أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.67
سعر الصرف 3.70
الدينار الأردني
سعر الشراء 5.16
سعر الصرف 5.21
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 4.26
سعر الصرف 4.28

"الشاباك": كشفنا خلية لتسليح حماس بأموال تركية

289 مشاهدة
المحاضر التركي تلكيه أفرج عنه الاحتلال بعد ثلاثة أسابيع من توقيفه والتحقيق معه

أعلن جهاز "الشاباك" الإسرائيلي عن اعتقال مواطن تركي، وآخر فلسطيني من أم الفحم، يعملان في مجال تجنيد الأموال لصالح حركة حماس على الساحة التركية، مدعيًا أن التحقيق معهما قاد إلى كشف دعم تركي كبير لتسليح الحركة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقال "الشاباك" في بيان صحافي، اليوم الإثنين، إنه اعتقل تركيًا يدعى كميل تلكيه، يعمل محاضرًا في القانون، وبعد عدة أيام اعتقل ضرغام جبارين من أم الفحم، مدعيًا أن الاثنين اعترفا بأنهما على علاقة بالقيادي في حماس زاهر جبارين، وهو أحد محري صفقة "وفاء الأحرار"، وقالا إنه المسؤول المالي للحركة، ويدير نشاطًا عسكريًا متشعبًا في الضفة الغربية، تحت إشراف صالح العاروري.

محاضر تركي وفلسطيني من أم الفحم جنّدا أموالاً لصالح حركة حماس من أجل تسليحها وتشكيل "جيش فلسطين"

ووفق ما جاء في البيان، فإن التحقيق مع المواطن التركي أظهر أن تركيا تساهم في تعاظم القوة العسكرية لحركة حماس، عبر شركة تحمل اسم "SADAT"، أقيمت تنفيذًا لتعليمات عدنان باشا، وهو مقرب من مسؤولين رسميين أتراك.

والشركة تعمل لتجنيد الدعم المالي وتوفير الوسائل القتالية لإقامة "جيش فلسطين"، وقد ساعد أحد موظفي الشركة قياديًا في حماس على زيارة معرض سلاح أقيم في تركيا عام 2015، حيث أعرب المسؤول الحمساوي عن تقديره لقدرات الطائرات المسيرة.


المحاضر التركي وضرغام جبارين وزاهر جبارين

وحسب إعلان "الشاباك"، فإن التحقيق أثبت أن حماس تقيم علاقة مباشرة مع السلطات التركية بواسطة جهاد يغمور الذي شارك في أسر الجندي نحشون فاكمسان؛ وتحرر ضمن صفقة "وفاء الأحرار". إضافة لذلك، فإن "الشاباك" يتهم تلكيه ذاته بتقديم دعم مالي لنشطاء في حماس عام 2012، عند وصولهم إلى تركيا بعد تحريرهم خلال صفقة "وفاء الأحرار"، كما ساعدهم في شراء عقارات وسيارات حديثة.

أما جبارين فيدير سرًا شركة تحمل اسم "IMES"، مهمتها نقل الأموال إلى قطاع غزة من تركيا ودول أخرى. ووفق "الشاباك"، فقد تم الكشف عن هذه الشركة أثناء التحقيق مع ضرغام جبارين الذي تم تكليفه بنقل الأموال إلى الضفة الغربية لتمويل خلايا عسكرية تابعة لحركة حماس، وقد أوصل مبالغ تصل لمئات الآلاف من الدولارت إلى نقاط ميتة جرى تحديدها مسبقًا.

يشار إلى أن سلطات الاحتلال أفرجت عن المحاضر التركي تلكيه وأجبرته على العودة إلى بلاده، فيما مددت اعتقال ضرغام جبارين وقدمت لائحة اتهام ضده.


اقرأ/ي أيضاً: 

كيف نقلت حماس آلاف الدولارات من تركيا إلى الخليل؟

المقاومون في الضفة أصبحوا محترفين.. رواية إسرائيلية

إسرائيل تبوح بسر سفينة "كارين A"