أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.46
سعر الصرف 3.49
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.88
سعر الصرف 4.93
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 4.10
سعر الصرف 4.13
صور | جدران غزة ... حُب وغضب وأشياء أخرى

صور | جدران غزة ... حُب وغضب وأشياء أخرى

1078 مشاهدة

سواء كنت مقيمًا في قطاع غزة، أو خارجه، فلا بد أنك شاهدت بعينك أو اطّلعت على صورة لجدار كُتب عليه: "خليل شعث عالم ذرة" باللون الأحمر. ولا يختلف اثنان على أن صاحب هذه العبارة الشهيرة في غزة به جِنة، إلا أنه يريد أن يُعلم الجميع بما يفكر أن يصبح عليه.

لكن خليل شعث ليس وحده في غزة، فالكتابات أكثر ما يلفت انتباهك على جدران القطاع المحاصر. "بعدك عبالي"، "بحبك قد البعد اللي بينا"، "بكرهك بكل خلايا جسمي"، "لن أنساك"، "لا حدود لهويتنا". بعض العبارات التي رصدناها خلال إعداد هذا التقرير، ونحن نتساءل: ماذا خلف ذلك؟

في غزة أكثر ما يلفت انتباهك الكتابات عن الجدران، وفيها أحاديث عن الحب والكراهية والاحتلال والحصار

في غزة، ليس سهلاً أن تُشهر حبك، إذ يغلب على المجتمع هنا وصف "المحافظ والملتزم"، إضافة لظروف الحرب التي أنهكت الناس وأذابت أرواح شبابها، وعطّلت أحلامهم. ومع ذلك اختار البعض التعبير عن حبه عبر الكتابة وبطريقته الخاصة؛ خاصة مع انتشار "فن الجرافيتي" مؤخرًا، لتجد الجدران مليئة بالأسرار والآلام والهزائم.

اقرأ/ي أيضًا: لوحات غزة الإعلانية.. من التحرير إلى التحرر

"ألترا فلسطين" حاول البحث عن ما وراء التدوين على الجدران، والرسائل التي يريد أصحاب هذه الكتابات إيصالها، وإن كان الأمر مجرد تفريغ لكبت ما أو سلوكًا عدوانيًا، خاصة مع ميل كثيرين لتصنيف الكتابة على الجدران بأنها تصرف غير حضاري واعتداء على أملاك الآخرين، أو على الأملاك العامة.

الاستشارية والأخصائية في تحليل الشخصية من الخط رنا الريماوي، تُبين أن معظم العبارات المنتشرة على الجدران، يتميز كُتابها بالجرأة الممزوجة برغبة كبيرة في إظهار القوة والفكرة التي لا يستطيعون قولها بشكل صريح.

الدافع الأساسي للكتابة على الجدران، وفقًا لرنا، يكمن في خشية أصحابها من التصريح بما في داخلهم، فيضطروا للتعبير عنه لأكبر عدد ممكن من الناس من خلال كتابتها بشكل علني، وهذا من إيمانهم بها ورغبتهم في أن يؤمن الجميع بما يؤمنون.

وبعد تحليل العديد من العبارات، تبيّن أن جميعها يرشدك إلى صفات الشاب المراهق الذي يريد أن يكون صداه منتشرًا في من حوله، أي أن أعمار كتابها تتراوح ما بين الثامنة عشر والخامسة والعشرين.

وبما أن الكتابة تُعبر عن صاحبها، فقد أظهرت العبارات المخطوطة على الجدران أنها تعود لأشخاص يسعون لجذب الانتباه، وأُخرى تُظهر اندفاعية وعصبية لدى صاحبها، وهذا ما ذكرته الأخصائية رنا، مبينةَ أن التحليل يرتكز على حجم الخط ورسمة كل حرف وميله.

تتراوح أعمار أغلب من يكتبون على الجدران في غزة بين 18 – 25 عاما، ويميلون في كتاباتهم لقول ما لا يستطيعون التعبير عنه صراحة

وعن لجوء الشباب للكتابة على الحائط دون الوسائل الأخرى، يُبين الأخصائي النفسي درداح الشاعر، أن السبب يكمن في كونها وسيلة تنفيسية، تساعد في إسقاط ما بداخل الشخص من مشاعر ومعاني نفسية على أكبر عدد ممكن من المجتمع حوله، سواءً كانت إيجابية كالحب والمدح، أو سلبية كالاحتقار والشتم وغيرها، دون تحكمٍ من أحد.

ويستطيع الشخص من خلال قراءة العبارات المكتوبة تحديد نفسية الشخص الذي كتبها، ففي بعض الأحيان تجد عبارات "خادشه للحياء وتنافي الآداب العامة" وفق قول الشاعر، وأحيانًا بعض المشاعر التي لا بد من الاحتفاظ بها وعدم البوح بها للآخرين، وأيضًا تجد فيضًا من العبارات التي تنم عن رغبة في إيصال رسالة معينة سواء لشخص أو مجتمع.

ويبين الشاعر، أن الظروف القاهرة، والوضع الاقتصادي الصعب، وغلاء المهور، وقلة فرص العمل، جميعها أسبابٌ أساسية في لجوء الشباب إلى كتابة مثل هذه العبارات، "حينما يقارنون أحلامهم بالواقع المُر وشح الإمكانيات وجمال الحلم المنتظر، يتملكهم القهر وقلة الحيلة، ولا يجدون حلاً مؤقتًا سوى الفرار إلى الكتابة".

ويضيف، "يفضل كاتب العبارة اللجوء لهذه الطريقة لأنها أسهل من المواجهة المباشرة، فبها يجد راحته دون تكلّف، ويستطيع من خلالها التعبير عن نفسه دون انتقادٍ لشعوره أو ما شابه، ومن غير قيود أو رقابة".

وبالرغم من أن كاتب العبارة قد لا يعود لنفس المكان مرة أخرى، إلا أنه يُصرّ على ترك الأثر، باعتبارها وسيلة تنفيسية يُخفف بها عن نفسه دون الاهتمام بالشكليات والمظهر، وهو يعلم في قرارة نفسه أنها ليست حلاً نهائيًا، فالمشكلة لازالت قائمة والمشاعر ستُعاوده مرة أخرى.

الشاعر يرى أن الكتابة على الجدران لا تنم عن عدوانية الشخص طالما كانت في حدود ما وصفها بـ"الآداب العامة"، ويريد بها إيصال رسالته للمجتمع، "فيخرج من حالته الفردية وينقلها للمجتمع، كحالة تنفيسية وانفعالية، وهؤلاء بحاجة إلى بعض التوجيه والإرشاد".

وتترك بعض المقولات على الجدران راحة نفسية لدى قارئيها، خاصة تلك التي تعبر عنهم وتجسد واقعهم، إذ يشعرون أن أشخاصًا آخرين يشاطرونهم مشاعرهم ومعاناتهم. ويظهر هذا الرضا عمومًا في التقاط كثير من الشبان والشابات صورًا لكتابات محددة على جدرانٍ هنا وهناك، ومشاركتها على مواقع التواصل الاجتماعي مع تعليقات مؤيدة أحيانًا، أو استخدامها لتعزيز أفكارٍ لهم أرادوا قولها بشكل ساخر.


اقرأ/ي أيضًا: 

أصناف كلاب نادرة في غزة تدخل الحبس المنزلي

"رستو كافيه" في غزة.. كيف دخلت رغم الحصار؟

طلاب أجانب في غزة: هنا ما يستحق الحياة