أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.48
سعر الصرف 3.48
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.90
سعر الصرف 4.92
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 4.31
سعر الصرف 4.31
عاهرات الصهيونية من أجل احتلال القدس

عاهرات الصهيونية من أجل احتلال القدس

1484 مشاهدة
عرض عسكري للهاغاناة في القدس قبل شهر ونصف من احتلال المدينة - (Getty)

بعد اندلاع الحرب العالمية الأولى في صيف عام 1914، أبعدت السلطات العثمانية مهاجرين صهاينة كانوا قد أتوا إلى فلسطين، فيما فر مهاجرون صهاينة آخرون نحو مصر التي كانت تحتلها بريطانيا، بعد أن تورطوا في التجسس لصالحها. كانت عاهرات يهوديات من بين هؤلاء الجواسيس، في إطار شبكة منظمة تعمل منذ سنوات.

شبكة التجسس هذه، وُلدت بمبادرة من الأديب الصهيوني الروسي آرثر ليفين، الذي ولد عام 1883 ثم هاجر إلى مدينة القدس، وقد أسس شبكة الجاسوسية على امتداد فلسطين، تنفيذًا لتعليمات المخابرات البريطانية.

المخابرات البريطانية استخدمت عاهرات يهوديات في جمع معلومات عن الجيش العثماني لاحتلال القدس

مذكرات عزيز بيه، قائد استخبارات الجيش العثماني الرابع، تشير إلى أن المعلومات التي قدمها ليفين كان لها دور مركزي في احتلال فلسطين من قبل الجيش البريطاني، وجزء من تلك المعلومات جمعتها عاهرات يهوديات ينتمين للحركة الصهيونية، بعد استدراج ضباط أتراك وألمان كانوا موجودين في القدس.

اقرأ/ي أيضًا: مجندات عاهرات في "الجيش الذي لا يقهر"

ليفين المتدين، كان يدرك أن شبكة الدعارة والعاهرات اليهوديات التي أسسها في القدس، ستمكّنه من جمع معلومات استخبارية هامة حول خطوط إمداد الجيش العثماني المدافعة عن فلسطين وجزيرة سيناء. وإلى جانب ذلك، نجح في التقرب من الحاكم التركي جمال باشا، بعد أن تبرع  بأدوية للجيش العثماني.

وتأكيدًا للعلاقة القوية بين الرجلين، أرسل جمال باشا ليفين لتنفيذ مهام تجسيسة لصالح الجيش العثماني على القوات البريطانية في مصر، لكن ولاء ليفين كان لبريطانيا. دهاء ليفين لم يخدع الاستخبارات العثمانية، إذ كانت تشتبه في أن ليفين جاسوس، لكنها لم تكن تستطيع اعتقاله خوفًا من غضب جمال باشا، إلا أنها استطاعت اتخاذ هذه الخطوة عندما سافر الباشا إلى شبه جزيرة سيناء، استعدادًا للتصدي للقوات البريطانية التي كانت تتأهب لاحتلال فلسطين.

ألقت القوات البريطانية القبض على ليفين، بعد اقتحام واحد من ثلاثة بيوت دعارة كان يديرها في القدس، ويقصدها ضباط الجيش العثماني، وقد تم اتخاذ هذه الخطوة بعدما لاحظت الاستخبارية العثمانية أن بعض المعلومات حول الجيش قد وصلت للبريطانيين.

أدت التحقيقات مع العاهرات إلى اعتراف إحداهن بأنها كانت تجمع معلومات استخبارية عن الجيش من ضباطه، لصالح ليفين. إثر ذلك، حكم على ليفين بالإعدام، وأودع السجن في دمشق، ثم دُفعت رشوة للإفراج عنه، وقد خرج من السجن بالفعل وعاد إلى القدس بعد احتلالها، وعاش فيها حتى انتحر عام 1933، إبان الاحتلال البريطاني.


اقرأ/ي أيضًا:

إمبراطورية تجارة الأعضاء.. إسرائيل وراء كل هذا

أثرياء إسرائيل يمولون الإرهاب اليهودي ضد الفلسطينيين

إيلان بابييه يفضح فكرة إسرائيل