أطراف النهار"، حتى شباط 2016، إذا بات العمود يظهر ثلاث مرات كل أسبوع.

حصل على "جازة فلسطين" عام 1988، وعلى "وسام ودرع اتحاد الصحافيين العرب" في القاهرة عام 2015، واختارته وزارة الثقافة في 2018 "شخصية العام الثقافية". وفي حفل منحه الجائزة، علل وزير الثقافة إيهاب بسيسو، اختيار "البطل" بالقول إن سيرته ومسيرته تعكس الكثير من المعاني التي تشكل مفاصل حياة الكثير من الفلسطينيين، كالنكبة، واللجوء والمنفى، والعودة، والأمل، وكل شيء يحرص شعبُنا على تدوينه كي يبقى شاهدًا ووثيقة.


حسن البطل، بعد اختياره شخصية العام الثقافية 2018 (عدسة وفا)

وأضاف: لماذا حسن البطل؟ لأن البدايات تحمل سيرة المكان الأول، ولأن المسيرة لم تنفصل عن الجغرافيا، بل استعانت بالتاريخ والذاكرة الشخصية كي تصون بقاء الرواية في الكتاب اليومي للحياة، ولأن العودة مزيج تقشف وثراء، فهي صورة حاضر هش لامسه هواء البلاد فانتفض وصار حصانًا مجنّحًا يجوب فضاءات الأمكنة رغم قيد خفي في معصم الروح. وتابع: "لأن الكتابة لا تعرف المستحيل، ولا تتقهقر أمام شكل محدد من أشكال الإبداع، فهي فعلُ التواصل الذي يجعل المعنى ممكناً كما ضاقت الطرق على الأحلام. هي الشعرية المتدفقة في السرد، وهي السرد المشغول باليومي، وهي اليومي الطالع من نبض الأمكنة يجمع تدفق الروح في مقالات هي الإرادة والأمل وإصرار متقن على ترويض المستحيل".

ونعى رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية الكاتب البطل، وقال إنه كان محاربًا وطنيًا ومثقفًا ثوريًا، نذر قلمه للدفاع عن الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، واعتبر غيابه "خسارة كبيره للشعب الفلسطيني في وقت نحن أحوج ما نكون فيه لقلمه وفكره وعطائه". 

 

وجاء في بيان نعيه من قبل وزير الثقافة عاطف أبو سيف أنّ "فلسطين خسرت علمًا من أعلامها الثقافية واسمًا من أسمائها الإعلامية والصحفية الفاعلة التي رسّخت على المستوى العربي حضور فلسطين في المشهد الوطني والعربي، ومن الذين أثروا المشهد الفلسطيني بإبداعهم.

كما نعت وزارة الإعلام "بحزن وحسرة عمود صحافة فلسطين وطرف نهارها، الصحافي البارع حسن البطل، الذي غيّبه الأجل المحتوم صباح اليوم"، وقالت إن رحيله "خسارة ثقيلة لفلسطين وصحافتها، تختزل النكبة والعودة والإصرار". 

ونعى الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين، الكاتب والإعلامي "البطل"، وقال إنّه شكّل فضاءً إبداعيًا يخصه من خلال مقالاته الفارقة التي جعلته واحدًا من أهمّ كُتّابها. ووصفه بأنّه "صاحب رؤية مغايرة ولغة خاصة مكّنته من اجتراح سياق معرفي استثنائي وتجربة لها حضورها، أرست مداميك وعيها في فلسطين الثورة ومسيرة الثورة الفلسطينية قولًا وفعلًا ناجزًا".

