أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.10
سعر الصرف 3.11
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.37
سعر الصرف 4.39
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.59
سعر الصرف 3.60
 الانتخابات.. ساحتُنا لممارسة الكراهية

الانتخابات.. ساحتُنا لممارسة الكراهية

1660 مشاهدة

هي مجرّد أحلام أعرف أنّها لن تذهب أبعد من آهات الحسرة عند البعض الذي يشاركني إيّاها، وضحكات السخرية والاستخفاف عند المعترضين عليها. ولكن على كلّ حال سأكتبها هُنا وأدعوكم لقراءتها:

الحلم الأول: أخبرت صديقتي مرّة أنني موهوبة بمعرفة الانتماء السياسيّ للأشخاص من نبرة صوتهم. نعم، نبرة صوتهم فقط، فحتى لو رددوا جميعهم نفس الجملة، فإنني ودون أن أرى من منهم الملتحي ومن منهم الذي يرتدي قميصًا عليه صورة جيفارا، أعرف الحمساوي من نبرة صوته والجبهاوي من تشديده على كلمات دون أخرى، والفتحاوي من مدّه للكلمات وتفخيمها. وهذه موهبة  اكتشفتها خلال دراستي في جامعة بيرزيت.

في البداية كان الموضوع مُضحكًا ومسليًّا، ولكنّه مع الوقت بدأ يخيفُني، لأني أدركت من خلاله عمق الحفرة التي نحن فيها، وكيف أنّ امتلاكي لهذه الموهبة على مرّ هذه السنين يعني أننا عالقون جدًا في لعبة التقليد، والنسخة الوحيدة والصوت الواحد داخل الحزب.

فالمنتسبون للحزب يقلّدون كل من سبقوهم بشكل مخيف في كل شيء، حتى نبرة الصوت. أحلم أن أفقد موهبتي وأن لا أميّز بينهم، لأنهم لم يعودوا نسخًا عن أسلافهم.

علينا أن لا نتهاون مع الكراهية، وأن لا نتقبّلها كمظهر طبيعي للعملية الديمقراطية

الحلم الثاني: كما في قصص الأطفال، وعندما تتأزم الأمور لتصل إلى أقصى درجات السوء، ويبدو الهلاك قادمًا لا محالة، يظهر الأصدقاء الطيّبون فجأة، ويهبّون للمساعدة ويقلبون موازين الحكاية لصالح الخير والحق.

فإذا كان 1600 أسير يعيشون الهلاك منذ أسابيع، فماذا كان سيحدث للعالم لو أن ممثلي الكتل الطلابية أظهروا القليل من الذكاء والكثير من الشجاعة، وفاجأوا الطلاب المحتشدين حولهم بأنّ مناظرة هذا العام لن تكون كما كلّ عام، لن تكون عبارة عن أخذ وردّ في التخوين والاستهزاء الذي لا قيمة له في صرح تعليمي، بل إنّها ستكون فعاليّة لمساندة الأسرى.

سيستغلون هذا التجمهر الطلابيّ ويحوّلونه إلى جلسة استماع عامة للطلاب، مليئة بالقصص والأفكار عن القضايا الوطنية، أو أن يستغل منظّرو الكتل، هذا التجمهر لجمع التبرعات التي يذهب عائدها لمشروع خيري. أو أن يدعو الطلاب المتجمهرين إلى الانطلاق بمسيرة دعمًا للأسرى، أو أي شي غير أن يتنافسوا في الشتائم والصوت العالي وترديد ذات الخُطب كل عام.

مناظرة هذا العام لن تكون كما كلّ عام، لن تكون عبارة عن أخذ وردّ في التخوين والاستهزاء الذي لا قيمة له في صرح تعليمي

الحلم الثالث: نقل الكاتب المصري بلال فضل في مقاله "تفاصيل يومية معتادة" مجموعة من المشاهد الحقيقية التي عاشها الروائي إبراهيم محمد، يقول في إحداها: "كنت أزور تلك السيدة المُسنّة الطيبة، عادت توها من العُمرة، اعتادت أن تذهب لتزور بيت الله كل سنة، عرفتها بطيبة قلبها وحنانها، لم تنجب وكانت دائمًا ما تعتبرنى ابنًا لها، بينما كانت مذيعة الأخبار تتحدث عن مقتل عدد من أنصار الرئيس المعزول مرسى، وتعرض بعض الصور لتلك الأحداث التى وقع خلالها قتلى برصاص الداخلية.

