أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.34
سعر الصرف 3.41
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.66
سعر الصرف 4.86
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.89
سعر الصرف 4.06
جريمة في سلفيت.. كلابٌ تنهش الحمارة

جريمة في سلفيت.. كلابٌ تنهش الحمارة "نشيطة"

كان أسامة يستعين بحمارته "نشيطة" في عمله بحراثة الأرض وزراعتها، ويجني من ورائها نحو 300 شيقل يوميًا

قبل نحو ثلاثة أشهر حظي الفتى أسامة من مدينة سلفيت شمال الضفة الغربيّة، بحمارةٍ أهداها له جدّه، ليعمل عليها ويكسب رزقه بعد أن ترك مدرسته وهو في الصف التاسع، واتّجه للعمل. توثّقت العلاقة بين الفتى وحمارته التي اختار "نشيطة" اسمًا لها، وصار بينهما اتفاق غير معلن؛ تساعده في النهار بحراثة الأراضي وزراعتها، وتحظى في نهاية يوم عملها بطعام وفير، وفواكه وشوكلاته! 

   جريمة مروّعة بحقّ حمارة في سلفيت، تثير الرأي العام!   

سارت الأيام على هذا النحو، يذهب أسامة (17 عامًا) بحمارته للعمل صباحًا، ويعودان عند الثالثة ظهرًا، يربطها في مكانها المعتاد لتتناول طعامها، ويرجع لتفقّدها بعد ساعتين، ومعه ما تيسّر من فاكهة، وحبّات شوكلاتة "كنت مدللها، هيك معوِّدها"، كما يقول. 


كان أسامة يدلل حمارته "نشيطة"، ويقدّم لها الفواكه والشوكولاته

شاهد/ي أيضًا: فيديو | وداع وفيّ!

تبدو الأمور جيّدة حتى الآن، غير أنّ ما حدث مساء السبت (22 كانون أول/ ديسمبر)، كان بمثابة الصدمة لصاحب الحمارة، بعد أن اكتشف أنّ جريمة مروّعة وراء غياب "نشيطة" التي ليس من عادتها أن تختفي طويلًا. يقول: "قبل هيك فلتت مرتين، لكن كانت تيجيني ع الدار، ولا مرّة طلعت برّا". 

يقول أسامة في حديثه لـ "الترا فلسطين" إنّه اكتشف أنّ حمارته سُرقت بعد أن فكّ "أحدهم" الحبل الذي ربطها به بشكل متين. وبدأ بعد ذلك رحلة بحث عنها، إلى أن أخبره أحد أصدقائه بأنّه رأها في مكان ما. فتوجّه للمكان، وهنا كانت صدمته: "فكّرتها واقعة في وحل طين.. لكن لما قرّبت شفت من رقبتها نافورة دم، ومن رجليها نافورة دم، جلد بطنها مقشور". 


الحمارة "نشيطة" بعد ما حدث لها

كان أسامة يحمل في جيبه حبّة شوكلاتة ليغري بها حمارته بالاقتراب منه، لكنّ المشهد الذي رآه، جعله يقف عاجزًا كما يقول، تدارك الموقف بعد ذلك، واقترب منها ووضع عليها قطعة قماش، علّه يوقف الدم النازف من عدّة أنحاء في جسدها. 

عرف أسامة لاحقًا أنّ من سرق حمارته من مأواها ليلًا، كان يريد تدريب كلابه المسعورة على مهاجمة الحمارة "نشيطة" ونهش لحمها. فقد أخذها بعيدًا وأوثق رباطها، وترك كلبه ليعذّبها.

اقرأ/ي أيضًا: غزال الجبل الفلسطيني: ارحموني

الجريمة التي ارتُكبت بحقّ "نشيطة" سيأتي وقت نقاش تفاصيلها، لكنّ الأهم في ذلك الوقت بالنسبة لأسامة، كيف سيحافظ على حياة حمارته. تقول والدته لـ "الترا فلسطين" إنّهم حاولوا الاتصال بعدد من الأطباء البيطريين في سلفيت إلّا أن أحدًا منهم لم يرد. 

أشعل أسامة النار حول حمارته الجريحة، ووضع عليها الأغطية لتدفئتها، وحاول تجفيف الدم عنها مستعينًا بخلطة شعبيّة من الميرمية والماء والقهوة ويت الزيتون، أعدتها والدته، على أمل تعقيم الجروح وتسكين الألم، إلى حين حضور الطبيب البيطريّ صباحًا. 