وصدر للبطل عن "دار الرقمية" في رام الله أربعة كتب ضمّت مقالات مختارة، وهي: "وأنت يمشيك الزمان"، و"المكان الشيء إن دل عليّ"، و"حيرة الولد بهاء"، و"رحلوا وما برحوا" الذي كتب فيه، وعنه الكاتب‭ ‬والشاعر‭ ‬الفلسطيني زكريا‭ ‬محمد: "ليس‭ ‬حسن‭ ‬البطل‭ ‬صحفيًا‭ ‬فقط،‭ ‬بل‭ ‬علامة‭ ‬من‭ ‬علامات‭ ‬منظمة‭ ‬التحرير. ‬صحيح‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬زعيمًا‭ ‬أو‭ ‬قائدًا‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المنظمة،‭ ‬لكنه‭ ‬كان‭ ‬دومًا‭ ‬ناطقا‭ ‬باسمها،‭ ‬باسم‭ ‬تيارها،‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬أربعين‭ ‬عامًا‭ ‬أو‭ ‬أكثر. ‬بالتالي،‭ ‬يمكن‭ ‬اعتبار‭ ‬كتب‭ ‬مقالاته‭ ‬هذه‭ ‬التي‭ ‬تصدر‭ ‬تباعًا‭ ‬مختصرًا‭ ‬لسيرة‭ ‬منظمة‭ ‬التحرير‭ ‬ومسيرتها‭ ‬طوال‭ ‬هذه‭ ‬السنوات"‭.‬

 علامة‭ ‬من‭ ‬علامات‭ ‬منظمة‭ ‬التحرير. ‬صحيح‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬زعيمًا‭ ‬أو‭ ‬قائدًا‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المنظمة،‭ ‬لكنه‭ ‬كان‭ ‬دومًا‭ ‬ناطقا‭ ‬باسمها،‭ ‬باسم‭ ‬تيارها،‭ ‬على‭ ‬مدى ‬40 ‬عامًا‭ ‬أو‭ ‬أكثر 

وقال إن هذا لا‭ ‬يعني‭ ‬‬بالطبع‭ ‬الانتقاص‭ ‬من‭ ‬مهنته (البطل)‭ ‬كصحفي.‭ ‬على‭ ‬العكس‭ ‬طاقته‭ ‬الصحفية‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬أهلته‭ ‬كي‭ ‬ينطق‭ ‬باسم‭ ‬المنظمة؛ ‬لغة‭ ‬متمرسة‭ ‬متقنة،‭ ‬ومقالة‭ ‬ذات‭ ‬طابع‭ ‬خاص، تتشعب‭ ‬فروعها،‭ ‬تذهب‭ ‬إلى‭ ‬هناك‭ ‬وهناك،‭ ‬ولا‭ ‬تتكشف‭ ‬في‭ ‬سطورها‭ ‬الأخيرة،‭ ‬على‭ ‬عادة‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬المقالات،‭ ‬بل‭ ‬تتكشف‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬فقرة‭ ‬من‭ ‬فقراتها".

ونعى صحافيون وأكاديمون وكتّاب ونشطاء الكاتب البطل، فقال الأكاديمي إبراهيم أبو هشهش عبر فيسبوك إنّ "رام الله أصيبت اليوم بكسوف جزئي"، وكتب خالد سليم أنّ "برحيل الأستاذ حسن البطل، ينهدّ عمود آخر من مبنى الصحافة الورقية، وتخسر فلسطين أحد أشهر كتابها اليوميين، الذين ما جفّت لهم أقلام، ولا نضبت لهم أفكار".

وقال الصحفي والأكاديمي صالح مشارقة "تسكت الأقلام وتجف الصحف. تصمت غرف الأخبار الآن في القدس والأيام والحياة الجديدة (...) فقد مات حسن البطل؛ الأصم الفلسطيني العبقري الذي صار لسان شعبه". 

وكتب جاد القدومي أن "البطل" لطالما أذهله بأسلوبه وسرده وكلماته، ووصفه الروائي أكرم مسلّم بأنه "قلب نظيف ينبض بفلسطين أسكته الموت". وقال ثائر نصّار إن البطل كان "أحد آخر العلامات الفارقة في ما تبقى من عالم الصحيفة الورقية. رشيقٌ إنسانٌ ووطنيٌ جدًا بلا ضجيج وبكامل الأناقة السردية". 

https://t.me/ultrapalestine


اقرأ/ي أيضًا:

النخبة الفلسطينية.. توثيق لسيرة 400 شخصية فلسطينية