وبخشوع رفعت السيدة الطيبة يديها المتوضئتين للسماء ودعت: اللَّهم احفظ مصر وانصر المسلمين واقتل جميع الإخوان". بلعت ريقى فى صمت، واستأذنتها فى الرحيل".

أصابني المشهد المرعب في المقال، ومجموعة مشاهد واقعيّة في ساحات الجامعات الفلسطينية تماثله، بكم الكراهية، بالقلق، لدرجة أن أتمنى الخسارة للجميع، وأن يُجازى المخطئون إن هم أخطأوا بحيث لا يُسمح لهم بالتمادي في نشر الكراهية والحقد باسم حب الوطن، كأن تنخفض نسبة التصويت أو تزداد نسبة الأوراق الفارغة في صناديق الاقتراع، لتكون رسالة الطلاب الرافضة لسلوكيات هذه الأحزاب واضحة.

لماذا علينا أن نلهث وراء أمجاد لم نعشها، بينما يخبرنا الواقع أنها لم تعد موجودة؟ 

الحلم الرابع: حسنًا، يتحدّث الجميع عن أهمية ودور الحركات الطلابيّة في الجامعات الفلسطينية، وعن تاريخها النضّاليّ. ولكن ما قيمة هذا التاريخ الجميل إذا كان الحاضر وعلى مدار سنوات طويلة يقول لنا العكس!

لماذا علينا أن نلهث وراء أمجاد لم نعشها، بينما يخبرنا الواقع أنها لم تعد موجودة؟ ومن أجل وضع حدّ لهذا، علينا مواجهة خوف المس بصنم الانتخابات الجامعية بإعادة ترتيب هذه الانتخابات في ضوء الاستفادة من التجارب السابقة بحلوها ومُرّها، وكخطوة أولية على إدارة الجامعة وضع قواعد  إضافية لتنظيم العملية الديمقراطية، بحيث تكون النزاهة مصطلحًا أوسع من العدّ السليم للأوراق داخل صندوق الانتخابات، بل هو مصطلح يشمل سلوكيات الكتل الانتخابية وخطابها واحترامها لبعض، والأسس التي يُبنى عليها النقاش فيما بينها.

 

الحلم الخامس: أن يرفض طلاب الجامعات في الضفة الغربية  المشاركة في انتخابات مجالس الطلبة طالما لم يتمكن طلاب الجامعات في قطاع غزة من ممارسة ذات الحقّ الانتخابيّ وانتخاب مجالس طلبة تمثلهم.

 

الحلم السادس: أحاول أن تبدو الأحلام لطيفة، ولكنّها ليست كذلك، وهنا أحلم أن يعلو صوت الطلاب المتجمهرين خلال المناظرة الانتخابية بالرفض في حال شهدت المنصة نقاشات غير مجدية، بحيث لا يكونوا متفرجين فقط، وأن لا يتفاعلوا مع الردح الطلابي على المنصة بالضحك، وأن لا يتحمّسوا له بل أن يرفضوه. فهذه المنصة منبرٌ مهم والوقت الذي تقام فيه المناظرة اقتطع من محاضرتهم التي يدفعون ثمنها. فلماذا لا يقدّر الطلاب قيمتهم، ووقتهم؟ ولماذا يرضون الاستخفاف بهم، بل ولا يتوقفون عن اللهاث وراء أحزاب قلّما تلتفت إليهم إلّا وقت الانتخابات؟!

ما قيمة التاريخ الجميل إذا كان الحاضر وعلى مدار سنوات طويلة يقول لنا العكس!

الحلم السابع: من الصعب أن نتمنى هذا، ولكن دعونا نتمناه:  نتمنى أن تعم الفوضى الوطنية الرافضة لما يحدث سنويًا في الجامعات الفلسطينية باسم الديمقراطية. أن يرفض الطلاب هذه الديمقراطية الباعثة على الكره، والتي لا تفعل شيئًا للقضية سوى أنّها تُخرج أبشع ما فينا باسم الوطن.

علينا أن لا نتهاون مع الكراهية، وأن لا نتقبّلها كمظهر طبيعي للعملية الديمقراطية، حتى وإن كانت حرية التعبير عن كراهيتنا لبعضنا هي الديمقراطية الوحيدة التي نستطيع إليها سبيلا.

 


اقرأ/ي أيضًا:

مرشحات وقوائم انتخابية لتعبئة الفراغ!

مروان البرغوثي ضحية لإعلان مُموّل؟

نتائج انتخابات جامعة بيرزيت: دلالات وتساؤلات