أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.22
سعر الصرف 3.22
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.53
سعر الصرف 4.55
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.78
سعر الصرف 3.78
صفحات فلسطينية تحصد آلاف المتابعين بالاحتيال والإغراء

صفحات فلسطينية تحصد آلاف المتابعين بالاحتيال والإغراء

تُحقق حسابات على "السوشال ميديا" انتشارًا كبيرًا في وقتٍ قياسي على مستوى فلسطين، وفي قطاع غزة بالدرجة الأولى، لكن دون أي محتوى "مُفيد" أو "هادف"، بل باستخدام طرقٍ التفافية، تحمل بعضها إساءات لأطراف أخرى، أو منشورات جنسية أحيانًا، قبل أن يقوم صاحب الحساب بحذف المحتوى الذي نشره وتغيير اسم الحساب، والكشف عن هويته، بعد أن يكون قد حصد آلاف المتابعين، وأصبح "سوشلجيًا".

هذه الأساليب التي انتشرت أساسًا في دول الخليج العربي، أصبحت دارجة في قطاع غزة أولاً، وكذلك في الضفة الغربية مؤخرًا، وهو ما دفع الترا فلسطين إلى البحث فيها، ومن خلفها.

انتحال شخصيات

"زهر فلسطين"، حسابٌ على موقع "فيسبوك" حصد أكثر من 14 ألف متابع، بعد أن استخدم صورًا تعريفية للناشطة زهر النجار -التي تعمل في التسويق الإلكتروني- على أنها صور خاصة بصاحب/ـة الحساب. بعد التواصل مع الحساب، جاء الرد بأنه لفتاة تعمل في الحساب، لكن بعد أيام تم تغيير الاسم وإزالة الصور، وعند تواصل الناشطة النجار معه، أُغلِقَ الحساب.

أشخاص يفتحون حسابات على مواقع التواصل، وينشرون صورًا شخصية لفتيات، وصورًا جنسية، لحصد آلاف المتابعين، ثم يبيعون الحساب بمبالغ كبيرة

زهر النجار تعرَّضت لهذا الاستغلال أكثر من مرة في حسابات وهمية تحمل بعضها أسماء "مزز"، و"مزز بال"، و"هديل أنا"، وقد نشرت هذه الحسابات صور زهر النجار مع صديقاتها، مدعية أنهن من يملكن هذه الحسابات، ويطلبن من المتابعين التفاعل، لتنهال مئات التعليقات، بينما يتزايد عدد متابعي هذه الحسابات تدريجيًا ليصل إلى عشرات الآلاف.

اقرأ/ي أيضًا: دراسة: ثلث الفلسطينيات تعرضن للتحرش على الانترنت

تقول النجار: "من ثلاث سنوات وأنا أجمع المتابعين من خلال نشر صور جولاتٍ أقوم بها من مدينة رفح، ووقتها حظيت بنسبة متابعة. لم يكن الانفتاح على موقع الانستغرام خصوصًا في مدينتي، وكان كثيرون يعيبون الفتاة التي تضع صورها على انستغرام، لكن انطلقت من جنوب القطاع وأصور وأنا بمنتصف الشارع في رفح".

تحظى النجار بـ107 آلاف متابع على الانستغرام، وعشرات الآلاف على تويتر وفيسبوك، وتعمل في مجال التسويق الإلكتروني، وقد كانت في البداية تلاحق بعض الحسابات التي تنشر صورها لجمع المتابعين، لكنها -كما تقول- فقدت السيطرة "لأن هذه حسابات تريد جمع المتابعين". تُضيف أنها شعرت بالغضب أكثر عندما وجدت صورها في أحد الحسابات بجانب صور لنساء هدفها الإغراء.

بيع حسابات وتجميع أموال

اكتشفت النجار أن هذه الأساليب تهدف إلى بيع الحسابات وتحقيق عائد مادي، أي أن القائمين على الحساب وبعد أن يحصدوا عددًا كبيرًا من المتابعين، يبيعونه إلى شخصٍ ما مقابل مبلغ من المال. تقول: "المشكلة الكبيرة أن سياسة الانستغرام لا تتعاطي بشكلٍ سريعٍ مع البلاغات، وتتخذ الإجراءات بعد تقديم عدد كبير من البلاغات لنفس السبب".

مهندس البرمجيات من غزة أحمد عواد، وبعد متابعته للعديد من الحسابات ومحاولته معرفة الأشخاص الحقيقيين وراءها، وجد أن نسبة كبيرة من شبان غزة يتبعون طرق تزييف الحساب في البداية للحصول على متابعة، مستخدمين -كما يقول- صورًا شخصية لشابات وأخرى لشابات "بوضعية مثيرة" وفق وصفه.

يُبين عواد أنه كشف عدة حسابات، بعضها أغلقها أصحابها لفترة مؤقتة بعد اكتشاف أمرهم، ثم عادوا لتنشيطها، مضيفًا، "للأسف ما أُشاهده مرض عند شباب في غزة، يبدأون عبر الانستغرام لأن محتواه يعتمد على الصور، وهذه تشكل جذبًا أسرع من فيسبوك وتوتير من حيث نسبة المتابعين، لكن بعدها يروجون لحساباتهم الأخرى على فيسبوك وتوتير".

