أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.44
سعر الصرف 3.47
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.86
سعر الصرف 4.91
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.86
سعر الصرف 3.90
تتذكرون هدى غالية؟ صارت محاميّة

تتذكرون هدى غالية؟ صارت محاميّة

الترا فلسطين | فريق التحرير 

غالبًا، لقد شاهدتم الفيديو المؤثّر للطفلة هدى غالية، وهي تصرخ على رمال شاطئ قطاع غزة "يابا.. يابا"، بعد أن قصفت البحرية الإسرائيلية عائلتها يوم التاسع من حزيران/ يونيو 2006، فيما عُرف بمجزرة "شاطئ غزة".

ظهرت الطفلة البالغة 12 عامًا في حينه، بمقطع فيديو وثّقه المصوّر زكريا أبو هربيد وهي تصرخ على والدها الذي قتله جيش الاحتلال إلى جانب خمسة من أخوتها، بالإضافة إلى خالتها. 

هدى، التي تخرّجت من كليّة الحقوق في الجامعة الإسلامية قبل عامين، وقال عنها رئيس الجامعة في حينه إنها "ليست إنسانة عادية في الشعب الفلسطيني، بل هي قطعة من كل إنسان فلسطيني، وواجب علينا أن نرعاها ونقف معها". أقسمت يوم أمس الثلاثاء، يمينها القانونية لتصير محاميّة تدافع عن المظلومين، كما كانت تطمح، لتلاحق القتلة والمجرمين. 


المحامية هدى غالية 

 

كتب عنها محمود درويش قصيدته المشهورة "البنت/ الصرخة":

"على شاطئ البحر بنتٌ. وللبنت أَهلٌ

وللأهل بيتٌ. وللبيت نافذتان وبابْ

وفي البحر بارجَةٌ تتسَلَّى

بصَيْدِ المُشَاة على شاطئ البحر:

أَربعَةٌ. خَمْسَةٌ. سَبْعَةٌ

يسقطون على الرمل، والبنتُ تنجو قليلًا

لأنَّ يدًا من ضبابْ

يدًا ما إلهيَّـةً أَسْعَفَتْها، فنادتْ: أَبي

يا أَبي! قُمْ لنرجع، فالبحر ليس لأمثالنا!

لم يُجِبْــها أبوها الـمُسَجَّي على ظلِّهِ

في مهبِّ الغيابْ

دَمٌ في النخيل، دَمٌ في السحاب

يطير بها الصوتُ أَعلى وأَبعدَ مِنْ

شاطئ البحر. تصرخ في ليل بَرّية،

لا صدى للصدى.

فتصير هي الصرخةَ الأبديَّـةَ في خَبَرٍ

عاجلٍ، لم يعد خبرًا عاجلًا

عندما

عادت الطائرات لتقصف بيتاً بنافذتين وبابْ!".


اقرأ/ي أيضًا:

"سفّاح" مجزرة مخيم جنين: ليتني أفعلها مجددًا

مجزرة "الإبراهيمي" في ذاكرة شهيد عاد للحياة!

السفّاحون: هكذا نفذّنا مجزرة دير ياسين