أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.57
سعر الصرف 3.83
الدينار الأردني
سعر الشراء 5.27
سعر الصرف 5.42
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 4.21
سعر الصرف 4.24
الكنافة حين تعطي للمدينة شيئًا من مذاقها

الكنافة حين تعطي للمدينة شيئًا من مذاقها

4119 مشاهدة

في نابلس لم تعد "الكنافة" حلوى لذيذة، يحتفي بها الجميع من خارج نابلس وداخلها، وإنما تعدت ذلك لتصبح جزءاً من هوية المدينة، فما إن يُطلق اسمها في أي مكان إلا وتذهب العقول، والقلوب، بل والبطون، إن أردنا الدقة، إلى مدينة نابلس، فالكنافة فقط نابلسية، رغم أن العديد من المدن اشتهرت بها، فهي كما الصابون وغيره من المنتجات التي شكلت الذائقة الخاصة لهذه المدينة، التي أعطت للحلويات أبعادًا تتجاوز المذاق شديد الحلاوة، لتصبح هوية ورمزًا يساهم في تشكيل الصورة الخارجية للمدينة كمدينة للجمال بأشكاله كافة.

الكنافة على اختلاف أنواعها تجتمع في أنها غنية بكميات كبيرة من السكر والفيتامينات والبروتينات واليود والحديد والفسفور

والكنافة على اختلاف أنواعها تجتمع في أنها غنية بكميات كبيرة من السكر والفيتامينات والبروتينات أيضا، واليود والحديد والفسفور بحكم مكوناتها؛ فمنها "الناعمة" وتكون فيها العجينة ناعمة، و"الخشنة" وتكون العجينة المستخدمة في تحضيرها طويلة، وكذلك الكنافة "المحيّرة" التي تحضر من الناعمة والخشنة معًا، و"المبرومة" التي تكون فيها العجينة ذات الشعيرات الطويلة، وهي مبرومة الشكل محشوة بالجبنة المُحلاة .

وفي الماضي كان الفستق والجوز يُستخدمان عوضًا عن الجبنة  كيومنا هذا .

اقرأ/ي أيضا: الاستقبالات النابلسية.. رحلة في عالم النساء المنسي

وما يزال أصل الكنافة محل خلاف؛ إذ يُقال أن المصريين القدماء عرفوها فعبدوها مع التماسيح والعجل، ويُقال أيضا إن الهكسوس هم الذين أدخلوها إلى مصر. ويُقال إن أصلها يعود إلى العصر الفاطمي، فقد كانت زينة الموائد. وأصل اسمها عربي، يعني الظل والصون والحفظ والستر. وكنف الله و تعني حرزه ورحمته.

وبدأت الكنافة طعاماً للخلفاء، وأول من قُدّمت له هو معاوية بن أبي سفيان زمن ولايته على الشام، وأصبحت تؤكل في رمضان لمنع الجوع خلال نهار الصيام، وامتدت للعصر الأيوبي والمملوكي والتركي والحديث؛ باعتبارها طعامًا لكل غني وفقير، مما أكسبها طابعها الشعبي الحالي.

وتقول رواية أخرى إن أصل الكنافة ليس عربيًا بل شركسي، وقد سميت بـ"التشنافة"، ومعناها: "تشنا" أي البلبل حسب قول الشراكسة، فقد كانوا يصنعون البلبل من الخشب، وعندما يتم تعريضه للنار يصبح لونه مثل لون العجينة المعرَّضة للنار، أي أن لونه مثل لون الكنافة، لأن كلمة "فه" تعني لون بحيث يصبح المعنى لون البلبل، "تشنافة".

ويتحدث نابلسيون عن أن الكنافة دخلت المدينة في أوائل القرن السابع عشر الميلادي، عندما جاء شخص من سوريا وأنشأ محلاً في مدينة نابلس، كانت حينها الكنافة تحشى بالمكسرات واللوزيات، ثم تبع ذلك إدخال الجبنة لتوفرها في المدينة. 

وفي الماضي كان وجهاء القوم يقيمون الكنافة في مآدب خاصة، وقد وردت هي والقطايف في مساجلات بين الشعراء، ومن ذلك قول أبو حسين الجزار:

سقى الله أكناف الكنافة بالقطر    وجاء عليها سكر دائم الدر

وتباً لأوقات المخلل إنها       تمر بلا نفع وتحسب من عمري

وقال:

تالله ما لثمُ المراشف    كلا ولا ضًمُ المعاطف

بأكثر وقعاً في حشاي   من الكنافة والقطايف

فيما قال حافظ إبراهيم، في إحدى مآدب الكنافة :

عجنوها بريق حسناء ورود  وكلوها بلون ورد الخدود

وحشوها بفستق كان أحلى   من تنور الملاح يوم عيد

بل إن بعض الشعراء بلغ تغنيهم بالكنافة والقطايف حدود الغزل، إذ قال ابن نُباتة المصري شاكرًا:

شكراً لها كنافة من بعدها  قطائفُ جاء بقطرٍ مغدق

يا جود مهديها إذا قلنا انتهى  ركبت فيها طبقًا عن طبق

ويكتب أبو الحسين الجزار أن الكنافة غاضبة منه لتفضيله القطايف عليها فيقول:

ومالي أرى وجه الكنافة مُغضبا  ولولا لم أرد رمضانها

تُرى اتهمتني بالقطايف فاغتدت  تصُد اعتقادًا أن قلبي خانها

ومُذ قاطعتني ما سمعت كلامها  لأن لساني لم يٌخاطب لسانها

وقد حدث في القرن العاشر الهجري أن ارتفعت أسعار الحلوى، فرفع المصريون شكوى منظومة إلى المحتسب قالوا فيها:

لقد جاد بالبركات فضل زماننا   بأنواع حلوى نشرها يتضوع

حكتها شفاه الغانيات حلاوة  ألم ترني من طعمها لست أشبع

فلا عيب فيها غير أن محبها    يبدد فيها ماله ويضيع

فكم ست حسن مع أصابع زينب  بها كل ما تهوى النفوس مجمع

وكم كعكة تحكي أساور فضة  وكم عقدة حلت بها البسط أجمع

وقد صرت في وصف القطايف  هائماً تراني لأبواب الكنافة اقرع

ما قاضياً بالله محتسباً عسى  ترخص لنا الحلوى نطيب ونرتع

وكانت الكنافة قريبة من دخول موسوعة غينتس للأرقام القياسية عام 2009، بعد صناعة طبق كنافة بطول 74 مترًا وعرض 105 أمتار، وبوزن 1765 كغم.

اقرأ/ي أيضا: 

وأنت.. ما رأيك بتسمية "عرب إسرائيل"؟

الفلسطينيون في تشيلي.. البداية من اللا شيء!

نابلس.. عقدة مدينة