ويوضح عواد أن كثيرًا من أصحاب الحسابات الوهمية بعد حصد آلاف المتابعين يحذفون المحتوى بالكامل، ثم يبدأون بالترويج لبيعها بمبالغ تصل إلى 3 آلاف دولار إذا كان عدد المتابعين للحساب قد تجاوز 50 ألف متابع.

إقبال شركات الإعلان على التعامل مع أشخاص مشاهير على "السوشال ميديا" أوجد هوسًا لدى بعض الشباب في جمع المتابعين بأي طريقة

حسابٌ آخر تحت مسمى "مجد الدلوعة" كان ينشر صورًا لشابات عربيات، حظي بمتابعة أكثر من 20 ألف شخص، وقد نشر مؤخرًا صورة للشاب أحمد مهنا (25 عامًا) مع شقيقته، وعندما تواصل مهنا معه لم يحصل على رد. لاحقًا تم تغيير اسم الحساب إلى "فؤاد أنور"، وعندما هدّد مهنا، صاحب الحساب، بملاحقته قانونيًا، ردَّ الأخير بالاعتذار مبينًا أنه اشترى الحساب، ثم أغلقه بالكامل.

اقرأ/ي أيضًا: في غزة.. "الشوسال ميديا" لبيع منتجات مغشوشة

يقول مهنا: "للأسف الانستغرام أصبح مقززًا، الكثير من الحسابات تحمل محتوى جنسي منها حسابات عربية، لكن وجدت الهوس العربي أصاب الغزيين نفسهم، الكل يلاحظ على بعض الحسابات الجديدة التي تحظى بالاف المتابعين وكلنا نعلم أن الطرق التفافية".

خالد صافي مدربٌ واستشاريٌ في الإعلام الاجتماعي، يفسر حالة توجه الغزيين للحصول على نسبة من المتابعين، بأن شركاتٍ محليةٍ تسعى لعمل إعلاناتٍ من خلال أصحاب حساباتٍ تحظى بنسبةٍ من المتابعين، وبالتالي فإن الانتشار على "السوشال ميديا" أصبح يُحقق شهرة ودخلاً، "فأصبح هناك هوسٌ متزايدٌ بين الناس للحصول على نسبة المتابعين، وهي ظاهرة سلبية، لكن المجتمع يطلبها نتيجة البطالة التي تضرب فئة الشباب".

ويرى صافي أن وجود عددٍ كبيرٍ من المتابعين لحسابٍ ما؛ يوهِم الناس بأن صاحب الحساب شخصٌ مميزٌ وله ومهاراتٌ ومحتوى إيجابيٌ وقدرةٌ على التأثير، معتبرًا أن الاستخدام المفرط لهذه المنصات والمتابعة الطويلة لهذه المواقع يولد لدى الناس انحرافات إلى الاستخدام السلبي.

ماذا يقول القانون؟

يُبين المحامي والمستشار القانوني أحمد خميس المصري، أن الجرائم الإلكترونية أصبحت أكثر الجرائم انتشارًا في الآونة الأخيرة داخل النيابة والقضاء الغزي، تليها درائم الابتزاز في الدرجة الثانية.

القانون يُجرّم من يتورطون في التحايل أو استخدام صورٍ لأشخاص آخرين على "السوشال ميديا"

ويوضح المصري أن قانون المعاملات الإلكترونية رقم 6 لعام 2013، وضع عقوباتٍ في بعض الحالات، من ضمنها موضوع الابتزاز والتحايل، إذ تنص المادة 45 من القانون على الحبس بمدة لا تزيد عن سنة، لمن اقتحم نظام حاسوب، أو بقي فيه بطريقة غير مشروع، وأفشى معلومات وسجلات ومراسلات مستغلاً الصلاحيات دون ترخيص أو إذن، وقدم معلوماتٍ غير صحيحة عن هويته إلى مزود الخدمات الإلكترونية.

كما تنص المادة 48 من نفس القانون -في حالة الإدانة- أن تحكم المحكمة بالإضافة إلى أي عقوبةٍ أخرى بالتعويض ومصادرة الأدوات التي استخدمها في الجريمة، وتعويض المجني عليه، أي الذين تم استخدام صورهم في الحساب، وبناء على هذه المادة يُمكن تجريم من استخدم صور النجار ومهنا.

ويُشير المصري إلى إمكانية أن تجتمع عدة جرائم في جريمةٍ واحد، أي أن يجتمع النصب والاحتيال والابتزاز وإساءة استخدام التكنولوجيا، وفي هذه الحالة يحكم القضاء بالعقوبة الأشد وليس الأخف. وبالتالي، وحسب ما ورد من مصادر هذا التقرير، فإن غالبية تلك الحالات تكمن ضمن جريمة النصب والاحتيال، وعقوبتها هي السجن 7 سنوات، بينما عقوبة إساءة استخدام التكنولوجيا لا تزيد عن سنة".


اقرأ/ي أيضًا:

عائلات تعتاش على المسابقات الترويجية في "فيسبوك"

سوشلجيات فلسطينيات.. هل سمعت بهن؟

السلطة وشيطنة الشبكات الاجتماعية