أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.29
سعر الصرف 3.29
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.63
سعر الصرف 4.65
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.91
سعر الصرف 3.91
فيديو |

فيديو | "كُلّنا نفس الوجع".. عن تضامن أمهات شهداء قباطية

أمهات شهداء قباطية

على أطلال قصص وذكريات، تجمّعت أمّهات شهداء بلدة قباطية جنوب جنين في منزل شهيد البلدة الأخير محمود سناجل، لمساندة والدته ودعمها في يوم الأم.

     أمهات شهداء قباطية.. عنوان للمساندة والصمود     

فمنذ استشهاد ابنها، تكاد لا تظهر الابتسامة على وجه والدة الشّهيد "سناجل" الذي قتله جنود الاحتلال الإسرائيليّ نهاية العام الماضي، على أعتاب المسجد الأقصى في القدس.

لكنّ زيارة 13 أمًا لشهداء ارتقوا في قباطية خلال نصف العقد الأخير، جعلتها تبتسم قليلًا، فشعرت أنها "ليست وحيدة"، و "هناك من يشاركها أوجاعها".

تقول ميسون علاونة في حديثها لـ "الترا فلسطين" إنّ "الوجع واحد"، وأمهات الشهداء اللواتي جئن لزيارتها يعرفن جيّدًا معنى الفقد، فلقد ذقنه قبلها، وذلك يختصر عليها الكثير من الكلام فـ "هُنّ من يفهمن عليها".

وبدأت أمّهات الشهداء بدعم ومساندة بعضهن البعض في ظل غياب الأطر الحزبية والجمعيات التي تهتم بهن، حتى تطوّرت العلاقات بينهم وتعمّقت، وصرن صديقات يتزاورن فيما بينهنّ.

وفي لقاء اليوم تجمعن أمهات الشهداء: محمد تركمان، قصي أبو الرب، أحمد زكارنة، أحمد أبو الرب، محمد كميل، أحمد عوض أبو الرب، محمود طلال نزال، قاسم سباعنة، ومحمود سناجل.

وتتحدث إيمان أبو الرب، والدة الشهيد أحمد عوض أبو الرب عن أن استشهاد رفاق ابنها جمّعهنّ معًا، فعلاقة ابنها برفاقه الشهداء (أحمد ناجح زكارنة، أحمد أبو الرب، ومحمد كميل) والذين ارتقوا أمام باب العامود وسط القدس، انتقامًا لصديقهم، كانت إلهامًا لتجمعهنّ.

أمّا ريما ابو الرب، والدة الشهيد قصي أبو الرب فترى أنّ لقاءها مع أمهات شهداء قباطية صار مقدّسًا "بحبهن وبحب أقعد معهن، وبرتاح معهن".

"ذهبنا معًا إلى الأقصى؛ إلى مكان استشهاد أولادنا" تقول فائدة، والدة الشهيد أحمد ناجح زكارنة، وتضيف: "نتزاور نسأل عن أخبارنا ونطمئن على بعضنا، ونتشارك فرحتنا وحزننا سويًا".


اقرأ/ي أيضًا: 

ماكينة سينجر

الأم التي حاكت لابنها علمًا لفّته به يوم استشهاده