في الصباح كان ردّ الطبيب أن لا فائدة من مجيئه بعد أن سمع تفاصيل ما جرى للحمارة "نشيطة"، وأخبرهم أنّها "ستموت". لكنّ أسامة لم يفقد الأمل، وألحّ عليه بأن يأتي وأنه سيدفع له تكاليف العلاج. وبالفعل جاء الطبيب وقدّم للحمارة حقنتين؛ واحدة مسكّنة للألم، والثانية مضادة للتسمم، ونثر على جسمها ما يجفف الجروح ويخدّرها، وأخبرهم أنها ستتعافى خلال يومين إن تغذّت جيّدًا. 

يُشير أسامة إلى أنّه صدّق في البداية رواية الجاني الذي حاول تضليله حين أخبره أنه رأى خمسة كلاب تهاجم "نشيطة" وتنهش لحمها، لكنّ ما سمعه لاحقًا، أكدّ له أن "الفاعل" ارتكب هذا "الفعل المتوحش" عن قصد وإصرار، مبيّنًا أنهم حاولوا "تسكير الموضوع" لكنّه يصرّ على أن "نشيطة بدها تاخد حقّها".

وبالفعل حاول أسامة أن يأخذ حقّ حمارته، فتوجّه لمركز شرطة مرور سلفيت، بعد أن حوّله "مركز شرطة سلفيت" إليهم، لكنّ الضابط الذي تسلّم الشكوى ردّ بأنّ "لو حمارة اقتحمت ساحة منزلي كان بطخها"، مشيرًا إلى أنّ الجاني قدّم شهادةً مفادها أنّ "نشيطة اقتحمت ساحة منزلهم وأخذت تأكل التبن، ما اضطره لأن يفك رباط الكلب ويتركه يهاجمها".

اقرأ/ي أيضًا: صور | أوّل بيت للكلاب في الضفة الغربية

تقول والدة أسامة إنها حاولت بثّ شكواها، والظلم الذي وقع على الحمارة "نشيطة" من خلال حسابها في "فيسبوك"، فكتبت ما حلّ بنشيطة وتفاعل معها كثيرون، منهم عدد من الصحفيين. غير أنها تشير إلى أنّ أحد الصحفيين الذين تفاعلوا مع القصة قام بحذف منشوراته، وحين راجعته برر لها بأنّ "المباحث" طلبوا منه حذف ما يتعلّق بالقصة، باعتبار أنّ ابن مسؤول متورّط في الجريمة. 

ويوضح أسامة أن ابن المسؤول المذكور صديقه وتربطه به علاقة طيبة ولا علاقة له بالحادثة، هو فقط مالك الكلب، وهو الذي أعطاه لصديقه الجاني منذ أسبوع تقريبًا. مشيرًا إلى أنّ شكواه ضدّ الجاني فقط، ويستغرب في الوقت ذاته من تدخل "المباحث" مع الصحفيين -وفق قوله- لمنعهم من نشر قصة الجريمة التي ارتكبت بحق حمارته "نشيطة".

  الفتى أسامة: لن أستغني عن حمارتي مهما أصابها.. هي بحاجتي الآن  

في اليوم التالي للحادثة، طرأ تحسّن على صحة الحمارة "نشيطة"، لكنّها لن تعود نشيطة بالفعل، ولن تتمكّن من مزاولة عملها مع رفيقها الذي كان يدللها، فالجريمة التي ارتُكبت بحقها أدت لانقطاع وتر في رجلها. 

يقول الفتى أسامة الذي ترك مدرسته منذ ثلاث سنوات، إنّه لن يستغني عن حمارته التي كان يجني من تعبها نحو 300 شيكل، كونها أصبحت بلا نفع في العمل "أنا مش همي المصاري، مستحيل أستغني عنها هاي برقبتي أعتني فيها وأطعميها التفاح والفواكه والشوكولاته والشيبس مثل ما عوّدتها دايمًا لأنها حاليا بحاجتي أكثر من قبل، وطبعا رح آخذ حقّها". 


أسامة يستعين بالحمارة نشيطة في الحراثة، قبل إصابتها.


اقرأ/ي أيضًا: 

فيديو | صائد الأفاعي!

"أبو قاسم وحريمه" في الموروث الشعبي!

فيديو | قطط في غزة تبحث عن مأوى