أسعار العملات
الدولار الأمريكي
سعر الشراء 3.29
سعر الصرف 3.29
الدينار الأردني
سعر الشراء 4.63
سعر الصرف 4.65
اليـــــــــــــــــورو
سعر الشراء 3.91
سعر الصرف 3.91
يديعوت: الصواريخ الأخيرة جرس إنذار من السنوار

يديعوت: الصواريخ الأخيرة جرس إنذار من السنوار

صورة أرشيفية - gettyimages

الترا فلسطين | ترجمة فريق التحرير

أكد تقريرٌ لصحيفة "يديعوت أحرنوت"، أن الصاروخ الذي أصاب مصنعًا في عسقلان مساء أمس السبت كان نتيجة للضغط الداخلي الذي يمر به قطاع غزة بسبب تفشي فايروس كورونا، مدعيًا أن الصواريخ التي تم إطلاقها في الأسبوع الماضي ويوم أمس هي مجرد إنذار من حركة حماس بحدوث تصعيد إذا لم يتم مساعدتها في مواجهة جائحة كورونا.

يديعوت: حماس غضّت النظر عن إطلاق الصاروخ على عسقلان لأنها تريد لدغ إسرائيل بلطف

وأشار المراسل العسكري ليئور ليفي في تقريره إلى أن إطلاق الصاروخ صوب عسقلان تمَّ بعد أربعة أيام من إطلاق صاروخين، مضيفًا أنه بعد إجراء أحاديث مع "مصادر في قطاع غزة" توصل إلى نتيجة بأن حركة حماس غضّت النظر عن إطلاق الصاروخ، "لأن الحركة لديها مصلحة في لدغ إسرائيل بلطف".

اقرأ/ي أيضًا: تقديرات إسرائيلية: حماس تنجح في تهريب السلاح عبر البحر

ونوّه إلى أن قطاع غزة سجل "عددًا قياسيًا" في الإصابة بفايروس كورونا، مضيفًا أن أحد المصادر أبلغه بأن هذا الصاروخ هو "صاروخ طلب أجهزة تنفس وعتاد طبي، وهذه هي الطريقة التي تلمح فيها حماس إلى حاجتها للعتاد الطبي".

وأضاف، أنه بعد إطلاق الصاروخ على عسقلان لم يتكلم أحدٌ عن أخطاء تسببت بذلك، بينما شنَّ جيش الاحتلال غارات انتقامية وقال إن حركة حماس هي الجهة المسؤولة عن كل ما يجري في قطاع غزة، "وهذه الجملة لم تظهر في أعقاب إطلاق الصواريخ الأسبوع الماضي" وفق قوله.

وزعم ليفي، أن "إسرائيل" تصادق على دخول العتاد الطبي والدواء الذي أرسلته منظمة الصحة العالمية إلى قطاع غزة، في حين أن السلطة الفلسطينية تظهر عدم اكتراث وليست معنية بمساعدة حماس.

يديعوت: حماس تجيد تصدير أزماتها الداخلية لإسرائيل وهي تشعر بغضب داخلي حاليًا

وادّعى، أن حركة حماس تجيد فن تصدير أزماتها الداخلية، فعندما تشعر أن الجمهور غاضب عليها فإنها تحرص فورًا على تحويل الغضب نحو "إسرائيل"، مشككًا بما تقوله مصادر عسكرية إسرائيلية أن حماس غير معنية بالتصعيد، وأنها خاضعة لتأثير الردع الإسرائيلي.

وأشار ليفي إلى تهديدات قائد حماس في غزة يحيى السنوار خلال شهر نيسان/إبريل الماضي، حيث قال إن الإسرائيليين لن يستطيعوا التنفس إذا احتاجت غزة لأجهزة تنفس، معتبرًا الصواريخ الأخيرة مجرد "جرس دقَّه" السنوار لـ"إسرائيل" والجهات التي تلعب دور الوساطة.


اقرأ/ي أيضًا: 

تقارير إسرائيلية: مؤشرات لانهيار الهدوء مع غزة قريبًا

كتائب القسام: على العدو أن يقلق مما بحوزتنا ويترقب نتائجه